2018 | 03:24 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

المطران درويش شارك في المنتدى الإقتصادي العالمي في بولندا‎

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 06 أيلول 2018 - 17:28 -

لبّى رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش دعوة رئيس وزراء بولندا ماتيوس مورافيسكي للمشاركة في المنتدى الإقتصادي العالمي الذي عقد في مدينة كرينيكا، وكان في استقبال سيادته وزيرة شؤون مجلس الوزراء بياتكا كيمبا.

وشارك المطران درويش في ندوة بعنوان " كيف نساعد ابان الأزمات "، ادارها البروفسور فالدمار سيزلو، وتحدث فيها بالإضافة الى الوزيرة كيمبا، المطران عصام يوحنا درويش، المطران انطوان شبير، وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء في هنغاريا تريستان ازبيج ووزير الشؤون الإجتماعية في جمهورية أوغندا هيلاري اونك.

ركز المتكلمون على أهمية المساعدات الإنسانية للدول التي تشهد حروباً داخلية، وأهمية التعاضد الإنساني. وعرض المطران درويش الأوضاع التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط وبخاصة سوريا ولبنان، وحثّ المجتمع الدولي على العمل الجدّي لإعادة النازحين من لبنان الى بلادهم وتشجيعهم بمنحهم حوافز مهمة لتكون عودتهم سريعة. وقدّم ثلاثة اقتراحات ليتبناها المؤتمرون وهي:

1 - الموافقة على وثيقة يلتزم فيها الممثلين الحاضرين في هذا المؤتمر بالعمل من أجل السلام والانفتاح والاحترام المتبادل لجميع الأديان.

2 – التوجه الى رؤساء الدول ، للتوقف عن دعم جميع الأطراف المتصارعة بالأسلحة والأموال ، والعمل بجدية على وقف إراقة الدماء وتشريد الأقليات ، وخاصة المسيحيين في جميع أنحاء العالم ، وفي منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص.

3 - مساعدة اللاجئين السوريين والعراقيين عملياً في العودة إلى أراضيهم. 

مدينة كرينيكا تحوّلت على مدى ثلاثة ايام الى منتدى اقتصادي عالمي شارك فيه اكثر من اربعة الآف مشترك من مختلف احاء العالم، وتوزع المشتركون على اكثر من اربعين قاعة محاضرات، كلٌّ حسب اهتماماته الإقتصادية.