2018 | 09:18 تشرين الثاني 15 الخميس
التحالف بقيادة السعودية يأمر بوقف الحملة العسكرية في الحديدة في اليمن | الاتحاد الأوروبي يحذر أميركا من الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ | مستشار وزير الإعلام اليمني: وقف حرب الحديدة ليس نهائيا | سانا: انجاز جميع الاجراءات لاستقبال دفعة جديدة من المهجرين السوريين القادمين من الأراضي اللبنانية ونقلهم إلى قراهم | الجمهوريون ينتخبون كيفن ماكارثي زعيما لهم في مجلس النواب الاميركي | نديم الجميّل: لقد انتهى وقت التسويات والتنازلات والتهديدات ولن نقبل أن يُنصّب أحد نفسه وليّاً عليكم أو على الدولة | جمالي لـ"صوت لبنان (93.3)": المخرج بالعودة الى الدستور الذي ينص على ان تشكيل الحكومة هو بيد الرئيس المكلف وحده وهو من يقرر من يوزّر | الكويت: تحويل الرحلات القادمة لمطارات الدمام والرياض والمنامة بسبب الطقس | الخارجية الأميركية: وجود القوات الأميركية في سوريا له دور في تحجيم النفوذ الإيراني هناك | وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة | وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يميل إلى رفض طلب رئيس حزب البيت اليهودي الحصول على حقيبة الأمن | تيريزا ماي: أي قرار بشأن بريكست سيأخذ بعين الاعتبار المصالح الوطنية |

أين أصبحت الشعارات الانتخابيّة؟

خاص - السبت 01 أيلول 2018 - 06:19 - ليبانون فايلز

قبل 6 أيار الماضي بشهر واحد غَزَت الإعلانات الانتخابيّة لبنان، ورأى الشعب اللبناني على الطرقات وفي الإعلام مختلف أنواع الدعاية الانتخابيّة العائدة لألف مرشّح إلى النيابة، وفاز 128 منهم. هؤلاء الـ128 الذين فازوا خاضوا الانتخابات بناء على شعارات كبيرة رنّانة لو طُبّق 10 بالمئة منها لكنّا نعيش في الجمهوريّة الفاضلة.

من "عهدي إلك" إلى "كلنا إلك" إلى "الجمهوريّة القويّة" مروراً بـ"لبنان القوي" وصولاً إلى شعارات تَعِدُ بمكافحة الفساد وإنقاذ لبنان. ولكن ها هو بلدنا غارق في أزماته الاقتصادية والاجتماعيّة ولا أحد يفكّر بكيفيّة إنقاذه وتطهيره من الفساد الذي يضرب بنيته.
نواب الأمّة كلّهم وعدوا الشعب، وبناء على هذه الوعود اقترع اللبنانيّيون لهم، ولكن مع الأسف وقع الجميع ضحايا عمليّة غش جديدة تتكرّر كلّ 10 سنوات بدلاً من 4 سنوات.
ظنّ الجميع أنّ القانون النسبي سيكون خشبة خلاص اللبنانيّين، ولكن تبيّن أنّه ليس أكثر من تمديد مقنّع لمجلس نوّاب قديم. والذي تبدّل هو أنّ القانون قضى على كل المستقلّين في لبنان وأطلق يد الأحزاب في خنق ما تبقى من الدولة عبر تقاسم الحصص بأبشع أنواعه الطائفيّة فضلاً عن استمرار كلّ أنواع الصفقات ومظاهر الفساد.
أين أصبحت الشعارات الانتخابيّة؟ أصبحت في النفايات المكدّسة في البحر اللبناني لأنّه في اليوم الذي تلا الانتخابات في 6 أيار الفائت تمّ نزِع اللافتات وتمّ رميها في المكبّات، ومعها رُمِيَت الوعود. ففي لبنان لا شعب يحاسب النوّاب على الشعارات والوعود، إنّما شعب ينسى قبل الزعيم ما وُعِدَ به فيصفّق له بشكل أعمى.