2018 | 19:26 تشرين الثاني 18 الأحد
ياسين جابر للـ"ام تي في": لبنان وظّف مئات ملايين الدولارات لبناء محطات تكرير المياه فلماذا لا تعمل؟ | مريض في مستشفى تنورين بحاجة ماسة الى دم من فئة A+ للتبرع الرجاء الاتصال على 70122233 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونية وصولا الى زوق مكايل | مجلس النواب الأردني يقر قانونا ضريبيا جديدا يدعمه صندوق النقد بعد إجراء تعديلات | الأمم المتحدة تطالب دمشق بـ"عدم المراوغة" في ملف الكيماوي | رئيس وزراء مصر: محادثات بين مصر وإثيوبيا لتسوية الخلافات حول سد النهضة | سامي الجميّل هنّأ الفائزين في الإنتخابات النقابية: لا بد أن نكمل هذه المسيرة فالنقابات باب للنضال والدفاع عن مصالح الناس | كندا: اطلعنا بشكل كامل على المعلومات الخاصة بمقتل خاشقجي وندرس اتخاذ إجراءات مماثلة للعقوبات الأميركية على المتورطين بالجريمة | مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال غربي العراق | ترامب يرفض الاستماع الى التسجيلات المتعلقة بعملية قتل خاشقجي | رئيس الوزراء الأردني: المملكة ستدفع "ثمنا باهظا" في حالة عدم الموافقة على مشروع قانون ضريبة يناقشه البرلمان | الطبش: لن نسمح بكسر الحريري وإثارة النعرات |

"فلورنس"... إعصار يزداد قوة ويتجه باتجاه أميركا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 10 أيلول 2018 - 07:18 -

اشتدت قوة العاصفة فلورنس لتتحول إلى إعصار، الأحد، يشكل تهديدا كبيرا في وقت لاحق هذا الأسبوع، حيث من المتوقع أن يصل إلى الساحل الشرقي الأميركي.
ويتحرك الإعصار فوق منتصف المحيط الأطلسي، مصحوبا برياح تصل سرعتها إلى 75 ميلا في الساعة (120 كيلومترا).

وقال خبراء الأرصاد في المركز الوطني للأعاصير في ميامي، إن العاصفة المدارية "أيزاك"، التي تتحرك أيضا فوق الأطلسي، قد تتحول إلى إعصار في وقت لاحق من يوم الأحد، مع اشتداد قوتها.

ودفع الإعصار فلورنس حكام ولايات فرجينيا ونورث كارولاينا وساوث كارولاينا إلى إعلان حالة الطوارئ، مطالبين السكان بالاستعداد لعاصفة خطيرة، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقال خبراء الأرصاد بالمركز الوطني للأعاصير، إن قوة فلورنس ستواصل اشتدادها، "ومن المتوقع أن يظل إعصارا كبيرا شديد الخطورة حتى يوم الخميس"، لافتين إلى أنه قد يصل اليابسة قرب نورث كارولاينا وساوث كارولاينا يوم الخميس أو الجمعة.

كما ذكر الخبراء أن العاصفة المدارية أيزاك تقع على مسافة نحو 1500 ميل شرقي جزر ويندوارد، وتصاحبها رياح تصل سرعتها القصوى إلى 65 ميلا (100 كيلومتر) في الساعة.

ومن المتوقع أن تتحول العاصفة إلى إعصار، ثم تضعف قوتها بحلول منتصف الأسبوع.

يشار إلى أن هناك عاصفة ثالثة، هي هيلين، قبالة جزر الرأس الأخضر، من المتوقع أن تتحول إلى إعصار في وقت لاحق الأحد، إلا أنها لم تشكل حتى الآن تهديدا على اليابسة.