2018 | 02:43 تشرين الثاني 18 الأحد
طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين | وليد البعريني: الرئيس سعد الحريري يحرص في جميع مواقفه وكل أدائه السياسي على تجنيب لبنان أي أزمة سياسية وعلى المحافظة على الإستقرار | مقتل خمسة جنود وجرح 23 في كمين لجماعة أبي سياف في الفيليبين |

"رايتس ووتش": الإيغور يواجهون حملة تلقين سياسي قسري

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 10 أيلول 2018 - 10:15 -

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الاثنين إن أقلية الإيغور التي يغلب على سكانها المسلمون في إقليم شينغيانغ الصيني تواجه اعتقالات تعسفية وقيودا يومية على ممارساتها الدينية بالإضافة إلى عملية "تلقين سياسي قسري" ضمن حملة أمنية واسعة النطاق.

وقالت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في أغسطس آب إن من المعتقد أن الصين تحتجز ما يصل إلى مليون شخص من الإيغور الذين يتحدثون اللغة التركية في "معسكرات اعتقال" في شينغيانغ بأقصى غرب الصين، حيث يخضعون لتعليم سياسي.

ونفت بكين أن تكون هذه المخيمات مخصصة لهدف "التعليم السياسي" وتقول إنها مراكز تدريب مهني، ضمن مبادرات حكومية لتعزيز النمو الاقتصادي والحراك الاجتماعي في المنطقة.

وذكرت الصين أن إقليم شينغيانغ يواجه تهديدا خطيرا من المتشددين الإسلاميين والانفصاليين الذين يخططون لهجمات ويثيرون التوترات بين الإيغور الذين يعتبرون الإقليم موطنهم وأغلبية الهان العرقية.

ووفقا لتقرير صادر عن هيومن رايتس ووتش استند إلى مقابلات مع خمسة معتقلين سابقين في المعتقل، يحظر على الإيغور وغيرهم من المسلمين المحتجزين في المخيمات استخدام التحية الإسلامية، ويفرض عليهم أن يتعلموا لغة الماندرين الصينية ويرددوا الأغاني الدعائية.

وقالت المنظمة إن السلطات استهدفت أشخاصا من شينغيانغ لهم أقارب يعيشون في الخارج في واحدة من 26 "دولة حساسة" بما في ذلك قازخستان وتركيا وإندونيسيا. وغالبا ما يحتجز هؤلاء لعدة أشهر دون أي إجراء رسمي. 

عربي 21