2018 | 11:25 تشرين الثاني 15 الخميس
بشارة الأسمر: لا تراجع عن سلسلة الرتب والرواتب تحت طائلة إضراب فوري | استقالة دومينيك راب وزير البريكست في الحكومة البريطانية | بوتين: لا يمكن لأي عقوبات أن توقف تعاون روسيا ودول "آسيان" وتنمية اقتصاداتها | الرئيس عون استقبل رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري على رأس وفد | اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش جنوب بلدة هجين في ريف دير الزور | الطيران المدني الكويتي: الملاحة الجوية متوقفة في مطار الكويت الدولي حتى الرابعة عصرا | استقالة وزير الدولة البريطاني المكلف شؤون إيرلندا الشمالية بعد مشروع الاتفاق حول بريكست | السيناتور الجمهوري راند بول: تصويت الكونغرس على وقف بيع أسلحة للبحرين خطوة قد تكون نهاية للحرب في اليمن | التحالف بقيادة السعودية يأمر بوقف الحملة العسكرية في الحديدة في اليمن | الاتحاد الأوروبي يحذر أميركا من الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ | مستشار وزير الإعلام اليمني: وقف حرب الحديدة ليس نهائيا | سانا: انجاز جميع الاجراءات لاستقبال دفعة جديدة من المهجرين السوريين القادمين من الأراضي اللبنانية ونقلهم إلى قراهم |

العملات الرقميّة جزء من النظام النقدي

مقالات مختارة - الأربعاء 05 أيلول 2018 - 06:43 - طوني رزق

الجمهورية

قامت الهند بجولات على اليابان وإنكلترا وسويسرا لدراسة عالم العملات الرقمية وعمليات طرحها، رغم موقفها الهجومي المعروف على صناعة التشفير. وتدرس حالياً جدوى إصدار عملة رقمية مدعومة بالعملة الرسمية.
نظّم مجلس الأوراق المالية والبورصات في الهند جولات إلى دول أخرى لدراسة عالم العملات الرقمية وعمليات طرح العملة. وأفادت الهيئة الهندية في تقريرها أنّ السلطات أجرت بالفعل جولات دراسية متعلقة بصناعة العملات الرقمية الحديثة في كل من اليابان، المملكة المتحدة وسويسرا.


وكان الهدف من هذه الجولات الدراسية هو مساعدة المسؤولين على الانخراط مع المشرّعين الدوليين واكتساب فهمٍ أعمق للنظم والآليات الخاصة بقطاع التشفير.


ولا يُعتبر التقرير الصادر من مجلس الأوراق المالية والبورصات الأول الدي تعرب فيه السلطات الهندية عن اهتمامها بالطريقة التي تتعامل بها دول أخرى مع العملات الرقمية. إذ نشر بنك الاحتياطي الهندي تقريره السنوي لعام 2017-2018، والذي أظهر اهتمام السلطات بالأنواع المختلفة من قوننة قطاع التشفير في العالم، خصوصاً في اليابان وكوريا الجنوبية.


ومن جانبها، أوضحت صحيفة «كوين تيليغراف» في تقرير نشرته الاسبوع الماضي، أنّ بنك الاحتياطي الهندي يدرس حالياً جدوى إصدار عملة رقمية مدعومة بالعملة الروبية.


واتّسمت الهند بموقفها الهجومي على صناعة التشفير. إذ وصفت وزارة المالية الهندية البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية بمخططات بونزي للاحتيال. ودعت المستثمرين إلى توخّي الحذر عند تداولها في أواخر كانون الأول من العام الماضي. وأضافت الوزارة أنّ العملات الرقمية تفتقر إلى القيمة الحقيقية و للدعم من قبل أصول فعلية. واضافت أنّ المضارَبة هي السبب الوحيد وراء استمرار ارتفاع أسعارها. وأنشأت الحكومة لجنة متعددة الاختصاصات للبحث ووضع إطار تنظيمي لهذا القطاع. وتضمّنت اللجنة كلّاً من البنك المركزي، والبنك الاحتياطي الهندي.

بورصة بيروت

جرى امس تداول 73744 سهماً في البورصة المحلية قيمتها 0.62 مليون دولار مع غلبة الإتّجاه الصعودي لأسعار الأسهم المتداوَلة، وذلك من خلال 21 عملية بيع و شراء لأربعة انواع من الأسهم. تراجعت منها 3 اسهم واستقرّ سهم آخر. وفي الختام تراجعت قيمة البورصة السوقية 0.56 % الى9,861 مليارات دولار. أما الأنشط فكانت على التوالي:

1) شهادات بنك بلوم التي استقرت على 9.20 دولارات مع تبادل 55000 سهم.
2) أسهم شركة سوليدير الفئة أ التي تراجعت 4.08 % الى 6.57 دولارات مع تبادل 13615 سهماً.
3) اسهم بنك عودة التي تراجعت 0.98% الى 5.05 دولارات مع تبادل 4859 سهماً.
4) أسهم شركة سوليدير الفئة ب التي تراجعت 1.65 % الى 6.55 دولارات مع تبادل 270 سهماً.

أسواق العملات

إرتفع الدولار بشكل عام امس الثلثاء وزاد أكثر من ربع درجة مئوية أمام منافسيه فيما دفعت مخاوف من تصعيد محتمل للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين المستثمرين لشراء العملة الأميركية.


وتضرّرت عملات الأسواق الناشئة بشكل خاص، إذ يخشى المستثمرون أن تكون ضحيّة لتصاعد الخلاف التجاري. وبفضل مكانة الدولار كعملة الاحتياطي الرئيسة فإنه المستفيد الأكبر من النزاعات التجارية. وارتفع الدولار 0.25 بالمئة إلى 95.39. وزاد الدولار نحو سبعة بالمئة منذ منتصف نيسان مع بداية التوترات التجارية. ومقابل الدولار ارتفعت العملة اليابانية 0.04 بالمئة إلى 111.07 يناً، متخلّية عن جزء من مكاسبها بعد أن لامست 110.90 ين خلال التعاملات الصباحية. كما صعدت أمام اليورو، وزادت نحو 0.2 بالمئة إلى 128.84 يناً.


وهبط الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوى في أسبوع مقابل الدولار مع زيادة الشكوك بين المستثمرين بشأن التقدّم الذي تحقّقه مباحثات انفصال بريطانيا عن الإتّحاد الأوروبي ومستقبل قيادة بنك إنكلترا المركزي.

الأسهم العالمية

تعافت الأسهم الأوروبية في التعاملات الصباحية بعد ارتفاع الأسهم الصينية، لكن من المرجّح أن يظلّ المستثمرون حذرين بسبب المخاوف بشأن الرسوم الأميركية الجديدة. وتصدّرت أسهم القطاع المالي قائمة الرابحين بدعم من قوة بعض البنوك الإيطالية بعد صدور بيانات من الحكومة تقلّل على ما يبدو من احتمالات أن تخالف ميزانية البلاد لعام 2019 قواعد الإنفاق في الإتّحاد الأوروبي.


وساعدت المكاسب التي حققتها أسهم القطاع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على الارتفاع 0.16% بينما ارتفعت المؤشرات الرئيسة الأخرى في الأسواق الأوروبية ارتفاعاً طفيفاً. وزاد المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.1%. ومن بين أسهم البنوك، قاد سهم يو.بي.آي بنكا الإيطالي المكاسب بصعوده 3%. وكان سهم دبليو.بي.بي أكبر الخاسرين على المؤشر ستوكس، بانخفاضه 7.3%، بعدما سجّلت مجموعة الإعلانات البريطانية انخفاضاً في هوامش التشغيل في النصف الأول، وإن كانت زيادة المبيعات ساعدتها على رفع توقعاتها لصافي مبيعات العام بأكمله.


انخفض المؤشر نيكي القياسي في تعاملات متقلّبة ببورصة طوكيو للأوراق المالية إذ أدّت المخاوف المستمرة بشأن التجارة العالمية إلى عزوف المستثمرين.
وأغلق نيكي منخفضاً 0.1% إلى 22696.90 نقطة بعد أن تحرّك صعوداً وهبوطاً خلال الجلسة.


وجدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحديث عن المخاوف التجارية في مطلع الأسبوع، بقوله إنه لا حاجة لبقاء كندا في اتّفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، محذِّراً الكونغرس من التدخّل في المحادثات التجارية.

الذهب

انخفضت أسعار الذهب بعدما سجّل الدولار أعلى مستوى في أكثر من أسبوع بفعل احتدام التوترات التجارية العالمية والمخاوف الاقتصادية في الأسواق الناشئة. ونزل الذهب 0.3 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1196.90 دولاراً للأونصة، بينما انخفض في العقود الأميركية الآجلة 0.4 بالمئة إلى 1202.10 دولار للأونصة.


انخفضت الفضة 0.4 بالمئة في التعاملات الفورية إلى 14.40 دولاراً للأونصة، بعدما كانت هبطت إلى أدنى مستوى في أكثر من أسبوعين عند 14.35 دولاراً للأونصة وارتفع البلاتين 0.3 بالمئة إلى 785.70 دولاراً للأونصة بينما نزل البلاديوم 0.5 % الى 973.90 دولاراً للأونصة بعدما سجّل أعلى مستوى في 11 أسبوعاً عند 985.50 دولاراً امس الاول الاثنين.

النفط

ارتفعت أسعار الخام الأميركي امس الثلثاء متخطّيةً مستوى 70 دولاراً للبرميل بعد إخلاء منصّتي حفر في خليج المكسيك تحسّباً لهبوب إعصار. سجّل خام غرب تكساس الوسيط 70.25 دولاراً للبرميل مرتفعاً 45 سنتاً، أو ما يعادل 0.6 بالمئة، عن آخر تسوية.