2019 | 02:10 تموز 16 الثلاثاء
التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين دراجة نارية وشاحنة على طريق عام الدلهمية | متظاهرون يحرقون مقر قوات الدعم السريع بمدينة الضعين غربي السودان على خلفية مقتل شاب تحت التعذيب | الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا لوقف نشاطاتها غير المشروعة في قبرص | لاجئون فلسطينيون يقطعون مدخل مخيم البرج الشمالي احتجاجا على قرارات وزير العمل | مقتل مدني وإصابة 4 بسقوط قذائف اطلقتها جبهة النصرة على الحمدانية والاعظمية في حلب | التحكم المروري: الحاقاً للحادث المروري على طريق عام كفركلا اصبحت الحصيلة النهائية 4 جرحى | لجنة أطباء السودان تعلن مقتل مواطن تحت التعذيب على يد قوات الدعم السريع | "النصرة" تقصف أحياء حلب بالصورايخ العالم العربي | مشاورات قوى الحرية والتغيير السودانية في أديس أبابا تصل إلى اتفاقات مع حركات مسلحة حول الفترة الانتقالية | إيران: تطوير قدراتنا النووية يتم في إطار الاتفاق النووي | التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من جونيه بإتجاه بيروت اعتبارا من الساعة 23:00 | منسق الشمال وعكار في الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى: الاعتصام سيعطي درسا مستقبليا لطريقة تعامل السلطة مع المتقاعدين |

توقعات بتراجع احتياطي مصر مع إجراءات احترازية مرتقبة

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 06 أيلول 2018 - 08:48 -

أعلن البنك المركزي المصري ارتفاع احتياطي البلاد من النقد الأجنبي، ليقترب من مستوى 45 مليار دولار، وتوقعت مذكرة بحثية حديثة، تراجع الاحتياطي الأجنبي لمصر في آب/ أغسطس.

وذكرت مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس"، في مذكرة أصدرتها يوم الأربعاء، أن البنك المركزي تدخل في سوق الصرف الأجنبي؛ لتخفيف الضغط على الجنيه.

وبحسب المؤسسة، استقر الجنيه المصري طوال فترة الاضطرابات التي شهدتها الأسواق الناشئة خلال الفترة الأخيرة، والتي أدت إلى انخفاض معظم العملات بتلك الأسواق بما يتراوح بين 5 و 10%.

وتوقعت الوكالة تراجع سعر صرف الجنيه المصري إلى 19 دولار بنهاية العام المقبل، على أن يصل إلى 20 جنيها في 2020.

وأشارت الوكالة إلى أن المستثمرين الأجانب اتجهوا إلى بيع الأسهم المصرية خلال الفترة الماضية، كما خفضوا ممتلكاتهم من السندات الحكومية، ما أدى إلى ارتفاع العائد عليها.

وبحسب بيانات البنك المركزي، ارتفع صافي الاحتياطيات الدولية لمصر إلى 44.31 مليار دولار بنهاية شهر تموز.

وكان تقرير لكابيتال إكونوميكس قد أشار في 9 آب الماضي، إلى اتجاه البنك المركز بالإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير، على الرغم من بيانات التضخم الأخيرة، متوقعا انتظاره لرؤية تأثير زيادات أسعار في يوليو الماضي، وتخفيض معدل الفائدة في اجتماعه التالي يوم 27 أيلول/ سبتمبر القادم.

ويبلغ سعر الدولار المستهدف في موازنة مصر للعام المالي 2018-2019 نحو 17.25 جنيه مقابل 16 جنيها في موازنة 2017-2018.

وذكر مشروع الموازنة أن أيّ تراجع للجنيه أمام الدولار بنحو جنيه قد يؤثر سلبيا على الميزان الأولي للموازنة بنحو 3 مليارات جنيه، وذلك من خلال تراجع الفائض الأولي المستهدف بنحو 0.05% من الناتج الإجمالي.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني