2018 | 21:08 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية | العربية: واشنطن ستعلن مزيدا من العقوبات والإجراءات ضد حزب الله | "ام تي في": حزب الله لن يقبل بطرح الحريري ومصرّ على توزير نائب من النواب السنّة المستقلّين | غوتيريس يطالب الأطراف المعنية بمنع نشوب حرب جديدة في غزة | باسيل بعد لقائه جنبلاط: النبرة عالية لكنّ الجوّ جيّد | وصول باسيل للقاء جنبلاط في كليمنصو يرافقه سيزار أبي خليل | الامم المتحدة تدعو الى وقف لاطلاق النار حول ميناء الحديدة اليمنية | الامم المتحدة تدعو الى وقف لاطلاق النار حول ميناء الحديدة اليمنية | جعجع: في ما خصّ كلام الرئيس الحريري بعد ظهر اليوم فهو مقبول شكلاً ومنطقي مضموناً |

روبير سليمان فرنجية ومفتاح اسرار مرحلة مهمة من تاريخ لبنان

خاص - السبت 01 أيلول 2018 - 14:52 - روبير فرنجية

حين اختار والدي اسمي تيمناً باسمه لم يكن في دائرة الضوء وكان اسم شقيقه النائب الشهيد طوني فرنجية هو السائد والرائج في منطقتي. 

تأخرت كثيراً في لقاء "روبير بيك" حين اصطحبني ابي الى قصره ليقنعني بالعزوف عن النزول الى بيروت بشطرها الغربي يومذاك، لالتحق بكلية الاعلام اذ قال لي "بتحب الاعلام روح عالاذاعة هون وعمول اي شي بالجامعة اللبنانية في القبة - طرابلس ".
وذهبت الى الاذاعة حيث رتب لي موعداً في اذاعة لبنان الحر الموحد مع الزميلة منتورة اسكندر، وبدأت من لحظتها امتهان الاعلام وانا لم ازل في نهاية الشهادة الثانوية.

في تلك السنة ١٩٨٧، التقيت قائد المردة او عضو القيادة السياسية العليا في منطقة زغرتا - الزاوية مراراً لجلسات طويلة بين الاستديو وغرفة التحرير واستمعت اليه خطيباً يتدرب على القاء خطابه الذي سيلقيه في أربعين الرئيس الشهيد رشيد كرامي، امام مدير عام وزارة الاعلام السابق المرحوم رامز الخازن.

اختبرت حنكته، حكمته، عصبيته وديبلوماسيته. اختبرت وخبرت صلابته وليونته وذوقه الصعب في الاغنية والموسيقى وعمق ثقافته في الرسم والنحت، حيث رصدت نقاشاً علمياً في الريشة والازميل بينه وبين الفنان اناشار ميشال بصبوص، امتد من راشانا والبصابصة الى صليبا الدويهي وصولاً الى ايطاليا.

كنت مراهقاً اعلامياً سنة ١٩٨٨ حين ترشح الرئيس الراحل سليمان فرنجية للانتخابات الرئاسية، واذكر يومذاك اتصالات الراحل بنا على الاذاعة من فندق البريستول موجهاً ومرشداً ومزوداً بالمعلومات.

أذكره مديراً لاجتماعات عاصفة ونارية في مكاتب اذاعة اهدن التي اخترع فيها احدى المرات اسماً رديفاً لي في التوقيع هو "روبير F" للتمييز بعد أن كثرت الالتباسات كلما اتصل بالاذاعة معرفاً بنفسه على الخط "روبير فرنجية" وردت عاملة الهاتف على انني المتصل.

أكتب عن " روبير بيك " واستعيد صوته يخاطبني "شو يا سميي"، مندداً بعشوائية العمران والتنظيم المدني وفوضى الارصفة واللغة الطارئة على الخطاب السياسي والطارئين على العمل السياسي.

أستعيد صوته راوياً ذكريات والده الرئيس الراحل سليمان فرنجية مفتتحاً السرد بـ" يا ابني ".

لم تخنه ذاكرته في توثيقه الشفهي لمرحلة والده في العهد رغم انه كان بعيداً عن السياسة تلك المرحلة .

جرح الثالث عشر من حزيران بقي ينزف طرياً في كل جلسة او لقاء او عشاء كأن كل أشهر السنة حزيران. يتحدث عن ابن شقيقه رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بروح الابوة والفخر مثلما يتحدث الوزير فرنجية عن أولاده.

أذكر حين زار الاذاعة بعد ولادة طوني سليمان فرنجية، وكانت الاهزوجة "تتهنا يا سليمان بيك عقبالك يا روبير بيك"، فسألته زميلة "ومتى دورك؟" رمقها بنظرة قاسية وقال "ولادة طوني فرحتي ودوري".

روبير سليمان فرنجية رغم المرحلة السوداء التي تولى فيها المسؤولية كان فكراً مؤسساتياً، حيث انشأ المستشفى والصيدلية والتعاونية والمختبر والاذاعة والتلفزيون والوكالة وجريدة "الامل " واشترى امتياز الجريدة العريقة "صدى الشمال" وشق الطرقات التي ربطت الجرد بالساحل وزغرتا بالكورة.

رحل حارس القصر وذاكرة العهود ومعه تطوى صفحة سياسية صعبة يمتلك مفتاح اسرارها الراحل وقد لا يكون لهذا المفتاح نسخة ثانية.