2019 | 12:21 شباط 16 السبت
وهاب: بعض القضاء العسكري يعمل لدى الإعلام بعد تسريب التحقيقات في ملف أبو دياب الى الوسائل الإعلامية ونطالب بمحاسبة من سرب القرار | وهاب: الاستفراد بالتعيينات داخل الطائفة الدرزية موضوع منتهي الى الابد ونتمنى على الحريري الالتزام بما تعهد به | ميركل: الانسحاب الأميركي من سوريا يمكن أن يعزز نفوذ روسيا وإيران | لجنة العلاقات الدولية بمجلس اللوردات تطالب بتعليق بعض تراخيص تصدير السلاح البريطاني للسعودية فورا | ميركل تؤكد أن جهود الحد من التسلح يجب أن تشمل الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والصين | وزارة الخارجية التونسية: خطف 14 عاملا تونسيا في ليبيا | وكالة الأنباء الألمانية: وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير ألغى مشاركته بمؤتمر ميونيخ للأمن | المتحدث العسكري المصري: القضاء على 7 عناصر إرهابية خلال محاولتهم استهداف نقطة أمنية في شمال سيناء | مصدر عسكري: قتلى وجرحى من قوات هادي والتحالف خلال إفشال محاولة تسلل باتجاه الكسارة في جيزان السعودية | قائد الحرس الثوري الإيراني: السعودية والإمارات وبأوامر من أميركا وإسرائيل دعمتا منفذي هجوم زاهدان | حنكش لـ"صوت لبنان(100.5)": لبنان لم يعد قادراً أن يتحمل بمفرده تبعات الازمة السورية ويجب حث النازحين للعودة | أردوغان: لا استبعد عملية مشتركة بين تركيا وروسيا وإيران ضد المتطرفين في سوريا |

الجعفري: تحرير إدلب المسمار الأخير في نعش الإرهاب بسوريا

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 07 أيلول 2018 - 21:46 -

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري عزم دمشق على استعادة جميع الأراضي السورية وتحريرها من الإرهاب والاحتلال الأجنبي.

وشدد الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في محافظة إدلب السورية، اليوم الجمعة، على أن "أي تحرك تقوم به الحكومة السورية لطرد التنظيمات الإرهابية من إدلب هو حق سيادي مشروع تكفله مبادئ القانون الدولي وأحكام الميثاق وقرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب وتفاهمات أستانا".

وأضاف أنه "لا يحق لأي دولة أو جهة كانت أن تحاول الانتقاص من هذا الحق أو المتاجرة سياسيا وإعلاميا بمعاناة المدنيين في إدلب لثني الحكومة السورية عن واجبها في إعادة الأمن والاستقرار والحياة الطبيعية إلى هذه المحافظة".

وقال الجعفري إن "الوقوف إلى جانب سوريا اليوم هو المعيار الحقيقي لإثبات حسن النوايا والالتزام بالقانون الدولي وأحكام الميثاق والمصداقية في الحرب على الإرهاب"، مشيرا إلى أنه "في ضوء المعلومات التي تم تزويد المجلس بها حول تحضير التنظيمات الإرهابية وعناصر "الخوذ البيضاء" لاستخدام مواد كيميائية بهدف اتهام الحكومة السورية واستجرار عدوان ثلاثي جديد عليها، فإن سوريا تجدد مطالبتها الدول الثلاث (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) ذات النفوذ على التنظيمات الإرهابية لمنعها من استخدام أي أسلحة أو مواد كيميائية قد تلجأ إليها كذريعة لجلب التدخل والعدوان المباشر من قبل داعميها على سوريا".

وأكد المندوب السوري أن "الاستثمار في الإرهاب في سوريا فشل وأن تحرير إدلب من تنظيم "جبهة النصرة" والمجموعات المرتبطة به سيدق المسمار الأخير في نعشه وسيحبط آمال المراهنين عليه ممن استثمروا مليارات الدولارات فيه وممن يملأ صراخهم أروقة منظمتنا هذه على غرار ما فعلوه عندما كان الجيش السوري بصدد تحرير الأحياء الشرقية من مدينة حلب والغوطة الشرقية ودرعا وريفها".

(سانا)