2018 | 01:06 أيلول 26 الأربعاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

عاليه توّدع مرّبيها وجميلها... دمعة حزن وآسى

باقلامهم - الاثنين 03 أيلول 2018 - 06:18 - كميل عبدالله

نستذكرك ايها المرّبي الفاضل الأستاذ جميل الجردي بالخصائل الحميدة ، بنبل الأخلاق، بسعة المعرفة العلمية، والنصائح الطبية الطبيعية التي كنت تسديها للناس. يوم كانت النصيحة بجمل . وانت الطّيب القلب والمعشر وقد بنيت صرحا علميا كبيرا في عاليه خرّجت من خلاله كوكبة من رجال الفكر والعلم والثّقافة. ومن الذين علّموا في صرحك الوزير الصديق غازي العريضي وكثيرين . لا ننسى عشرات الجلسات العلمية الثّقافية التي جمعتنا بك . والتي كنا ننهل من خلالها من حكمتك وأدبك وسعة معرفتك هذه الصّداقة التي تربو عن ربع قرن كانت مع مربٍ غير عادي غادرنا تاركا بصمات ناصعة في سجل ذهبي في الأخلاق التربية ،العلم والمعرفة . أجيال كثيرة تخرّجت من صرحك التربوي ستبقى تلهج بأسم جميل الجردي المرّبي الفاضل في المنتديات الثقافية والتعليمية. 

أحر التعازي الى العائلتين الكريمتين ال الجردي وال زهر الدين والى أهالي عاليه والاصدقاء والى جنان الخلد ايها الفقيد الغالي.
الصحافي كميل جوزف عبدالله.