2018 | 07:35 كانون الأول 10 الإثنين
مصادر في مطار دمشق: لا يوجد عدوان على المطار والحركة فيه طبيعية | إصابة 6 إسرائيليين بجروح بالغة في إطلاق نار بمستوطنة عوفرا بالضفة الغربية | اسرائيل استقدمت حفارة ضخمة بدأت العمل مقابل بوابة فاطمة | الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف جوية في محيط مطار دمشق الدولي | سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن يؤكدون أن القرار رقم 2216 يمثل خارطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية | مصادر قريبة من النائب نديم الجميل للـ "أل بي سي": كان الجميل يقدم ملاحظات على أداء القيادة داخل اجتماعات مكتب الكتائب السياسي لكن هذه الملاحظات لم تكن تلقى آذان صاغية ما دفعه الى الخروج عن صمته | أوساط المستقيليين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": ما يحكى عن تشكيل لجان وتقديم تقارير غير دقيق لأن ما حصل لا يتعدى تسمية الحزب لمقرري لجان من دون أن يرتقي الأمر الى تشكيل هذه اللجان | اوساط من داخل حزب الكتائب للـ "أل بي سي": الحزب يتوجه الى تأسيس 6 لجان بهدف القيام بتحقيقات لمعرفة الأسباب التي أدت الى خسارة حزب الكتائب لمقاعد نيابية في الانتخابات | ألان عون للـ "أم تي في": حزب الله قال أنه لا يزعجه اعطائنا الثلث المعطل وأكثر أي 15 وزيرا لكن الصمد قال العكس وواضح ان حزب الله طرح ودعم العقدة السنية | ألان عون للـ "أم تي في": لا نريد أن يعتذر الحريري بل نريد ان يقترح شيئا ما ولم يكن هدفنا الحصول على 11 وزيرا وليس صحيحا أن الرئيس يرفض التنازل عن وزير من حصته كي لا يخسر الثلث المعطل | آلان عون للـ"أم تي في": قد يكون رفض إعطائنا الثلث المعطل جزءاً من التعقيدات الحكومية الحاصلة اليوم | مصدر وزاري في تيار المستقبل لـ"المنار": مقترح حكومة 32 وزيرا هو بدعة سياسية لن تمر في بيت الوسط |

خامنئي يدعو إلى تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين إيران وتركيا

أخبار اقتصادية ومالية - السبت 08 أيلول 2018 - 08:32 -

دعا المرشد الإيراني علي خامنئي، إلى تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين بلاده وتركيا، نظرا لمكانة الدولتين المرموقة في العالم الإسلامي.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب خامنئي، حول اللقاء الذي جرى في وقت سابق اليوم، بين خامنئي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في العاصمة الإيرانية طهران.

وأوضح خامنئي، أن تركيا وإيران لديهما أهداف مشتركة حيال العالم الإسلامي، وأنّه من الضروري تعزيز علاقاتهما من أجل تحقيق تلك الأهداف.

ودعا إلى تقوية القواسم المشتركة بين أنقرة وطهران.

وبيّن أن تركيا وإيران من أهم وأقوى دول المنطقة.

وأعرب المرشد الإيراني، عن تقديره لمواقف الرئيس التركي حيال مسلمي ميانمار.

وأشار في الوقت ذاته، إلى أهمية القضية الفلسطينية ووجوب عدم إهمالها.

ولفت إلى أهمية تقارب الدول الإسلامية وتضامنها، وإلى إمكانية حل المشاكل والنزاعات من خلال التعاون والتكاتف فيما بينهم.

يشار أن الرئيس التركي، زار المرشد الإيراني، في مقر إقامته بطهران، على هامش القمة الثلاثية الخاصة بالشأن السوري، والتي حضرها أردوغان، إلى جانب نظيريه الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين.