2019 | 00:00 نيسان 26 الجمعة
ماكرون يعرض خفضا للضرائب لتهدئة احتجاجات السترات الصفراء | الدفاع المدني: حريق داخل شقة في البوشرية ونقل مصابة إلى المستشفى | نقولا نحاس للـ"ام تي في": التشابه بين الأزمة السابقة التي حلّت باليونان وأزمة لبنان لا تعني أننا سنواجه نفس المصير | اصابة مواطنتين هاجمهما كلب شرس في بلدة كفرصير | جنبلاط لـ"روسيا اليوم": بعد تحرير الجنوب تمّ تغيير الخرائط في الجنوب ورأيي أن مزارع شبعا ليست لبنانية | ماكرون: "الإسلام السياسي" يمثل تهديدا ويسعى للانعزال عن الجمهورية الفرنسية | الاب بطرس عازار للـ"ام تي في": الدولة لم تدفع المتوجب عليها منذ 4 سنوات وعدد من المدارس الخاصة المجانية أقفل أبوابه | لافرينتيف: يتم تنسيق تشكيل لجنة دستورية سورية وهناك بعض النقاط غير الواضحة | مئات آلاف المحتجين يحتشدون خارج وزارة الدفاع السودانية للمطالبة بحكم مدني | المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف خلال محادثات أستانة: التنسيق جار لتشكيل اللجنة الدستورية | مصادر لـ"المستقبل" أكدت أن الرئيس عون أعلن أنه سيتم المباشرة بالبحث بمشروع الموازنة في أول جلسة بعد عطلة الأعياد | الأمم المتحدة: الفلسطينيون يواجهون تحديات غير مسبوقة تهدد مساعي بناء دولتهم |

عاليه توّدع مرّبيها وجميلها... دمعة حزن وآسى

باقلامهم - الاثنين 03 أيلول 2018 - 06:18 - كميل عبدالله

نستذكرك ايها المرّبي الفاضل الأستاذ جميل الجردي بالخصائل الحميدة ، بنبل الأخلاق، بسعة المعرفة العلمية، والنصائح الطبية الطبيعية التي كنت تسديها للناس. يوم كانت النصيحة بجمل . وانت الطّيب القلب والمعشر وقد بنيت صرحا علميا كبيرا في عاليه خرّجت من خلاله كوكبة من رجال الفكر والعلم والثّقافة. ومن الذين علّموا في صرحك الوزير الصديق غازي العريضي وكثيرين . لا ننسى عشرات الجلسات العلمية الثّقافية التي جمعتنا بك . والتي كنا ننهل من خلالها من حكمتك وأدبك وسعة معرفتك هذه الصّداقة التي تربو عن ربع قرن كانت مع مربٍ غير عادي غادرنا تاركا بصمات ناصعة في سجل ذهبي في الأخلاق التربية ،العلم والمعرفة . أجيال كثيرة تخرّجت من صرحك التربوي ستبقى تلهج بأسم جميل الجردي المرّبي الفاضل في المنتديات الثقافية والتعليمية. 

أحر التعازي الى العائلتين الكريمتين ال الجردي وال زهر الدين والى أهالي عاليه والاصدقاء والى جنان الخلد ايها الفقيد الغالي.
الصحافي كميل جوزف عبدالله.