2018 | 23:08 تشرين الثاني 21 الأربعاء
الشيخ عبد الله بن زايد وزير الخارجية الإماراتي يؤكد وجود توافق بين الإمارات وفرنسا بشأن قضايا المنطقة | بومبيو: من مصلحتنا الحفاظ على علاقات قوية مع الرياض | حاصباني: سيصدر قريباً تعديل بآلية الأسعار وتسعير الأدوية وستهبط الأسعار بشكل كبير خلال الأشهر القادمة وسنعلن عنها خلال أيام | ماتيس: هناك تحديات عدة في المنطقة وليست اليمن وحدها فهناك الأزمة الخليجية وهي أزمة حقيقية | "ال بي سي": اجتماع بيت الوسط بين الحريري ورياض سلامة وحسن خليل تناول حاجات الحكومة لتمويل العجز المالي وقد تقرر ان يراجع الرئيس المكلف ووزير المال هذه الحاجات | الرئيس عون: ان الاستقلال لا يُستكمل والوحدة لا تأخذ ابعادها الا بعد تنشيط الاقتصاد الوطني | الرئيس عون متوجهاً الى اللبنانيين بكلمة عشية عيد الاستقلال: 75 عاماً مرّ بها لبنان في مراحل عصيبة كادت تخسرنا إياه لكن شعبنا قدم التضحيات للحفاظ على استقلاله | "ال بي سي": الاجتماع المالي بين الحريري وحسن خليل وسلامة تناول الاختلاف بين وزارة المالية وحاكم مصرف لبنان حول رفع الفوائد وحول سقف الاستدانة التي تطالب بها المالية ويرفضها حاكم مصرف لبنان | مصادر "المنار": ما بعد الاستقلال ستكون العين مصوّبة فقط يإتجاه واحد وهو بيت الوسط | وزير الدفاع الأميركي: السعودية والإمارات أوقفتا العمليات الهجومية حول الحديدة وجبهات القتال لم تتغير في الـ72 ساعة الأخيرة | الرئيس العراقي: لا يمكن الانتظار أكثر من دون استكمال التشكيلة الوزارية | وزير الدفاع الأميركي: محادثات السلام اليمنية ستعقد مطلع كانون الاول في السويد |

حالة انتحار كل 40 ثانية حول العالم!

متفرقات - الاثنين 10 أيلول 2018 - 12:57 -

تحيي منظمة الصحة العالمية والرابطة الدولية لمنع الانتحار -الاثنين- اليوم العالمي لمنع الانتحار، تحت شعار "العمل معا لمنع الانتحار". مع تسليط الضوء على الدور الذي يجب على المجتمع والأفراد القيام به لمواجهة التحديات التي يطرحها السلوك الانتحاري بالمجتمع.

وكانت منظمة الصحة اعتمدت عام 2003 مبادرة الرابطة الدولية لمنع الانتحار، باعتبار 10 سبتمبر/أيلول يوما عالمياً لمنع الانتحار، بهدف توحيد الجهود في الالتزام والعمل بغية ضمان منع عمليات الانتحار، وتوفير العلاج المناسب لأولئك الذين يعانون من أمراض نفسية.

كما يهدف لإتاحة خدمات الرعاية المجتمعية وخدمات المتابعة الوثيقة لأولئك الذين يحاولون الانتحار، وتقييد إمكانية الحصول على وسائل الانتحار الشائعة، وزيادة تقدير التقارير الإعلامية الخاصة بعمليات الانتحار. وجرى أول احتفال بهذا اليوم عام 2004.

ولا يزال منع الانتحار يمثل تحدياً عالمياً كل عام، ويعد هذا السلوك من بين أهم 20 سببا رئيسيا للوفاة، إذ أنه مسؤول عن أكثر من 800 ألف حالة وفاة، وهو ما يعادل الانتحار مرة واحدة كل 40 ثانية.

وتشير تقارير "الصحة العالمية" إلى أن الانتحار لا يحدث في البلدان المرتفعة الدخل فحسب، بل ظاهرة في جميع أقاليم العالم. وفي حقيقة الأمر، فإن أكثر من 79% من حالات الانتحار عام 2016 حدثت في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وعلى الرغم من أن العلاقة بين الانتحار والاضطرابات النفسية (خاصة الاكتئاب والاضطرابات الناجمة عن تعاطي الخمر) معلومة تماما بالبلدان المرتفعة الدخل، فإن هناك العديد من الحالات التي تحدث فجأة في لحظات الأزمة نتيجة انهيار القدرة على التعامل مع ضغوط الحياة، مثل المشاكل المالية أو انهيار علاقة ما أو غيرها من الآلام والأمراض المزمنة.

بالإضافة إلى ذلك، تقترن النزاعات والكوارث والعنف وسوء المعاملة أو الفقدان والشعور بالعزلة بقوة بالسلوك الانتحاري. كما ترتفع المعدلات بين الفئات المستضعفة التي تعاني من التمييز مثل اللاجئين والمهاجرين والشعوب الأصلية والسجناء.

ويقدر أن حوالي 20% من حالات الانتحار العالمية تحدث بالتسمم الذاتي بالمبيدات، ويقع معظمها بالمناطق الزراعية الريفية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ويعتبر الشنق والأسلحة النارية من الطرق الأخرى الشائعة للانتحار.

ولا تزال أعلى معدلات الانتحار توجد في أوروبا الشرقية وكوريا ومنطقة سيبيريا المتاخمة للصين وسريلانكا وجويانا وبلجيكا وبعض بلدان جنوب الصحراء الكبرى.

وكانت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قد قالت في تقرير إنه على الرغم من أن الصحة النفسية متهم رئيسي بأغلب حالات الانتحار، فإن أكثر من نصف عدد من انتحروا في 27 ولاية أميركية خلال عام 2015 لم تشخص إصابتهم بمرض نفسي.