2019 | 17:24 شباط 18 الإثنين
محمد شقير لـ"اخبار اليوم": الوضع الاقتصادي الذي لا يمكن تخطيه بفترة وجيزة يحتاج الى خطوات متعددة ولا اقتصاد من دون الخليج شاء من شاء وأبى من أبى | فوتيل يبلغ قوات سوريا الديمقراطية أن بقاء القوات الأميركية غير مطروح | "الوكالة الوطنية": تأجيل محاكمة الأسير الى 30 أيلول | "العربية": القوات الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الحرم القدسي | المرصد السوري: تفجيرا إدلب خلفا 13 قتيلا على الأقل معظمهم مدنيون | شهيب وعد الأساتذة الثانويين المتمرنين بمتابعة الدرجات الست مع رئيس الحكومة لوضعها على جدول أعمال مجلس الوزراء | معلومات للـ"ال بي سي": مازن لمع ورفيقه المتهمان برمي قنبلة على قناة "الجديد" سلما نفسيهما الى تحري بيروت | شانتال سركيس للـ"ام تي في": لدينا كامل الثقة بوزرائنا ولن نتصرف كغيرنا وإجبار الوزراء على توقيع استقالاتهم أمر غريب | قوات سوريا الديمقراطية: مقاتلو وعائلات داعش الأسرى لدينا يتزايد بالعشرات بشكل يومي | قوات "سوريا الديمقراطية": السلطات الكردية في الشمال السوري لن تطلق أسرى داعش وعلى دولهم العمل على إعادتهم | الوزيرة الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني تنسحب من الساحة السياسية | "روسيا اليوم": إصابات نتيجة استهداف بالصواريخ بلدة السقيلبية بريف حماة من فصائل مسلحة |

المطران درويش شارك في المنتدى الإقتصادي العالمي في بولندا‎

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 06 أيلول 2018 - 17:28 -

لبّى رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش دعوة رئيس وزراء بولندا ماتيوس مورافيسكي للمشاركة في المنتدى الإقتصادي العالمي الذي عقد في مدينة كرينيكا، وكان في استقبال سيادته وزيرة شؤون مجلس الوزراء بياتكا كيمبا.

وشارك المطران درويش في ندوة بعنوان " كيف نساعد ابان الأزمات "، ادارها البروفسور فالدمار سيزلو، وتحدث فيها بالإضافة الى الوزيرة كيمبا، المطران عصام يوحنا درويش، المطران انطوان شبير، وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء في هنغاريا تريستان ازبيج ووزير الشؤون الإجتماعية في جمهورية أوغندا هيلاري اونك.

ركز المتكلمون على أهمية المساعدات الإنسانية للدول التي تشهد حروباً داخلية، وأهمية التعاضد الإنساني. وعرض المطران درويش الأوضاع التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط وبخاصة سوريا ولبنان، وحثّ المجتمع الدولي على العمل الجدّي لإعادة النازحين من لبنان الى بلادهم وتشجيعهم بمنحهم حوافز مهمة لتكون عودتهم سريعة. وقدّم ثلاثة اقتراحات ليتبناها المؤتمرون وهي:

1 - الموافقة على وثيقة يلتزم فيها الممثلين الحاضرين في هذا المؤتمر بالعمل من أجل السلام والانفتاح والاحترام المتبادل لجميع الأديان.

2 – التوجه الى رؤساء الدول ، للتوقف عن دعم جميع الأطراف المتصارعة بالأسلحة والأموال ، والعمل بجدية على وقف إراقة الدماء وتشريد الأقليات ، وخاصة المسيحيين في جميع أنحاء العالم ، وفي منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص.

3 - مساعدة اللاجئين السوريين والعراقيين عملياً في العودة إلى أراضيهم. 

مدينة كرينيكا تحوّلت على مدى ثلاثة ايام الى منتدى اقتصادي عالمي شارك فيه اكثر من اربعة الآف مشترك من مختلف احاء العالم، وتوزع المشتركون على اكثر من اربعين قاعة محاضرات، كلٌّ حسب اهتماماته الإقتصادية.