2019 | 13:12 شباط 22 الجمعة
"العربية": مدنيون خارجون من الباغوز أكدوا أن داعش ما زال يحتجز مدنيين كدروع | غوايدو يوقع مرسوما "رئاسيا" يجيز فيه دخول المساعدة الإنسانية لفنزويلا | الرئيس عون وقّع مرسوم دعوة مجلس النواب الى عقد استثنائي يبدأ في 22 شباط وينتهي في 18 اذار ضمناً | المصلون يفتحون باب الرحمة في المسجد الأقصى المغلق منذ عام 2003 | الجيش الباكستاني: مستعدّون للدفاع في مواجهة أي هجوم من الهند ونحذر من رد شامل | عماد واكيم عبر "تويتر": عودة النازحين الى سوريا مطلب اساسي للقوات ولكن التطبيع مع النظام أمر مختلف لن نقبل به كفاكم غشاً | زلزال بقوة 7.7 درجة يضرب الإكوادور | بو عاصي لـ"اخبار اليوم": ادعاء بعضهم بأننا رفضنا التطبيع مع النظام السوري هو رفض لعودة النازحين غش وتضليل | وكالة عالمية: خروج 30 شاحنة تحمل نساء وأطفال ورجال من الباغوز آخر معاقل "داعش" شرق سوريا | صالحي: إيران يمكنها استئناف نشاطها النووي بمستوى أعلى | البطريرك الراعي من بعبدا: موقف رئيس الجمهورية في جلسة مجلس الوزراء بالأمس هو موقف مشرّف والرئيس هو حامي الدستور والشعب | بومبيو والأمين العام للأمم المتحدة يبحثان أزمتي اليمن وفنزويلا |

إقالة قائد عمليات البصرة وتعيين رشيد فليح بدلا منه

أخبار إقليمية ودولية - السبت 08 أيلول 2018 - 14:45 -

أقال رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، اليوم السبت، قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري وعين الفريق رشيد فليح بدلا منه.

وقال مصدر حكومي لـ"روسيا اليوم"  إن "قرار العبادي بإقالة الشمري جاء بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة البصرة والاعتداءات التي طالت المتظاهرين، فضلا عن عدم توفيره الحماية للقنصلية الإيرانية في المحافظة".

وأضاف أن "فليح سيكون قائدا لعمليات البصرة بغية فرض خطة أمنية تمنع تفاقم الأزمة هناك".

وفي وقت سابق من اليوم أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإحالة قادة القوات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات العراقية والقنصلية الإيرانية في البصرة إلى التحقيق، لعدم قيامهم بواجباتهم في توفير الحماية اللازمة.

واشتدت حدة التظاهرات في البصرة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث شهدت المحافظة حرق مبنى مجلس المحافظة ومقار أحزاب سياسية، منها مقار منظمة "بدر" وحزب "الدعوة" وحزب "الفضيلة" ومنظمة "عصائب أهل الحق".

وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات الأساسية وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة آخرين.

يذكر أن رشيد فليح كان قائدا لعمليات سامراء وعمل قبلها كأحد قادة قوات المغاوير العراقية، ويشغل حاليا منصب قائد قوات الحشد الشعبي في محافظة الأنبار.

(روسيا اليوم)