2019 | 16:16 نيسان 26 الجمعة
حبشي: 26 نيسان 2005 مسيرة نضال الى الحرية | بدء توافد مئات الآلاف من المتظاهرين على الساحات بعدة مدن جزائرية في الجمعة العاشرة للحراك للمطالبة برحيل زموز نظام بوتفليقة ومحاسبتهم | الراعي: الدول الكبرى النافذة لا تريد تسهيل عودتهم النازحين | الجعفري: كل القوات التي دخلت الأراضي السورية بدون طلب من الحكومة السورية هي قوات غير شرعية ويجب أن تخرج | الصايغ: لا يوجد مجتمع ديمقراطي صحي لا يتوق الى السلام وهناك تقصير كبير في تحديد المفاهيم وخدمة الناس والقضية الكبرى تتطلبان تخطي الذات | رياشي: جرح الماضي خُتم الى غير رجعة ولكن هذا لا يعني ألا اختلافات مع "التيار الوطني الحر" ولكن يجب ألا يتحوّل أي اختلاف إلى خلاف | تصادم بين مركبتين على جسر الدورة المسلك الغربي وحركة المرور كثيفة في المحلة | الخارجية التركية تنفي الأنباء حول إمكانية إلغاء الاتفاقية المبرمة مع السودان بشأن "جزيرة سواكن" | كنعان في لقاء "وبتبقى الأخوة": التنافس بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية بالسياسة ونلتقي على الوطن وهناك صفحة طويت ولا عودة فيها الى الوراء | قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان: إن التوصل لاتفاق نهائي مع المجلس العسكري بخصوص نقل السلطة لمدنيين قد يتم خلال أيام | البيان الختامي لجولة أستانة 12: الدول الضامنة تتفق على إجراء العملية السياسية في سوريا بقيادة دمشق ورعاية الأمم المتحدة | قتيل بإنقلاب سيارة على طريق يسوع الملك |

إيران تنقل ميناء رئيسيا لتصدير النفط من الخليج

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 04 أيلول 2018 - 20:28 -

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن بلاده ستنقل ميناءها الرئيسي لتصدير النفط من الخليج إلى بحر عمان، لتتفادى الناقلات النفطية المرور بمضيق هرمز الاستراتيجي.

وقال روحاني في خطاب متلفز: إن "الصادرات يجري نقلها من ميناء جزيرة خرج الواقعة في الخليج، إلى بندر جاسك الواقعة في بحر عمان"، وسيتم إنجازها بنهاية ولايته في 2021.

وأضاف، "هذا الأمر بغاية الأهمية بالنسبة لي، إنها مسألة استراتيجية جدا.. يتعين نقل جزء كبير من مبيعاتنا النفطية من خرج إلى جاسك".

وهددت إيران في الماضي مرارا بإغلاق مضيق هرمز، الذي تستخدمه الدول الخليجية ومنها السعودية، عندما جرى تهديدها بعقوبات على صادراتها النفطية وبتحرك عسكري محتمل من الولايات المتحدة.

وسيسمح نقل الميناء إلى بحر عمان، نظريا، لإيران بمواصلة تصدير النفط حتى في حال إغلاق المضيق.

وانسحبت الولايات المتحدة في شهر ايار الماضي من الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015، وستعيد فرض عقوبات على قطاع النفط الإيراني في شهر تشرين الثاني المقبل.

ويعبر مضيق هرمز نحو 35 بالمئة تقريبا من النفط المصدر بحرا إلى كافة بقاع العالم، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية.