2019 | 02:13 تموز 16 الثلاثاء
التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين دراجة نارية وشاحنة على طريق عام الدلهمية | متظاهرون يحرقون مقر قوات الدعم السريع بمدينة الضعين غربي السودان على خلفية مقتل شاب تحت التعذيب | الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا لوقف نشاطاتها غير المشروعة في قبرص | لاجئون فلسطينيون يقطعون مدخل مخيم البرج الشمالي احتجاجا على قرارات وزير العمل | مقتل مدني وإصابة 4 بسقوط قذائف اطلقتها جبهة النصرة على الحمدانية والاعظمية في حلب | التحكم المروري: الحاقاً للحادث المروري على طريق عام كفركلا اصبحت الحصيلة النهائية 4 جرحى | لجنة أطباء السودان تعلن مقتل مواطن تحت التعذيب على يد قوات الدعم السريع | "النصرة" تقصف أحياء حلب بالصورايخ العالم العربي | مشاورات قوى الحرية والتغيير السودانية في أديس أبابا تصل إلى اتفاقات مع حركات مسلحة حول الفترة الانتقالية | إيران: تطوير قدراتنا النووية يتم في إطار الاتفاق النووي | التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من جونيه بإتجاه بيروت اعتبارا من الساعة 23:00 | منسق الشمال وعكار في الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى: الاعتصام سيعطي درسا مستقبليا لطريقة تعامل السلطة مع المتقاعدين |

محمية جزر النخل وقعت عقدا مع المدبان لتنفيذ مشروع إدارة السلاحف البحرية

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 05 أيلول 2018 - 13:25 -

وقعت لجنة محمية جزر النخل الطبيعية "الميناء"، عقدا مع المدبان Medpan التي تتخذ لنفسها مقرا في فرنسا، وتعمل على مساعدة محميات حوض البحر المتوسط، وذلك من أجل تنفيذ مشروع إدارة السلاحف البحرية في محمية جزر النخل الطبيعية ومحيطها.

وأطلقت المحمية المشروع رسميا اليوم الأربعاء، مع العلم أن العمل كان قد بدأ منذ شهرين كي لا يذهب الوقت هدرا، وتغادر السلاحف إلى عرض البحر قبل بداية المشروع، لأنه كان يتوجب مسح الشواطىء الرملية المناسبة للتفريخ وتحديد الأعشاش وأماكنها عبر تقنية علمية تستخدم المجسات الطبيعية خلال تموز وآب.

ويهدف المشروع إلى "إزالة العراقيل التي تخفض من تكاثر السلاحف أو تخفف من أعدادها أو تؤدي إلى تهديد حياتها ومتطلبات عيشها، حيث تمتد فترة المشروع لمدة سنة واربعة أشهر".

وقال رئيس لجنة المحمية غسان رمضان الجرادي:"أن هنالك ثلاثة أنواع كان قد تم رصدها في مياه المحمية وعلى شواطئها، أولها السلحفاة الضخمة الرأس وهي مهددة بخطر الإنقراض على المستوى العالمي ولكنها تعشش بسلام على شواطىء جزر المحمية، السلحفاة الثانية هي السلحفاة الخضراء وهي مهددة أيضا بخطر الإنقراض على المستوى العالمي ولكنها "تشتي" في مياه المحمية وتعشش على شواطىء أكثر دفئا في جنوب لبنان، والنوع الثالث هي السلحفاة الجلدية الظهر المهددة عالميا كذلك بخطر الإنقراض، ولكن وجودها في حوض البحر المتوسط وجود عرضي لأنها أطلسية المنشأ".

وختم: "نظرا للتهديدات التي تواجه السلاحف من تسميم وديناميت وإضطهاد، وجب هذا المشروع الذي سيضع الإستراتيجية والآليات لحمايتها". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني