2019 | 13:58 نيسان 24 الأربعاء
سليم عون لـ"الجديد": اي مراهنة على الفصل بين الرئيس عون والوزير باسيل هي "تخبيص برات الصحن" والموازنة بإنتظار التوافق السياسي عليها | "التحكم المروري": جريح نتيجة تدهور مركبة على طريق عام الحلوسية صور | الدفاع السورية: العسكريون الأميركيون حولوا مخيم الركبان إلى سجن | كنعان: اقول الا تسوية على الحسابات المالية بأي حجة او موقف او عنوان ولن اسير بأي تسوية والمطلوب موازنة وحسابات | نائب وزير الدفاع السوري: دمشق تطالب بحل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة | كنعان من مجلس النواب: الموازنة كان يفترض ان تأتي في تشرين الاول وفق الدستور ولا جلسة حكومية حتى الساعة لبحث واقرار المشروع وجلستنا حول تنظيم ديوان المحاسبة تطورت | سامي الجميل يلتقي رئيس تيار المردة سليمان فرنجية في الصيفي | الرئيس عون استقبل وفد اداريي ولاعبي نادي العهد الرياضي الذين قدموا له كأس بطولة الدوري اللبناني لكرة القدم للعام 2019 | رئيس الأركان الجزائري: الجيش يواصل التصدي لمحاولات زرع الفتنة والتفرقة بين الجزائريين وجيشهم | الرئيس السريلانكي يطلب استقالة كل من وزير الدفاع و قائد الشرطة | وكالة "يونهاب": كوريا الشمالية تقيل مفاوضها الرئيسي مع الولايات المتحدة | مقتل مطلوب واصابة 3 من المعلومات في زغرين في الهرمل |

سماعات الأذن: خطر يهدد حاسة سمعنا

متفرقات - الثلاثاء 04 أيلول 2018 - 23:18 -

سماعات الأذن باتت جزءا من حياة معظمنا، نستخدمها بشكل يومي ومتكرر، ولكننا قد نجهل أخطار ذلك على حاسة السمع لدينا. فحتى وإن كانت حدود الضرر لحاسة السمع عند 130 ديسبل، إلا أن الخطر يبدأ عند ضغط الصوت بدرجة 80 ديسبل.كثيرون منا لا يستطيعون التخلي عن سماعات هاتفهم، دون أن يُدركوا خطر ذلك على صحة الأذن. وفيما يلجأ كثيرون لإجراء الاتصالات الهاتفية عبرها، يستخدمها آخرون للاستماع إلى الموسيقى أو صوت الأفلام أو مقاطع الفيديو لساعات طويلة.

الأمر لا يقتصر على الشباب فقط، وإنما يتجاوزه حتى للأطفال الذين قد يعرضهم الاستعمال المستمر لهذه السماعات لفقدان سمعهم. دراسة حديثة رصدت هذه الأخطار وطرق الوقاية من الأخطار الناتجة عن الاستخدام المتكرر لهذه السماعات.

وبالرغم من أن أغلب الأجهزة الحديثة تُظهر مستويات الصوت الآمنة للمستخدمين، إلا أن ذلك لا يمنع كثيرين من رفع صوت السماعات إلى أقصى حد. وحسب دراسة حديثة فحتى قوة 80 ديسبل تسبب أضرارا بالأذنين إذا استمرت لساعات يوميا.

خبراء في هذا المجال حددوا المدة الممكن استعمال السماعات في ساعتين يوميا. ووفق اختبار تم إجراؤه على الخلايا الحسية لمعرفة الأضرار الدائمة للسماعات، فإن الموجات الصوتية تصل إلى القناة السمعية عبر طبلة الأذن والأذن الوسطى ويتم نقلها إلى الأذن الداخلية، حينها تحول الشعيرات السمعية الاهتزازات إلى ذبذبات كهربائية تصل إلى الدماغ عبر الأعصاب السمعية. وفي حالة تضرر الشعيرات بسبب الصخب، حينها تضعف حاسة السمع.

د. جون مارتين هيمبل، طبيب أنف وأذن وحنجرة يقول: "هناك عاملان أساسيان يسببان في أذى الأذن على المدى البعيد، هما: درجة الضوضاء في موقع العمل، ورفع صوت السماعات حين الاستماع للموسيقى لمدة طويلة خلال اليوم للتعرض للضوضاء".

وينصح بعض الخبراء بالاستماع للموسيقى عبر مكبرات الصوت وليس عن طريق السماعات، فكلما كانت المسافة قصر بين الصوت والمجرى السمعي كلما أدى ذلك لإلحاق أضرار أكثر بغشاء طبلة الأذن.

وعندما يُصاب المرء بضعف السمع فلا يمكن علاجه بأي طريقة، وعليه حينها أن يستخدم أجهزة سمع طبية. وفي هذا السياق يوضح جون مارتين هيمبل، أنه "لا توجد سماعة طبية لحد الآن قادرة على إعادة قوة السمع بدرجة كاملة، لهذا من الأفضل تجنب الإصابة بضعف السمع منذ البداية".

م.م