2018 | 01:04 أيلول 26 الأربعاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

الحريري يرعى منتصف الشهر افتتاح سلسلة مؤتمرات علمية في نقابة المهندسين

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 07 أيلول 2018 - 12:03 -

تنظم اللجنة العلمية في نقابة المهندسين-بيروت، مؤتمرها الأول لهذا العام في 18 الشهر الجاري في مقر النقابة، بعنوان "الثورة الصناعية الرابعة" برعاية رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري. وهو المؤتمر الأول من سلسلة مؤتمرات هي: "الثورة الصناعية الرابعة"، "المدن الذكية"، "الذكاء الإصطناعي: الثورة الرقمية وتأثيرها على الإقتصاد"، و"تحديات التعليم الهندسي العالي في ضوء الثورة الصناعية الرابعة".

ويقول رئيس اللجنة العلمية في النقابة المهندس وسام الطويل، حول المؤتمر: "نقف على عتبة ثورة صناعية ستغير جذريا الطرق التي نعيش بها ونعمل بها، وكيف يتواصل أحدنا مع الآخر. وبالمقارنة مع الثورات الصناعية السابقة، تتطور الثورة الصناعية الرابعة بوتيرة تصاعدية. كذلك تؤثر هذه الثورة على كل القطاعات تقريبا في كل البلدان، ما سيؤول إلى تحول نظم الإنتاج والإدارة على نحو شامل".

أضاف: "إن مليارات الأشخاص اليوم يتواصلون عبر أجهزة محمولة تتمتع بطاقة معالجة غير مسبوقة وقدرة تخزين وقدرة وصول إلى المعرفة على نحو غير محدود، تتيح لهم إمكانات لا تعد ولا تحصى، وستتضاعف هذه الإمكانات بفضل الابتكارات على صعيد التكنولوجيا الناشئة في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي، الروبوتيات وإنترنت الأشياء والمركبات ذاتية التحكم، الطباعة الثلاثية الأبعاد وتقنية النانو والبيوتكنولوجي، علم المواد وتخزين الطاقة والحوسبة".
وأوضح ان المؤتمر سيسلط الضوء، على دور الثورة الصناعية الرابعة مظهرا أثرها على الأعمال والأشخاص والحكومات والمدن والإقتصاد والثقافة وغيرها. متيحا للخبراء المشاركين فرصة تناول هذه المواضيع إضافة إلى مناقشة عناوين متخصصة وإعطاء أمثلة من الواقع الشرق أوسطي والدولي".

وفي برنامج الافتتاح، ستقدم المهندسة غريس نجار، وهي المديرة الإدارية لشركة Align Management Solutions وعضو في اللجنة العلمية في نقابة المهندسين، تعريفا بالثورة الصناعية الرابعة: ماذا تعني؟ ما الذي يميزها عن الثورات الثلاث الأخرى؟ ما أهميتها؟ ما القوى الدافعة لها وما المجالات التي تتطور سريعا فيها؟ ما هي المسائل البارزة؟ من هم رواد هذه الثورة، وما هو تأثيرها؟

وسوف يستضيف المؤتمر، نائب الرئيس المدير العام لشركة SAP MENA في منطقة جنوب الشرق الأوسط جرجي عبود الذي سيحاضر في موضوع "كيف ترسم التكنولوجيا المستقبل وكيف تخدم الإنسانية؟". وبعدها سيشارك الدكتور خالد حمدي مستشار المشاريع السابق في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، خبرته الواسعة في الإمارات العربية المتحدة، حول أثر الثورة الصناعية الرابعة على مجمل العمل والإنتاج.

ويختتم المؤتمر بحلقة نقاش تتناول مختلف جوانب الآثار الناجمة عن الثورة الصناعية الرابعة، يشارك فيها كل من المتحدثين والخبراء: جرجي عبود، الدكتور حمدي، المدير الإداري لشركة SDG الدكتور مازن سكاف وديفيد متى الحائز على Sloan Fellow من كلية لندن للأعمال، الذين سيتناولون الثورة الصناعية الرابعة وآثارها الحالية والاتجاهات المستقبلية، إضافة إلى الأمثال الواقعية والآثار الملموسة على الأعمال والقطاعات والمؤسسات والإنسان والمجتمع والبيئة وغيرها.
في الختام، سيسلط المؤتمر الضوء على أهمية الثورة الصناعية الرابعة في صقل المستقبل وتوجيه هذه الثورة بما يخدم الأوطان والأهداف الإنسانية المشتركة.