2018 | 02:16 أيلول 21 الجمعة
الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق | وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى دارة النائب زياد حواط الذي يقيم عشاء على شرف شخصيات سياسية ورسمية | الخارجية الأميركية: على السلطة الفلسطينية وقف توفير الأموال لعائلات الإرهابيين والأسرى | الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن: نرفض الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في الخان الأحمر | البيت الأبيض: ترامب سيعقد لقاءات ثنائية مع قادة مصر وإسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وبريطانيا على هامش اجتماعات الأمم المتحدة | وسائل اعلام إسرائيلية: السيد نصر الله تحدث بشكل واضح وبسيط وحماسي وفق أسلوبه عن ما يجب علينا جميعا ان نعرفه | وسائل اعلام إسرائيلية: بالرغم من الهجمات الإسرائيلية الدقيقة لاتزال الصواريخ تتسرب الى داخل لبنان | "الوكالة الوطنية": طائرات إسرائيلية ألقت قنابل مضيئة فوق البحر جنوب مدينة صور | "الاناضول": مجلس الأمن القومي التركي يؤكد أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية | واشنطن تضيف 33 مسؤولا عسكريا روسيا إلى قائمة العقوبات وتفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات سوخوي روسية ومنظومة الدفاع إس 400 | كهرباء لبنان تطالب الرئيس عون بالتدخل لتأمين اعتمادات لشراء المزيد من الفيول والغاز أويل لتغطية النقص حتى آخر السنة جراء ارتفاع أسعار النفط | غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة |

مَن رفضت «القوات» أن تلتقي.. وما رسالتها لـ«الحزب»؟

مقالات مختارة - الاثنين 03 أيلول 2018 - 06:54 - عماد مرمل

الجمهورية

تحوّل المعنيون بتشكيل الحكومة الجديدة الى لاعبي «شطرنج»، حتى باتت الرقعة المزدحمة بالبيادق والموجودة في غرفة استقبالات سعد الحريري في «بيت الوسط» اشبه بمجسّم لمفاوضات التأليف، ومحاكاة لها. وعندما زار رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الرئيس المكلف منذ ايام اختار أن يحرّك «الحصان» الى الامام، محدِثاً شيئاً من الخرق في المعادلات المستعصية. ربما تكون هذه النقلة مجرد مناورة لإلقاء مسؤولية العرقلة على الآخرين، وربما تشكل منعطفاً حقيقياً في مسار التأليف. وأيّاً يكن الامر، يبقى انّ الصورة لن تتّضح قبل أن يحرك اللاعب الآخر جبران باسيل بيدقه، حتى يُبنى على «نقلته» مقتضاها.
يبدو جعجع وكأنه يحاول أن يبيع الآخرين من كيسهم. هو يدرك في قرارة نفسه انّ منح «القوات» حقيبة سيادية أمر متعذّر لاعتبارات عدة، ناهيك عن قناعته بأنّ هناك حقائب أخرى هي في الشكل أقلّ «رتبة» لكنها في الجوهر اكثرُ «خصوبة»، وفق معايير الواقع اللبناني. ومع ذلك، لم يكفّ الرجل عن السعي الى أن ينتزع من خصومه وحلفائه على حدٍّ سواء «تعويضاً» مناسباً مقابل تخلّيه عمّا لا يملكه اساساً.


تعمّد جعجع رفع سعر الوزارة السيادية في «سوق الاحد» الحكومي حتى يتمكّن من بيعها بثمن ملائم عندما يحين أوان حسم الخيارات. بهذا المعنى، هو لا يجد ضيرا في مقايضة حقّ نظري غير قابل للصرف عمليا، بسلة وزارات وازنة يمكن أن يُستخرج منها «نفوذ سائل» او خدمات حيوية من شأنها أن تفيد «القوات» في تعزيز رصيدها الشعبي على الساحة المسيحية في مواجهة «التيار الحر».


تحت سقف هذه الحسابات، زار جعجع الرئيس المكلف قبل ايام وقال له: دولة الرئيس، أنا أريد صادقاً، أن اساعدك في تجاوز عقبات التأليف وأن أُسهّل مهمتك قدر المستطاع، لكن الامر يتوقف في نهاية المطاف على طبيعة العرض النهائي الذي سيُقدَم لي.


واضاف جعجع مخاطباً الحريري: من باب تقديم المزيد من التسهيلات لك، أنا لم أعد مصرّاً على «السيادية»، لكن في الوقت ذاته لست مستعداً للتنازل عن حقنا فيها إذا لم يكن البديل مقبولاً، بحيث يتناسب مع حجم «القوات» وموقعها. نحن نريد 4 حقائب وزارية وازنة، من دون وزير دولة، وعندها فقط نستغني عن «السيادية»..


وخلال مأدبة العشاء التي اقامها الحريري على شرف ضيفه، كشف احد الحاضرين من المستشارين، انّ وزيراً بارزاً في تكتل «لبنان القوي» أبلغ اليه انّ هدف «التيار الحر» من السعي الى الحصول على 11 وزيراً هو التحسّب لأسوأ الاحتمالات المستقبلية، حتى لا يصبح مصير «التيار» او الحكومة رهينة طرف آخر في أيّ لحظة مباغتة، وغير محسوبة، تجنّباً لتكرار تجربة حكومة الرئيس فؤاد السنيورة التي استمرت في الاجتماع واتّخاذ القرارات، استناداً الى اكثرية من لون 14 آذار، متجاهلة في حينه غياب المكوّن الشيعي الذي كان قد استقال منها.


وجعجع الذي يحظى بتفهّم الحريري لطروحاته، يبدو مهتمّاً كذلك بتطوير العلاقة «المنتعشة» مع الرئيس نبيه بري وبمحاولة البناء على نقاط التقاطع الظرفية التي تجمعه به في هذه المرحلة، وهذا ما يفسّر الزيارات المتلاحقة التي يقوم بها وزير الإعلام ملحم الرياشي، الى عين التينة، موفداً من جعجع لتبادل الافكار ووضع رئيس المجلس في صورة ما يُعرض على «القوات».


وعُلم انّ جعجع طلب من الرياشي إبلاغ بري بأنّ «القوات» ليست بتاتاً في وارد عرقلة ولادة الحكومة، بل إنها تبدي أقصى المرونة الممكنة للتعجيل في التأليف، وتتجاوب مع أيّ اقتراح واقعي يراعي ما تستحقه.


وفي المعلومات، أنّ «القوات» ارادت ايضاً أن توصل عبر «قناة» عين التينة رسالة غير مباشرة الى «حزب الله» فحواها انه «لا توجد لدينا ايّ نيّة لاستهداف الحزب او الضغط عليه من بوابة تشكيل الحكومة، وأنّ مطالبتنا بحقيبة سيادية لم تكن موجّهة ضده والدليل أننا أظهرنا استعداداً للاستغناء عنها مقابل بديل مقبول، كما انّ إصرارنا على حصة وزارية وازنة لا يرمي الى تضييق الخناق عليه او الى تعطيل ولادة حكومة الوحدة الوطنية لتسهيل محاصرته وملاقاة العقوبات والضغوط التي يتعرض لها، كما قد يفترض البعض، بل نحن نتمسّك بتشكيل حكومة تضمّ الجميع، على أن تراعي حجمنا وفق ما أفرزته نتائج الانتخابات النيابية..»


ولئن كانت جسور معراب ممدودة مع بري والحريري، إلّا انها لا تزال مقطوعة على المستوى السياسي مع قيادة «التيار الحر» تحت وطأة ازمة الثقة المستفحلة بين «القوات» والوزير جبران باسيل. وحصل اخيراً أن اتصل نائب «برتقالي» بالنائب القواتي جورج عدوان وقال له إنّ قيادياً بارزاً في «التيار» يريد أن يلتقيه، مستفسراً عن امكان تحديد موعد، لكنّ عدوان رفض عقد الاجتماع وأبلغ محدّثه انّ استئناف اللقاءات بين قيادتي الجانبين لا يمكن أن يتمّ إلّا على قاعدة اعادة الاعتبار الى اتفاق معراب، إضافة الى أنّ التواصل السياسي محصور أصلاً بسمير جعجع او بملحم الرياشي، «ونحن لا نحبّذ الدوبلة وتجاوز هذه الآلية».