2019 | 06:24 نيسان 20 السبت
تاكسي للدراجات | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي:نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير | فادي جريصاتي للـ"ال بي سي": وزارة البيئة لن تقبل برمي الردميات في المناطق والحلول المتاحة كثيرة |

إطلاق فعاليات المهرجان الصيفي لجبل الريحان

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 02 أيلول 2018 - 10:49 -

أطلق رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان باسم شرف الدين فعاليات "المهرجان الصيفي لجبل الريحان" خلال مؤتمر صحافي عقده في مغارة الريحان السياحية، في حضور نائب رئيس الاتحاد رئيس بلدية العيشية بشارة نصر ورؤساء عدد من البلديات وأعضاء مجالس بلدية، وكرم خلاله عددا من الإعلاميين من بينهم مدير مكتب "الوكالة الوطنية للاعلام" في النبطية علي بدرالدين.

وألقى شرف الدين كلمة لفت فيها إلى أن "جبل الريحان واحدة من المناطق المظلومة إجمالا في تسليط الضوء عليها إعلاميا، والسبب الرئيسي خضوع المنطقة للاحتلال الإسرائيلي لحوالى 20 عاما، كانت كفيلة بإبعاد الجبل عن الوطن شأنه في ذلك شأن كل المنطقة المحتلة التي كانت تعرف بالشريط الحدودي. وبعد التحرير عام 2000 لم تقم الدولة بواجباتها تجاه المنطقة، إلا أن جهود البلديات والأهالي والجمعيات على اختلافها خلق اتجاها جريئا من المبادرات والهمم العالية، لتثبيت الناس في أرضها وإعادة الحياة إلى طبيعتها. وذروة هذه الجهود تجسدت في تأسيس اتحاد بلديات جبل الريحان سنة 2008، لينقل التحدي إلى مستوى أعلى من ناحية وضع الرؤى والتخطيط الاستراتيجي والمشاريع التشغيلية التي تركز عملها على ثلاثة محاور أساسية هي تثبيت الناس في أرضها وتعزيز مقومات صمودها وأيضا بدء مسار التنمية المستدامة القائمة على الاستفادة الصحيحة من الموارد المتاحة وكذلك الاستفادة القصوى من طبيعية المنطقة على المستوى البيئي والسياحي والتاريخي".

أضاف: "الاستراتيجية الأخيرة للاتحاد، هي السبب الحقيقي وراء اجتماعنا اليوم. والقدرة الهائلة التي يتمتع بها الإعلام في نقل الصورة عن المنطقة، تجعلنا نتطلع إلى الاستفادة القصوى من هذه القدرة، ولا سيما إذا خصصنا هذا الإعلام بكل ما يحتاجه من معلومات ومعطيات وحتى بعض الأسرار عن المنطقة. وليس سرا أن التاريخ العسكري والجهادي للمنطقة في مواجهة العدو الإسرائيلي على امتداد كل هذه السنوات والسحر الذي تختزنه هذه المنطقة بين طيات طبيعتها وبيئتها والطيبة الاستثنائية التي يمتاز بها أهلها، يجعلها منطقة نموذجية للسياحة والترفيه، وسهلة للتسويق والترويج، ولا سيما إذا ترافق ذلك مع تنفيذ المشاريع التي يعمل الاتحاد عليها بالتعاون مع البلديات والأهالي، لأجل تأسيس بنى تحتية صالحة لتفعيل الحياة السياحية للمنطقة".

وختم: "النشاط الذي بدأناه اليوم بتكريم الإعلاميين وهم أهل لذلك، حلقة في حدث سنوي يجمع بين السياحة والبيئة والشباب، اخترنا له عنوان "المهرجان الصيفي لجبل الريحان"، تتخلله مسيرة بيئية بين أحضان الصنوبر وعدد من الأنشطة والفعاليات القروية والبلدية، أغتنم الفرصة للدعوة إلى المشاركة فيه كأفراد ومؤسسات إعلامية".

بعد ذلك، قدم شرف الدين دروعا تذكارية للاعلاميين. وكان سبق المؤتمر جولة مع الاعلاميين في أحد المواقع الجهادية للمقاومة الاسلامية، وفي مغارة الريحان السياحية.