2019 | 09:36 كانون الثاني 19 السبت
حواط لـ"صوت لبنان(93.3)": الموقف المتشتت بين الرئاسات اللبنانية بالموضوع الليبي ساهم في التدني بمستوى التمثيل في القمة والتفاهم حول هذا الموضوع كان يجب أن يتم منذ 4 سنوات | التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة أمام جميع المركبات باستثناء الشاحنات | قوى الأمن الداخلي: ضبط 826 مخالفة سرعة زائدة أمس | التحكم المروري: طريق جزين كفرحونة مقطوعة بسبب تكون طبقة من الجليد | عضو في اللقاء التشاوري لـ"الجمهورية": "اللقاء" يريد من المعنيين بالتأليف اي رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف ان يتخذا قراراً واضحاً باعطاء اللقاء حقّه في التمثيل واللقاء لن يتدخل في أي تفاصيل أُخرى | قطب نيابي لـ"الجمهورية": الحكومة يمكن ان تُؤلّف في اي وقت في حال وافق المعنيون على تمثيل "اللقاء التشاوري" واعتمدوا وحدة المعايير في تمثيل جميع الافرقاء السياسيين في الحكومة | قطب نيابي لـ"الجمهورية": ما يعوق تأليف الحكومة هي العوامل الداخلية وليس الخارجية التي يحاول بعض الداخل التذرّع بها للتهرّب من تقديم ما هو مطلوب منه من تنازلات | التحكم المروري: طريق ترشيش - زحلة مقطوعة أمام جميع الآليّات بسبب تكوّن طبقة من الجليد | الجمهورية: الجانب الإقليمي سيغلب على الشأن الداخلي في خطاب الرئيس عون وسيركز على الدور المطلوب من الجامعة العربية مكرراً ما تضمنته خطابات سابقة له والمواقف الداعية الى تعزيز دور الجامعة | ياسين جابر لـ"الشرق الاوسط": الرئيس بري لم يكن يوماً ضدّ القمة لكنه اقترح تأجيلها لشهرين لأن لبنان ليس مؤهلاً لاستضافتها بسبب غياب الحكومة | انتخاب زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي في السويد رئيسا للوزراء للمرة الثانية | إصابة ضابط و12 شخصا في أحداث شغب مباراة "الإسماعيلي" و"الإفريقي التونسي" |

لدغة عقرب قاتلة تثير الجدل في الجزائر

متفرقات - الأربعاء 05 أيلول 2018 - 21:04 -

أثار خبر وفاة أستاذة جامعية جزائرية جراء لدغة عقرب ردود فعل غاضبة بين الجزائريين، أججها موقف وزارة الصحة التي حمّلت الأستاذة مسؤولية وفاتها.

وتوفيت الدكتورة عائشة عويسات الأحد المنصرم بعد أن لدغها عقرب ومكثت في المستشفى لمدة عشرة أيام دون تحسن حالتها، وهو ما جعل الكثير من الجزائريين يرجحون فرضية تعرضها للإهمال في مستشفى مدينة ورقلة.

وفي رده على اللغط الدائر حول ملابسات وفاة عويسات، حاول وزير الصحة الجزائري مختار حسبلاوي، تبرئة قطاعه من الحادث بالتأكيد أن المعنية قد عولجت في الوقت المناسب داخل مستشفى مجهّز بكل المواد التقنية والكوادر البشرية اللازمة.

وأكّد الوزير في معرض ردّه على أسئلة الصحفيين أنّ "الحيوان لا يؤذي الإنسان، ولا يلحق به الضرر إلا عندما يحس بالخطر"، وهو التصريح الذي فهم منه الكثيرون أن الوزير يلقي اللوم بالدرجة الأولى على الأستاذة الراحلة.

وتفاعل الكثير من المدونين والصحفيين على وسائل التواصل الاجتماعي مع الحادث وكيفية إدارة وزارة الصحة لها، حيث كتب المدون نسيم براهيمي أنّ "وزارة الصحة تملك مختصين أكفاء ولديها بين يديها دراسات كافية وافية تفصل حتى سلوك العقرب لأنها تدخل ضمن الحالات الوبائية، من غير المعقول أن يقول وزير الصحة الكلام الذي قاله والتسمم العقربي يعتبر من قضايا الصحة العمومية".

وأضاف المدوّن أن "مكافحة التسمم العقربي تقترن بمستوى التنمية، لأن وجودها يتقلص كثيرا في المناطق التي فيها إنارة عمومية، تهيئة حضرية ونظافة محيط".

من جهته قال الإعلامي قادة بن عمار إن وزير الصحة يقول لنا "اللي عاش عاش واللي مات مات، وثانيا، من لسعه عقرب فهو يتحمل مسؤولية الاقتراب منه وإثارته وبالتالي قد يستحق كل ما يحصل له بما في ذلك الموت…ليست مشكلتنا!"، مضيفا أنّ "هذا "وزير" لا يحترم لا الأحياء ولا الأموات، ولا كرامة الناس!".