2018 | 08:34 أيلول 23 الأحد
معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز | سلام لـ"لشرق الأوسط": مواقف الرئيس عون لا تساعد على الإسراع في تشكيل الحكومة وإن فريقه السياسي يسعى لفرض سوابق تمس القواعد الدستورية التي توافق عليها اللبنانيون | مصادر قيادية في القوات لـ"السياسة": الأمور الحكومية مقفلة تماماً وليس هناك ما يشير إلى ولادة قريبة للحكومة بعدما ظهر بوضوح أن "التيار" مصرّ على عدم الاعتراف بالآخرين وعلى الإمساك بالثلث المعطل | "الانباء": الرئيس عون سيشدد في كلمته على التزام لبنان بالقرار 1701 الذي تخرقه اسرائيل في البر والبحر والجو بصورة مستدامة وسيؤكد على قراره بحماية ارضه | إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة |

محكمة تركية تقضي بسجن زعيم المعارضة الكردية 4 سنوات

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 07 أيلول 2018 - 21:11 -

أصدرت محكمة تركية، حكمها بالسجن نحو أربع سنوات لزعيم المعارضة التركية صلاح الدين دميرتاش، وفق ما أعلنه حزبه "الشعوب الديمقراطي".

وأضاف الحزب الذي كان يرأسه دميرطاش قبل اعتقاله، أن قرار المحكمة جاء بالسجن أربع سنوات وثمانية أشهر؛ لإدانته بـ"الدعاية الإرهابية".

واعتقل ديمرطاش منذ عامين، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، وقد رشحه حزبه للانتخابات الرئاسية، التي أجريت في 24 حزيران، وفاز فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بولاية رئاسية ثانية، في حين حصل دميرتاش على 8,4 في المئة فقط من الأصوات.

وكتب الحزب على "تويتر": "بسبب مدافعتهما عن السلام، حُكم على دميرتاش بالحبس أربع سنوات وثمانية أشهر، وعلى سري ثريا أوندر ثلاث سنوات وستة أشهر"، منددا بـ"سياسة حرب" تنتهجها الحكومة التركية، وفق تعبيره.

وأوندر نائب سابق عن الحزب، يُحاكم مع دميرتاش في القضية ذاتها في إسطنبول.

ودميرطاش متهم بممارسة أنشطة "إرهابية"، وملاحق في ملفات عدة أخرى، قد يعاقب فيها بالسجن لمدة قد تصل إلى 142 عاما، في إطار القضية الرئيسة.

وتتهم السلطات التركية حزب الشعوب الديمقراطي بأنه الواجهة السياسية لحزب العمال الكردستاني، المصنف في تركيا وأوروبا "كمنظمة إرهابية".

ومن سجن إدرين، حيث يقبع منذ توقيفه، أعلن دميرتاش في مؤتمر عبر الفيديو: "لن نتراجع، سنواصل الدفاع عن السلام"، بحسب ما نقل عنه حزبه.