2018 | 14:51 أيلول 26 الأربعاء
المشنوق من المطار: وزير الداخلية مسؤول عن كل الاجهزة الامنية في المطار وهناك سوء تفاهم بينها تسبب بما حصل ولا كيدية بين رؤسائها بل سوء تفاهم تم حلّه | الوكالة الوطنية: وصول وزير الداخلية نهاد المشنوق الى مطار رفيق الحريري الدولي | المتحدث باسم الخارجية الألمانية: نأمل في عودة السفير السعودي إلى برلين سريعاً | المركزي الاوروبي: الولايات المتحدة ستخرج خاسرة من حرب تجارية على نطاق واسع | الحريري التقى ابو فاعور في بيت الوسط في حضور الوزير غطاس خوري | باسيل: اليوم البعض يدير اذنه للخارج فيما نحن ندافع عن حقوق بديهية لذلك نحارب واصعب شيء هو المواجهة مع الاشاعة والكذب والموضوع يحتاج الى صبر | باسيل من دار ابرشية اميركا الشمالية الانطاكية الارثوذكسية: مؤمنون بالمساحة المشرقية وتنوعها صمام امان بوجه الاحادية التي تهددنا بأشكالها المختلفة | كنعان: لجنة المال انهت جلستها وركزت فيها على تحديد العلاقة مع الضمان وسائر الصناديق ذات الصلة والمرجعية الادارية والتمويل | "صوت لبنان (93.3)": عودة عناصر قوى الامن الى نقاط التفتيش وانسحاب عناصر جهاز أمن المطار وعودة العمل على نقاط التفتيش في مطار بيروت | ليبانون فايلز: حركة الملاحة المغادرة من لبنان توقفت بسبب الاشكال الذي ادى الى توقف التفتيش في المطار بينما حركة الوصول مازالت مستمرّة | واشنطن تسحب بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ من الشرق الأوسط | وهاب: اذا اردنا ان نعرف سبب الحملة على الرئيس عون علينا التفتيش عن الجهات المكلفة بالعمل لتثبيت مشروع التوطين وعدم إعادة النازحين |

اغتصاب جماعي لطفلة وقتلها بأمر من زوجة أبيها

متفرقات - الأربعاء 05 أيلول 2018 - 15:34 -

ألقت الشرطة الهندية القبض على امرأة حرضت مجموعة من الفتية على اغتصاب طفلة زوجها (9 سنوات)، ومن ثم على تعذيبها بوحشية وقتلها، في منطقة كشمير الخاضعة لسلطة الهند.

وأكدت الشرطة خلال التحقيقات أن الزوجة أمرت ابنها (14 عاما) وثلاثة آخرين باغتصاب الطفلة أمام عينيها. وبعد الانتهاء من جريمة الاغتصاب، قاموا بتعذيبها وقتلها، ومن ثم حرقوا جثتها بحمض الكلور في محاولة لإخفاء الأدلة.

وفي السياق نفسه، كشف المحققون أن الطفلة قتلت باستخدام فأس معدنية، عقب تعرضها لجريمة الاغتصاب الجماعي.

وعند الإبلاغ عن اختفاء الطفلة، شرعت الشرطة بعملية بحث موسعة أفضت إلى اكتشاف موقع الجثة وإثبات هويتها الحقيقية، بينما تظاهرت الزوجة بالحزن على موت الطفلة باعتبارها المفضلة لدى والدها.

ومع تزايد جرائم العنف والاغتصاب ضد النساء والأطفال في السنوات الماضية، قامت الحكومة الهندية بإجراء تعديلات واسعة وصارمة على القانون الجنائي، بما في ذلك إدراج عقوبة الإعدام في محاسبة مغتصبي الأطفال.