2019 | 06:27 كانون الثاني 18 الجمعة
هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعى خيّك"؟ | عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة |

تقارير: اليونان تطرد لاجئين سوريين بصفة غير قانونية إلى تركيا

أخبار إقليمية ودولية - السبت 08 أيلول 2018 - 23:45 -

رغم نفي السلطات اليونانية لأنباء تتعلق بطردها للاجئين سوريين إلى تركيا، كشفت صحيفة يونانية اليوم النقاب عن طرد لاجئين سوريين عبروا نهر "إيفروس" الفاصل بين اليونان وتركيا، بعد حرق ممتلكاتهم الشخصية وأحذيتهم، حسب الصحيفة.نشرت صحيفة "ايفيميريدا تون سينتاكتون" اليونانية السبت (الثامن من أيلول/ سبتمبر 2018) شهادات تفيد بأن السلطات اليونانية طردت بشكل غير قانوني في نهاية تموز/يوليو الماضي إلى تركيا مجموعة من اللاجئين السوريين بعد إحراق مقتنياتهم الشخصية وأحذيتهم. وقال المهاجر السوري أمير محمود البالغ الرابعة والعشرين من العمر للصحيفة، إن 14 لاجئا ومهاجرا من سوريا واليمن والجزائر بينهم أطفال، طردوا إلى تركيا في الثامن والعشرين من تموز/يوليو. وتابعت الصحيفة أن الشرطة اليونانية اعترضت هذه المجموعة بعيد عبورها نهر "إيفروس" الفاصل بين اليونان وتركيا. وتم احتجاز اللاجئين والمهاجرين حتى هبوط الليل مع 22 شخصا آخرين، قبل نقلهم باتجاه النهر وتسليمهم إلى أشخاص مسلحين كانوا يرتدون زيا عسكريا، حسب أمير محمود. وقبل طردهم إلى تركيا أجبروا على نزع أحذيتهم قبل إحراقها. وكانت الشرطة قامت قبل ذلك بمصادرة الأموال التي كانت بحوزتهم، وحرق الملابس التي كانوا يحملونها مع وثائقهم ومقتنياتهم الشخصية، حسب ما أفاد هذا اللاجئ. وتابع محمود "مشيت من دون حذاء نحو ثلاث ساعات"، مضيفا أن بعض الاشخاص الذين كانوا قد احتجزوا معه أخبروه بأنهم يطردون الى تركيا للمرة السادسة. ورفض مصدر في الشرطة التعليق على المعلومات التي نقلتها الصحيفة، وقال بهذا الصدد، "نحن لا نعلق على معلومات صحفية". وكانت الحكومة اليونانية أعلنت هذا الأسبوع أن اكثر من 8400 لاجئ ومهاجر عبروا الحدود بين تركيا واليونان خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2018 مقابل 1600 العام الماضي. إضافة الى ذلك، فإن 14500 شخص عبروا بحر إيجه خلال الأشهر الستة الأولى من السنة، مقابل 9500 خلال الفترة نفسها من العام 2017. وأوضحت الحكومة أيضا أنها سلمت تركيا بشكل قانوني أكثر من سبعة آلاف شخص، بعد أن عبروا الحدود بشكل غير قانوني. وأعلن المجلس اليوناني للاجئين أحد أبرز المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان في شباط/فبراير الماضي، أنه على علم بحصول عمليات طرد "منهجية" للمهاجرين عبر الحدود مع تركيا. وحسب هذه المنظمة غير الحكومية، فإن عائلات بكاملها ونساء حوامل وأطفال طردوا من اليونان إلى تركيا. إلا أن الحكومة اليونانية نفت قيامها بعمليات طرد من هذا النوع. ح.ع.ح/ع.ش (أ.ف.ب)