2019 | 14:32 تموز 17 الأربعاء
"أم تي في": المعلومات أوقف أربعة من الموقوفين التسعة الذين فروا من نظارة فصيلة زوق مصبح فجر أمس | أسامة سعد: الموازنة لا ترتكز الى معطيات علمية دقيقة ولا تراعي القواعد القانونية ولا تتوفر فيها معايير العدالة | السفارة الأميركية والمبعوث الأميركي يهنئان السودانيين على توقيع الاتفاق السياسي | حبشي: نرى بالتوظيف في القطاع العام استمرار لمنطق تقاسم الجبنة وهذه العشوائية تزيد العجز | "أم تي في": نواب "القوات" سيصوّتون ضد مشروع الموازنة "ككلّ وليس بالقطعة" | مالكو الشاحنات العمومية في المرفأ: الإضراب والتوقّف عن العمل غداً لوصول المفاوضات إلى طريق مسدود | طرابلسي: العجب هو في المشاركة بصنع الموازنة في الحكومة والمشاركة بالنقاش والتصويت عليها ثم الاعتراض والتحفظ عليها بالهيئة العامة | الموسوي من مجلس النواب: هناك حالة نهب منظّمة والمشكلة ليست في قلة الفلوس بل في فائض اللصوص | ابو فاعور: موقفنا بدعم الشعب الفلسطيني حاسم وحملة وزارة العمل تحتاج الى إعادة نظر لجهة العمال الفلسطينيين | لافروف: روسيا قلقة من محاولات الولايات المتحدة تصعيد الموقف حول إدلب | الحرارة في بيروت تُلامس الـ40 درجة مئوية | وزير الخارجية الفلسطيني: القرارات الأميركية الأخيرة تُشجّع الإستيطان الإسرائيلي |

هذا هو سبب زحمة السير في زوق مصبح نزولاً كل يوم...

متل ما هي - الخميس 06 أيلول 2018 - 06:12 -

مع انطلاق العام الدراسي في عدد من المدارس وبدء العام الجامعي، عادت زحمة السير لتتحكّم بيوم اللبناني على الطرقات ولترهق أعصابه، وعند طريق زوق مصبح نزولاً أي من محلّة يسوع الملك باتجاه الأوتوستراد، تمرّ يومياً أكثر من مئة ألف سيّارة تصطدم بازدحام مروري كبير تبيّن أنّ سببه "بيّاع قهوة" يتمركز عند مفرق المدينة الصناعيّة حيث تتوقّف السيّارات لشراء حاجياتها منه ما يؤدّي إلى إقفال الطريق جزئياً أو كلياً فتصل زحمة السير إلى منطقة جعيتا.
الأدهى من ذلك أنّ درّاج قوى الأمن يأتي لارتشاف القهوة ويرحل بعدها من دون أنْ يأبه أو أنْ يرفّ له جفن لما يسبّبه هذا المتجر الذي يؤمّن خدمة إيصال الحاجيات إلى داخل السيّارات أيضاً ما يشجّع سائقيها على التوقف في 3 خطوط وبالعرض وحتى وسط الطريق، على ما تظهره الصور المرفقة، لتُقفل الطريق ويُترك نصف مسلك من طريق ضيّقة لسكّان كل كسروان كي يمرّوا عبره. فإلى متى سيبقى الفلتان بمنح التراخيص يتحكّم بأعصاب اللبنانيّين وأعمالهم وحياتهم؟

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني