2018 | 02:37 أيلول 20 الخميس
طرد كريستيانو رونالدو مهاجم "يوفنتوس" أمام "فالنسيا" في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم | أسعد درغام لقاطيشا: نفتخر بوصاية البترون وبعبدا ومعراب وعين التينة والمختارة لكننا لا نفتخر بالوصاية الخارجية التي يحاول فريقك السياسي التمسك به | نصرالله: ادعوكم إلى إستنفار إعلامي وذهني لمواجهة كل حملات التشويه التي نتعرض لها ويجب الإنتباه لما يقال ويكتب حتى لا نعطي احد مادة للإستغلال | نصرالله: لا أحد يمكنه إلغاء أحد والجو الحاكم في لبنان هو التشنج الداخلي وفي الوقت الذي تجري فيه الحوارات لتشكيل الحكومة يجب أن نحافظ على جو الحوار والهدوء | السيد نصرالله: لا يستطيع احد ان يخرجنا من سوريا وطالما القيادة السورية بحاجتنا فنحن باقون حتى اشعار آخر | السيد نصرالله: نحن مع ان تنأى الحكومة والاجهزة الامنية والجيش والدولة بنفسها عن قضايا المنطقة لكن اي من القوى السياسية تنأى بنفسها؟ | السيد نصرالله: أميركا هي التي تهدد شعوب المنطقة من خلال فرض العقوبات عليها والسعودية هي التي بدأت الحرب في اليمن وحددت الأهداف برعاية أميركية | الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون باتجاه جازان | "الجزيرة": تجدد الاشتباكات جنوب العاصمة الليبية طرابلس | رئيس لجنة الإنقاذ الدولية ديفيد ماليبياند يلتقي رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء عبدالعزيز بن حبتور | مصادر للـ"ام تي في": اي انفاق جديد يحتاج الى قانون ووزارة الطاقة طلبت سلفة بقيمة 770 مليارا كمّا انّ وزارة المال انفقت 100 مليار على باخرة "اسراء" ثمنا للفيول | تقرير للخارجية الأميركية: الكويت لعبت دورا محوريا في التوسط بين الفرقاء الخليجيين |

لماذا فشل العلم أمام الزكام؟

متفرقات - الأربعاء 05 أيلول 2018 - 23:03 -

استطاع العلم أن يبتكر لقاحات ناجعة للوقاية من فيروسات خطيرة مثل التهاب الكبد وشلل الأطفال، ومع ذلك، لا يستطيع الطب حتى يومنا هذا أن يقي الإنسان من نزلة البرد وسط تساؤلات حول سبب الإخفاق إزاء هذا الاضطراب الصحي البسيط.

وبحسب موقع "سانتيفيك أميركان"، فإن كثرة السلالات في الفيروسات الأنفية هو السبب الأرجح لفشل العلم في إيجاد لقاح ناجع يقطع الطريق على المرض الذي يتفاقم في فصل الشتاء.

وكثف العلماء في خمسينيات القرن الماضي جهودهم للتوصل إلى لقاح ناجع ضد نزلة البرد عقب اكتشاف فيروسات أنفية تسبب ما يقارب من 75 في المئة من حالات الإصابة بنزلات البرد.

ووجد العلماء أن الفيروسات الأنفية المعروفة بـ"Rhnoviruses" تضم سلالات كثيرة يصل عددها إلى 166 بحسب الباحث المختص في علم المناعة بجامعة اسكتلندا، بيتر بارلو.

ويؤكد بارلو أن العلم يجد صعوبة كبيرة في أن ينتج لقاحا ناجعا لمواجهة مرض يضم هذا العدد الهائل من السلالات وسط مخاوف من أن يقود أي إنجاز في هذا المجال إلى نتيجة محدودة.

وتظهر هذه التعقيدات أن الوقاية من الزكام تستوجب تطوير أكثر من مئة لقاح وهذا أمر غير عملي لأن الإنسان قد لا يقبل بإدخال كل هذه اللقاحات إلى جمسه في سبيل تفادي نزلة برد عابرة حتى وإن كان هذا المرض يتفاقم أحيانا لدى البعض ويؤدي إلى تبعات خطيرة.

وشكل اكتشاف هذه السلالات الكثيرة في الفيروسات الأنفية صدمة لجهود تطوير اللقاح في تسعينيات القرن الماضي فهذه الحقيقة "السوداء" أعادت عقارب الباحثين إلى الوراء وأربكت مشروعهم.