2019 | 00:14 نيسان 21 الأحد
محكمة جزائرية تستدعي رئيس الوزراء السابق أحمد أو يحيى في قضايا تبديد المال العام | الجيش اوقف في منطقة رأس العين في بعلبك علي عباس اسماعيل من بلدة الحمودية والمطلوب بمذكرات اطلاق نار وتجارة مخدرات | مصادر "العربية": الاستخبارات العسكرية السودانية تعتقل القيادي في المؤتمر الوطني علي نافع | ارسلان ردا على جنبلاط: الحقيقة جارحة عندما تصبح الكلاب اغلى من الرفاق والاصدقاء | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق المرج في بر الياس | جبق من طرابلس: وضع الشمال صعب وسأعمل على رفع السقوف المالية للمستشفيات الخاصة بالرغم من التقشف المالي | النائب العام السوداني يأمر بتشكيل لجنة عليا للإشراف على التحري في بلاغات الفساد وإهدار المال العام | النائب العام السوداني يطالب برفع الحصانة عن مشتبه بهم في جهاز الأمن والمخابرات | المسماري: الجيش الليبي يحارب الإرهاب في إطار المنظومة الدولية | محمد صلاح يخرج من القائمة النهائية لأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز بعدما انحصرت الترشيحات حول ستة لاعبين | بيروت يفوز على الهومنتمن بنتيجة 90-64 ويتقدم 2-1 في نصف النهائي ألفا بطولة لبنان لكرة السلة | الخارجية الأميركية لـ"الحدث": نعترف بدور حفتر المهم بحماية الثروة النفطية في ليبيا |

4 بـ1 على طريق المطار... خطر الموت اليومي

متل ما هي - الخميس 06 أيلول 2018 - 12:59 -

على طريق المطار التقطت هذه الصورة التي يمكن اعتبارها صورة فيها شيء من الفقر وشيء من الإهمال وخطر الموت، فسائق هذه الدراجة النارية ما كان لينقل طفليه وزوجته لو كان قادرا على استعمال سيارة أجرة او إمتلاك سيارة بهذه الطريقة التي يمكن وصفها بالمخيفة.

هذا الرجل "المهمل" يعرض حياة عائلته كلها للموت في حال تعرضهم لحادث سير أو في حال انزلاق دراجته بسبب حمولتها الزائدة، فهي مخصصة لشخص او شخصين على الأكثر وليس لعائلة بأكملها. والمشهد المخيف أكثر هو كيف تجلس زوجته خلفه جانبيا وتمسك طفلتها وتخرج جسمها بكامله من الدراجة.

هذا كله والدراجة لا تحمل لوحة، فمخالفته تستحق أكثر من محضر ضبط واكثر من حجز دراجة، لأنه يقود عائلته بيديه الى الموت، وعند وقوع الكارثة ستعلو الصرخة وستوجه اصابع الإتهام الى الدولة، ولكن في مطلق الأحوال لو كان هناك هيبة ودولة لما كان هذا الرجل تجرأ على قيادة دراجة غير شرعية قبل ان يضع عائلة بكاملها عليها.