2018 | 08:58 تشرين الثاني 21 الأربعاء
نقولا نحاس لـ"صوت لبنان (93.3)": ما يهمنا من مؤتمر سيدر هي الإصلاحات الكفيلة بضخ السيولة في الاقتصاد اللبناني | وكالة عالمية: تمديد الحجز الاحتياطي لرئيس تحالف رينو - نيسان - ميتسوبيشي كارلوس غصن 10 أيام | قائد الجيش: الحالة الضبابية التي تلفّ المنطقة سيكون لها دون شكّ انعكاسات على بلدنا ما يحتّم عليكم البقاء في أعلى درجات اليقظة والاستعداد لمواجهة هذه المرحلة بمختلف أشكالها | قائد الجيش: اعلموا أنّ ما ننعم به من استقرار هو نتيجة عملكم الدؤوب في ملاحقة الخلايا الإرهابية وتفكيكها فلا مكان للمخلين بالأمن والجيش عازم على مطاردتهم | قائد الجيش: استمروا على ما دأبتم عليه متسلّحين بحقكم المقدس في الذود عن ترابكم وشعبكم بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة تطبيقاً للقرار 1701 ومندرجاته | قائد الجيش: في زمن الصراعات الدولية الكبرى تثابرون على جهوزيتكم عند الحدود الجنوبية لإحباط مخططات العدو الإسرائيلي ومحاولاته وضع اليد على جزء من أرضنا وثرواتنا النفطية | قائد الجيش للعسكريين: إن جيشكم الذي نشأ من رحم الاستقلال أثبت على أنه جدير بالحفاظ على هذه الأمانة فلم يبخل في بذل قوافل الشهداء والجرحى على مذبح الوطن دفاعا عن أراضيه | قائد الجيش في أمر اليوم: الاستقلال هو ثمرة نضال اللبنانيين في وجه الاحتلالات والوصايات الأجنبية وفعل إيمانهم بالوطن وسعيهم الدؤوب إلى تحقيق هوية وطنية جامعة | عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي: اذا كان حليفنا يقتل ويجوع الملايين فماذا نتوقع من العدو؟ | وزيرة الخارجية الكندية: ملف قضية مقتل خاشقجي لم يغلق وكندا تطالب السعودية بتحقيق شفاف وموثوق | أردوغان: نولي أهمية كبرى لسيادة واستقرار لبنان وتركيا ستواصل دعمها للشعب اللبناني | ترامب: سي.آي.إيه لم تتوصل إلى نتيجة مؤكدة مئة في المئة بشأن مقتل خاشقجي |

السفارة الإيرانية في بغداد تنفي دعوتها لرعاياها بمغادرة البصرة

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 07 أيلول 2018 - 22:29 -

نفت السفارة الإيرانية في بغداد صحة الأنباء المتداولة بشأن دعوتها لرعاياها بمغادرة البصرة بعد تعرض قنصليتها في المدينة للحرق من قبل متظاهرين.

وقال مصدر مسؤول في السفارة الإيرانية لدى بغداد فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ "السومرية نيوز" إن "أنباء دعوة السفارة للمواطنين الإيرانيين بمغادرة محافظة البصرة فورا بسبب المظاهرات غير صحيحة".

وقبل ذلك، أصدرت الخارجية الإيرانية، مساء اليوم الجمعة، بيانا بشأن تعرض قنصليتها في البصرة لهجوم من قبل بعض المتظاهرين، أكدت فيه أن "استهداف البعثات الدبلوماسية أمر مرفوض ويضر بمصالح العراق وعلاقاته مع دول العالم".

وعبرت الخارجية عن أسفها الشديد لوقوع الهجوم، مضيفة أنها تتفهم مطالب المتظاهرين في البصرة، لكن مهاجمة القنصلية "لا تتصل بشعارات التظاهر ولا المطالبة بالخدمات والماء".

ووصفت الهجوم بـ"تطور غير مرض لا ينسجم مع واجب الضيافة الوطنية للبعثات".

وطالبت الخارجية الإيرانية الحكومة العراقية باعتقال المسؤولين عن حرق قنصليتها ومحاسبتهم بشكل عاجل، محذرة من تخريب العلاقات بين البلدين.

كما دعت الخارجية المتظاهرين إلى تجنب الإضرار ببعثاتها، والحكومة المركزية والمحلية إلى "تعزيز حماية أمن البعثات الدبلوماسية في البصرة".

من جهتها، وصفت القنصلية الإيرانية في البصرة حرق مقرها بعمل "همجي ووحشي ومنافي للأخلاق".

وقال المسؤول الإعلامي في القنصلية الإيرانية في البصرة إن مقرها بالمدينة احترق بالكامل"، متسائلا "ما دخل القنصلية الإيرانية في أحداث العراق؟"، بحسب "السومرية نيوز".

وأضاف: "إننا لا نتهم جهة معينة بإحراق مقرنا في البصرة"، مشيرا إلى أن عملها هو تقديم تأشيرات الدخول والخدمات للمواطنين "وما حدث مناف للأخلاق".

إضافة إلى ذلك، نقلت "السومرية نيوز" عن مصدر محلي في البصرة، قوله إن طهران أغلقت منفذ الشلامجة مع العراق، كإجراء احترازي بعد حرق القنصلية.