2019 | 17:26 حزيران 20 الخميس
151 حكمًا بالسجن مدى الحياة في محاكمة منفذي محاولة الانقلاب في تركيا | "العربية": القرار الأميركي بالرد على الاعتداءات الإيرانية سيتخذ خلال ساعات | ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما بإسقاط الطائرة الأميركية | الدفاع الروسية: واشنطن وحلفاؤها يشنون حربا إعلامية شاملة ضد روسيا | اجتماع في البيت الأبيض لمناقشة الرد الأميركي على تهديدات إيران بمشاركة وزير الدفاع بالوكالة ووزير الدفاع المرشح | الرياشي نقل الى الرئيس عون رسالة من جعجع تناولت التطورات السياسية الراهنة | المجلس العسكري الانتقالي في السودان: وصلنا للشخص المسبب لأحداث الاعتصام | "وول ستريت": وثائق أممية تثبت استفادة إرهابيين بينهم القطري خليفة السبعي من أموال مجمدة | خليل: أحلنا على المجلس الأعلى للجمارك الكتاب المرفوع من مدير عام الجمارك حول نتائج مباراة تطويع خفراء متمرنين و خفراء بحريين | الرئيس عون استقبل الوزير السابق ملحم رياشي واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة | كنعان بعد لجنة المال: حريصون على نسبة العجز الذي حددته الحكومة ولن نلغي اي ايراد من دون السعي الى تأمين بديل عنه | الحريري غادر بيروت متوجهاً الى الإمارات في زيارة يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين |

الخطة الاقتصادية للبنان على طاولة المجلس الاقتصادي والاجتماعي

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 04 أيلول 2018 - 16:25 -

إستقبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري والنائب ياسين جابر ومستشاري رئيس الجمهورية ميراي عون هاشم وفادي عسلي، ومستشاري رئيس الحكومة الدكتور نديم المنلا وهازار كركلا ، مع فريق عمل الخطة الاقتصادية للبنان، والذي عرض لأعضاء المجلس ملخصاً عن هذه الخطة، بحضور رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر ورئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل وشخصيات اقتصادية من القطاعات الانتاجية.
وبعد اللقاء رأى الوزير خوري أن اهمية الخطة تكمن بالسعي نحو اقتصاد منتج لتأمين نمو مستدام وخلق فرص العمل، لافتا" الى ان مضمونها غني، يحث الدولة على اعتماد نهج تخطيطي قائم على الدراسات وعلى العمل الجماعي التنسيقي بين الوزارات وادارات الدولة كافة، لبلوغ الهدف المرجو الا وهو النهوض بالاقتصاد اللبناني من جديد، على غرار الدول التي شهدت تجربة مشابهة لما يحصل اليوم في بلدنا.
بدوره لفت
رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد الى مواكبة المجلس للدراسة التي وضعها فريق العمل، والتي سلطت الضوء على القطاعات الانتاجية كالصناعةوالزراعة والسياحة،وهي المسار الثاني في مثلث الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وتأتي بعد المسار الاول والذي انطلق في مؤتمر سيدر وسيدخل حيز التنفيذ مع تشكيل الحكومة، ولكن يبقى الاساس هو العمل على الشق الاجتماعي، وهو المسار الثالث والاساسي للنهوض بالبلد والمتمثل بتدعيم شبكات الامان الاجتماعي، من خلال تأمين الامور الاساسية كالطبابة والتعليم ونظام التقاعد والحماية الاجتماعية وتحديث نظام الضمان الاجتماعي.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني