2018 | 05:24 أيلول 22 السبت
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

برلين تبحث خيارات عسكرية في حال استعمل الأسد أسلحة كيماوية

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 10 أيلول 2018 - 14:05 -

ذكر تقرير إعلامي ألمانيا أن تبحث خيارات المشاركة في عملية عسكرية انتقامية مع حلفائها ضد نظام بشار الأسد في حال استعماله لأسلحة كيماوية في معركة إدلب. غير أن الحزب الاشتراكي الديموقراطي أكد أنه لن يوافق على هذا الخيار.ذكر تقرير لصحيفة "بيلد" الشعبية الواسعة الانتشار في عددها الصادر اليوم (الاثنين العاشر من سبتمبر/ أيلول 2018) أن وزيرة الدفاع الألمانية أوزولا فون دير لاين تبحث خيارات المشاركة في عملية عسكرية مع حلفائها (الولايات المتحدة، بريطانيا وفرنسا) في عملية عسكرية ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد في حال استعماله أسلحة كيماوية ضد المدنيين في معركة إدلب. وجاءت خطوة وزارة الدفاع الألمانية بعد طلب بهذا الشأن من قبل واشنطن. ويتم بحث خيارات عدة للشكل الذي قد يكون عليه الدعم الألماني من بينها عمليات الاستطلاع الجوي وتحليل الخسائر بعد الهجمات إلى المشاركة المباشرة في القصف الجوي. واشر تقرير "بيلد" إلى بيان مشترك لوزارتي الخارجية والدفاع الألمانيتين جاء فيه "إن الوضع في سوريا يدعو لأعلى درجات القلق (..) نحن على اتصال وثيق مع حلفائنا الأمريكيين والأوروبيين. ونتبادل بشكل مستمر وجهات النظر حول التطور الراهن والسيناريوهات المستقبلية المحتملة لهذه الأزمة وسبل الرد عليها". غير أن آندريا ناليس زعيمة الحزب الديموقراطي الاشتراكي (العضو في الائتلاف الحكومي بزعامة المستشارة ميركل) استبعدت أية مشاركة للجيش الألماني في عملية انتقامية في سوريا وقالت بهذا الصدد "إن الحزب الديموقراطي الاشتراكي لن يوافق على تدخل عسكري في سوريا في حال استعملت قوات الأسد أسلحة كيماوية سواء في الحكومة أو في البرلمان".