2019 | 07:35 تموز 22 الإثنين
معلومات "الجمهورية": اللواء ابراهيم سيواصل اتصالاته بدفع من رئيس الجمهورية الذي يراهن على اتصالاته لتوفير مخرج لحادثة قبرشمون يفتح الطريق أمام استئناف جلسات الحكومة | مصادر بيت الوسط لـ"الجمهورية": هناك اتصالات حثيثة ستشهدها الساعات المقبلة وخطوط التواصل مفتوحة في كل الإتجاهات | أبو سليمان لـ"الحياة": اللاجئين الفلسطينيين يستفيدون من امتيازات لا تشمل الأجانب منها حصولهم على إجازة عمل من دون دفع رسوم وليس هدفنا زيادة أي عبء عليهم | مصادر وزارية لـ"الشرق الأوسط": الحريري يميل حتماً إلى توجيه دعوة لعقد جلسة لمجلس الوزراء بالتشاور مع عون على أن تعقد في بحر الأسبوع الحالي | مصادر لـ"الشرق الأوسط": ما قاله الحريري بأن الموازنة التي أقرت إصلاحية وأنها كانت من بين الشروط المطلوبة لتنفيذ "سيدر" لا يعني المباشرة الفورية بالتنفيذ | أوساط مقربة من الحريري لـ"اللواء": الاسلوب الذي توجه به أرسلان إلى الحريري غير بريء ويخالف الجهود التي يبذلها رئيس الحكومة لمعالجة ذيول أحداث قبرشمون | الغريب لـ"اللواء": لا مطلوبين من قبلنا لأننا نحن الضحية ولدينا شهود جاهزين للإدلاء بشهادتهم امام المجلس العدلي ونحن غير مستعدين لمناقشة أي اقتراح خارج هذه الإحالة | السلطات الإسرائيلية تعتقل صيادين 2 غرب ميناء رفح ويصادر قاربهم | الكويت: نتابع بقلق بالغ تسارع وتيرة التصعيد في المنطقة بعد احتجاز إيران ناقلة بريطانية | ميشال ضاهر: تمايزت عن التكتل وامتنعت عن التصويت للموازنة عن قناعة ولم يحاول أي طرف من التكتّل التواصل معي لثنيي لأنهم يعرفون رأيي مسبقاً | الخارجية القطرية: نتابع بحذر التطورات الأخيرة في مضيق هرمز وما سبقها من أحداث تمس الملاحة البحرية الدولية | سفير المغرب في لبنان: السحابة الكثيفة التي حجبت جزءا من علاقة البلدين بدأت بالانقشاع |

محكمة تركية تقضي بسجن زعيم المعارضة الكردية 4 سنوات

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 07 أيلول 2018 - 21:11 -

أصدرت محكمة تركية، حكمها بالسجن نحو أربع سنوات لزعيم المعارضة التركية صلاح الدين دميرتاش، وفق ما أعلنه حزبه "الشعوب الديمقراطي".

وأضاف الحزب الذي كان يرأسه دميرطاش قبل اعتقاله، أن قرار المحكمة جاء بالسجن أربع سنوات وثمانية أشهر؛ لإدانته بـ"الدعاية الإرهابية".

واعتقل ديمرطاش منذ عامين، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، وقد رشحه حزبه للانتخابات الرئاسية، التي أجريت في 24 حزيران، وفاز فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بولاية رئاسية ثانية، في حين حصل دميرتاش على 8,4 في المئة فقط من الأصوات.

وكتب الحزب على "تويتر": "بسبب مدافعتهما عن السلام، حُكم على دميرتاش بالحبس أربع سنوات وثمانية أشهر، وعلى سري ثريا أوندر ثلاث سنوات وستة أشهر"، منددا بـ"سياسة حرب" تنتهجها الحكومة التركية، وفق تعبيره.

وأوندر نائب سابق عن الحزب، يُحاكم مع دميرتاش في القضية ذاتها في إسطنبول.

ودميرطاش متهم بممارسة أنشطة "إرهابية"، وملاحق في ملفات عدة أخرى، قد يعاقب فيها بالسجن لمدة قد تصل إلى 142 عاما، في إطار القضية الرئيسة.

وتتهم السلطات التركية حزب الشعوب الديمقراطي بأنه الواجهة السياسية لحزب العمال الكردستاني، المصنف في تركيا وأوروبا "كمنظمة إرهابية".

ومن سجن إدرين، حيث يقبع منذ توقيفه، أعلن دميرتاش في مؤتمر عبر الفيديو: "لن نتراجع، سنواصل الدفاع عن السلام"، بحسب ما نقل عنه حزبه.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني