2018 | 15:58 أيلول 21 الجمعة
ارتفاع عدد ضحايا العبارة التنزانية إلى 100 | المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تطلب من وزراء البيئة والصحة والزراعة منع صيد الاسماك في بحيرة القرعون ومنع بيعها واستهلاكها لحين اثبات عدم تلوثها وصلاحيتها للاستهلاك | الكرملين يتهم واشنطن باستخدام العقوبات لإخراج روسيا من سوق الاسلحة العالمية | لافروف: جبهة النصرة يجب أن تغادر المنطقة المنزوعة السلاح بسوريا بحلول تشرين الاول | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولاً الى الكرنتينا | الرئيس عون شدد أمام رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي على اهمية استمرار التعاون بين أميركا والجيش اللبناني | رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي كريستوفر راي أشاد بعد لقائه الرئيس عون بقدرة وكفاءة الجيش في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب | الحريري: سلام المنطقة مسؤولية عربية وعالمية مشتركة ولغة السلام هي لغة العقل والحوار وليست لغة الحروب والتحدي | تيمور جنبلاط يرافقه الوزير العريضي التقيا الرئيس بري في عين التينة | الرئاسة التركية: ستنطلق قريبا دوريات مشتركة مع واشنطن في منبج السورية | تيار المستقبل: كتلة نواب المستقبل ستشارك في جلسات تشريع الضرورة عملاً بما تقتضيه المصلحة العامة | قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي |

الخطة الاقتصادية للبنان على طاولة المجلس الاقتصادي والاجتماعي

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 04 أيلول 2018 - 16:25 -

إستقبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري والنائب ياسين جابر ومستشاري رئيس الجمهورية ميراي عون هاشم وفادي عسلي، ومستشاري رئيس الحكومة الدكتور نديم المنلا وهازار كركلا ، مع فريق عمل الخطة الاقتصادية للبنان، والذي عرض لأعضاء المجلس ملخصاً عن هذه الخطة، بحضور رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر ورئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل وشخصيات اقتصادية من القطاعات الانتاجية.
وبعد اللقاء رأى الوزير خوري أن اهمية الخطة تكمن بالسعي نحو اقتصاد منتج لتأمين نمو مستدام وخلق فرص العمل، لافتا" الى ان مضمونها غني، يحث الدولة على اعتماد نهج تخطيطي قائم على الدراسات وعلى العمل الجماعي التنسيقي بين الوزارات وادارات الدولة كافة، لبلوغ الهدف المرجو الا وهو النهوض بالاقتصاد اللبناني من جديد، على غرار الدول التي شهدت تجربة مشابهة لما يحصل اليوم في بلدنا.
بدوره لفت
رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد الى مواكبة المجلس للدراسة التي وضعها فريق العمل، والتي سلطت الضوء على القطاعات الانتاجية كالصناعةوالزراعة والسياحة،وهي المسار الثاني في مثلث الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وتأتي بعد المسار الاول والذي انطلق في مؤتمر سيدر وسيدخل حيز التنفيذ مع تشكيل الحكومة، ولكن يبقى الاساس هو العمل على الشق الاجتماعي، وهو المسار الثالث والاساسي للنهوض بالبلد والمتمثل بتدعيم شبكات الامان الاجتماعي، من خلال تأمين الامور الاساسية كالطبابة والتعليم ونظام التقاعد والحماية الاجتماعية وتحديث نظام الضمان الاجتماعي.