2019 | 16:50 كانون الثاني 18 الجمعة
مصادر "المركزية":في خضم حرب تناتش الحصص الحكومية المسيحية تراقص تفاهم معراب جديا على حبال الكباش الحكومي إلى حد إعلان باسيل صراحة أن "التفاهم بيننا وبين القوات معلق" | عازار لـ"المركزية": لا يجوز تحميل الرئيس عون مسؤولية انخفاض مستوى التمثيل في القمة لكن عندما نرى أن هناك من ينزل علم دولة عربية ليستبدله بعلم لحزب فمن يكون الملام؟ | الدفاع المدني: رفع الثلوج المتراكمة على طريق (زحلة-ترشيش) | الشرطة النرويجية: القبض على مواطن روسي للاشتباه في تورطه في عملية الطعن بأوسلو | "سانا": مقتل 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء جراء قصف لطيران التحالف الدولي على دير الزور شرقي سوريا | وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني: قمّتنا الرابعة تعتمد على بناء الإنسان ولابد من العمل لبناء منظومة عربية مندمجة وتوفير الأمن يمثل شرطًا لتحقيق التنمية | وزير الصناعة اليمني محمّد الميتمي: الحرب العبثية في اليمن أنتجت واقعاً مأساوياً على جميع الصّعد والحكومة تعمل في وضع صعب ومعقّد | فريد هيكل الخازن للـ"ام تي في": "التيار الوطني الحر" يتحمّل مسؤولية التعطيل في ملفّ الحكومة نتيجة تمسّكه بالوزير رقم 11 ونحن كفريق مسيحي لن نرضى بإعطائه هذا الوزير | الخارجية الأميركية: بومبيو يلتقي كبير مفاوضي كوريا الشمالية في وقت لاحق اليوم | وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي: لتوفير القمة وقفة لتقويم حالة علاقتنا الاقتصادية للنظر في عوائق تأخرها وواضحة التبعات الأساسية لغياب التوافق السياسي على اقتصادنا | وزير الخارجية العراقي: ندعو الدول العربية للمساهمة في تأهيل المناطق الأثرية التي دمّرها "داعش" وإعمار جامعة الموصل | المتحدث باسم الجيش الليبي لـ"سكاي نيوز": القيادي في القاعدة الذي قتل اليوم مدعوم من قطر وتركيا |

اغتصاب جماعي لطفلة وقتلها بأمر من زوجة أبيها

متفرقات - الأربعاء 05 أيلول 2018 - 15:34 -

ألقت الشرطة الهندية القبض على امرأة حرضت مجموعة من الفتية على اغتصاب طفلة زوجها (9 سنوات)، ومن ثم على تعذيبها بوحشية وقتلها، في منطقة كشمير الخاضعة لسلطة الهند.

وأكدت الشرطة خلال التحقيقات أن الزوجة أمرت ابنها (14 عاما) وثلاثة آخرين باغتصاب الطفلة أمام عينيها. وبعد الانتهاء من جريمة الاغتصاب، قاموا بتعذيبها وقتلها، ومن ثم حرقوا جثتها بحمض الكلور في محاولة لإخفاء الأدلة.

وفي السياق نفسه، كشف المحققون أن الطفلة قتلت باستخدام فأس معدنية، عقب تعرضها لجريمة الاغتصاب الجماعي.

وعند الإبلاغ عن اختفاء الطفلة، شرعت الشرطة بعملية بحث موسعة أفضت إلى اكتشاف موقع الجثة وإثبات هويتها الحقيقية، بينما تظاهرت الزوجة بالحزن على موت الطفلة باعتبارها المفضلة لدى والدها.

ومع تزايد جرائم العنف والاغتصاب ضد النساء والأطفال في السنوات الماضية، قامت الحكومة الهندية بإجراء تعديلات واسعة وصارمة على القانون الجنائي، بما في ذلك إدراج عقوبة الإعدام في محاسبة مغتصبي الأطفال.