2018 | 01:49 تشرين الثاني 19 الإثنين
الوكالة الوطنية: إطلاق نار في بلدة الحمودية البقاعية ودورية من الجيش توجهت إلى البلدة لاستطلاع الأمر وبدأت بتنفيذ مداهمات بحثا على مطلقي النار | اجتماع الأقطاب في سريلانكا يفشل في حلحلة الأزمة المستمرة منذ أسابيع | عبد الرحيم مراد للـ"او تي في": حتى الان لا موعد محدد مع الوزير جبران باسيل | ترامب: سيُعتقل المهاجرون غير الشرعيين الذين يحاولون الدخول إلى الولايات المتحدة ويجب على الديموقراطيين الموافقة على أمن الحدود و بناء الحائط الآن | 3 قتلى و20 جريحا في هجوم بعبوة ناسفة على تجمع ديني في الهند | نائب وزير الخارجية الكويتي: جميع دول مجلس التعاون الخليجي ستحضر القمة الخليجية المقبلة في الرياض | طيران الجيش العراقي يقصف تجمعات لداعش جنوب الموصل | السعودية تُدين وتستنكر بشدة انفجار سيارة مفخخة في مدينة تكريت العراقية | نتانياهو يعلن توليه منصب وزير الدفاع بعد استقالة ليبرمان | نتنياهو: نحن في حملة واسعة النطاق وما زلنا نعمل على قدم وساق لتحقيق الأمن لسكان الجنوب و"أعرف ماذا أفعل ومتى أفعل" | يعقوبيان: يقوم نواب بيروت غدا بالإدعاء ضد "مجهول" في فضيحة المجرور سأنضم اليهم آملة ان نصل الى تحميل المسؤوليات شاكرة النائب نزيه نجم على دعوتي | مصادر نواب سنّة 8 آذار للـ"ال بي سي": التواصل مع باسيل يتعاود مطلع الاسبوع من اجل الاتفاق على موعد ومكان اللقاء والتوزير يجب ان يشمل احد اعضائنا |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الالجمعة في 31/8/2018

مقدمات نشرات التلفزيون - الجمعة 31 آب 2018 - 22:57 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


لا صوت يعلو هذا اليوم فوق صوت الرئيس نبيه بري الذي ظهر كعادته رجل دولة وتحدث بمنطق الدولة العادلة وأطلق مواقف سياسية تتعلق بالداخل والخارج نائيا بنفسه عن عرض العضلات مستعملا مفردات عروبية..

هذه المواقف كانت أيضا في القانون أمنيا والإنماء شعبيا ومناطقيا والرئيس بري أطلقها في مهرجان حاشد في بعلبك لمناسبة الذكرى الاربعين لتغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه.

وهذه القضية كانت مفتاح خطاب الرئيس بري الذي ركز على عمل هيئة المتابعة اللبنانية مع الثورة الليبية. وبعدما مر الرئيس بري في دور الدولة في تطبيق القوانين امنيا وإنشاء هيئة لإنماء البقاع وعكار شرح بإسهاب فوائد تشريع تجارة الحشيشة لأغراض طبية عن طريق إستعداد قانون وتعاون مع عدد من الدول.

وأنهى الرئيس بري خطابه بموقف غير مستفيض عن تشكيل الحكومة فقال إنه متشائل وان لقاء مرتقبا في الثلاثة أيام المقبلة بين الرئيسين عون والحريري.

الرئيس بري أعطى خطابه عنوانا: بقاعا در.


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

اخر اب الامام المغيب موسى الصدر، منتصف ايلول الرئيس الشهيد بشير الجميل، 22 تشرين الرئيس الشهيد رينيه معوض، 21 تشرين الثاني الوزير الشيخ بيار الجميل، 12 كانون الأول جبران تويني، شباط الرئيس الشهيد رفيق الحريري، اذار الزعيم كمال جنبلاط، وسنوقف روزنامة القتل والتغييب هنا كي لا نظلم مئات الشهداء بعدم تمكننا من ايراد اسمائهم وعظمة اعدادهم بحق تملؤ كل ايام السنة وتزيد، المستهدفون متنوعو الاسماء والمذاهب والطوائف، لكن المستهدف واحد، وسبب اغتيالهم او تغييبهم او سجنهم واحد، لقد وعوا باكرا حجم المؤامرة التي يتعرض لها لبنان من خلال الحرب التي اغرق فيها والتي وصفت زورا بأنها حرب اهلية، وذنبهم الاكبر انهم بدأوا العمل سريعا على اجهاض المؤامرة وبناء جسور الوصل بين اللبنانيين، وبما ان اليوم هو يوم الصدر اليوم الوطني الكبير، فقد تم الغاؤه من المعادلة لمنعه من بث رسالة المحبة والتآخي ولاخضاع طائفته من خلال الترهيب.

وينتقدون قيام محكمة خاصة بلبنان ويرشقونها بشتى التهم كي لا تتمكن من كسر عقيدة الغاء الخصوم بالاغتيال الجسدي والبقاء فوق العقاب.

توازيا انهماك رسمي في تشكيل الحكومة والعمل يتسارع كي لا تلقى الحركة المباركة التي شهدتها عملية التأليف مصير سابقاتها، وفي جوجلة لنتائج الاتصالات ورغم التعتيم الاعلامي بات شبه معروف بأن الرئيس المكلف قد حصل على جرع تسهيل من القوات التي قيل انها قبلت بأربع حقائب غير سيادية ولكن وازنة وهو ينتظر لقاء مع الوزير باسيل قد يحصل في الساعات القليلة المقبلة، فإن لم يرفض العدد ويعترض على نوعية الحقائب يمكن القول ساعتها بأن العقدة المسيحية قد حلت فتبقى العقدتان الدرزية والسنية، ولكن الوزير باسيل فاجأ الحريري بإعادته مخاض التأليف الى البدايات، اذ اعلن من الديمان مساء اصراره على عدم تكريس وزارات لطوائف في استهداف واضح لحقيبة المالية التي حجزها الثنائي الشيعي لوزير حركة أمل علي حسن خليل، فهل تسمح هذه الواقعة للرئيس الحريري بتسليم الرئيس ميشال عون المسودة الحكومية الموعودة؟


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

الحكومة العتيدة تنتظر نتائج الاتصالات والتحركات التي يقوم بها الرئيس المكلف سعد الحريري مع الاطراف السياسية وان كانت مرشحة لمزيد من التزخيم في الايام المقبلة.

مصادر سياسية اكدت لتلفزيون “المستقبل” ان الرئيس المكلف يعمل على بلورة الافكار التي طرحت من خلال اللقاءات التي اجراها والتي سيستكملها، آملة في ان تسهل هذه الافكار عملية تشكيل الحكومة العتيدة.

وفي جديد الكلام بشأن تأليف الحكومة، ما قاله رئيس مجلس النواب نبيه بري في كلمة في الذكرى الاربعين لتغييب الامام موسى الصدر، املا في فكفكة العقد امام تشكيل الحكومة، نتيجة الاجتماع المرتقب بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، مشددا على ضرورة ان تتمثل كل القوى في الحكومة وان تكون قراراتها مستقلة.

اما رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل فامل من الديمان، ان يتم تاليف الحكومة في اليومين المقبلين وان تكون حكومة وحدة وطنية على معايير العدالة والتوازن والشراكة.

الرئيس المكلف سعد الحريري وفي مقابلة مع محطة “يورونيوز”، أكد ان هناك اختلافات مع حزب الله ولكن هذا لا يعني ان البلد يجب ان يتوقف عن العمل. وردا على سؤال عن الوضع في سوريا، قال الحريري: إن روسيا هي من يسيطر على سوريا بشكل فعلي، وأنه يفضل التعامل مع الروس.

ومتابعة للشان السوري، بحث رئيس مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي مع الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري في قضية النازحين السوريين. وقد طلب رئيس الجمهورية أن تضطلع المفوضية بدور اكبر في تسهيل العودة الآمنة للنازحين في لبنان الى بلادهم.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

اربعون عاما والقامة شامخة، والكلمة راسخة.. الامام المغيب السيد موسى الصدر، برحابة الصدر، رجل المراحل الوطنية، جامع القيم، حافظ الانسان في وطنه، وفي امته.. رجل رمز عالي الهامة، تربعت انجازاته على عرش النضالات، بتواضعه اقتحم كل الساحات، ولا يزال ينصر المحرومين بامتداد ابنائه، ويدفع المعتدين باجيال مقاومته، ومع كل فجر يأتي النداء محملا بايمان يعيد النور، ويجمع الوطن مرة اخرى بين ضفاف الطوائف والوحدة.

اليوم، تجلبب البقاع بالعهد مرة اخرى، فصدى القسم لم يغادره، لن يترك ابناؤه وصية الامام في اذار العام اربعة وسبعين، ولا وصية سيد المقاومة في آب 2018: هم لن يخضعوا للتشكيك ولا للتضليل، وسيحافظون على وعيهم، ويحفظون منطقتهم ويستمرون في المسيرة التي انتصرت بميدان السلاح وتكافح في ميادين اخرى..

وفي مناسبة جاورها في آب عيد التحرير الثاني، اطلق الرئيس نبيه بري المواقف من وحي الدروس التي فاض بها نهج الامام المغيب: الوفاق يصد العواصف، ويقي الوطن من الانهيار. وبكل فخر الثنائي الشيعي لن يرضخ للمؤامرت ولن يفرقه شيئ، فامل وحزب الله مثل الليطاني ينبعان من البقاع ويصبان في الجنوب..

والى البقاع در عنوان التنمية اليوم، درءا للحرمان في عرسال كما في النبي شيت، ولا غطاء عن كل مرتكب جريمة أومخل بالامن، اكد رئيس المجلس. وفي ملف يشغل البلد، ولكن لن يعد سببا لتعطيل تشكيل الحكومة، حسم الرئيس بري ان عودة النازحين السوريين تحتاج الى كلام مباشر مع دمشق، لأن لبنان وسوريا توأمان ولا احد يستطيع فصل العلاقات بينهما. وفي ملف التاليف.. تمسك الرئيس بري بتشاؤله، ولا طائل من انتظار القمم والبلد لم يعد يتحمل التاخير في التشكيل ، وعليه ، لا بد من فكفكة العقد.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

عشية الأول من أيلول الذي حدده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حدا فاصلا بين مرحلتين على خط تشكيل الحكومة، يمكن اختصار المشهد على الشكل التالي:

رئيس المجلس النيابي نبيه بري متشائل، وينتظر اجتماعا خلال ثلاثة أو أربعة أيام بين الرئيس عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، كما اكتفى بالإعلان اليوم خلال مهرجان الذكرى الأربعين لتغييب الإمام موسى الصدر ورفيقيه.

الحريري يواصل مشاوراته، ساعيا إلى إيجاد حل للعقد الثلاثة المطروحة أمامه: المطالب المضخمة للقوات، منطق الاحتكار الجنبلاطي، إضافة إلى حق المعارضة السنية بالتمثيل الوزاري.

ومن ناحيتها، يبدو أن معراب اقتنعت أخيرا بأن حجمها النيابي لا يمكن أن يترجم بأكثر من أربعة مقاعد وزارية، وهي تخوض المفاوضات على أساس النوعية لا الكمية، وهذا ما فصله للأوتيفي رئيس جهاز الإعلام والتواصل في القوات اللبنانية شارل جبور، في تقرير يعرض في سياق النشرة.

أما على خط تكتل لبنان القوي، فتسهيل واضح من باب عدم افتعال أزمة حول وزارتي المال والداخلية، وعدم وضع الشروط أو ممارسة الفيتوات على تمثيل الغير، لكن دائما تحت سقف العدالة والمعيار الموحد، على ما جدد الوزير جبران باسيل التأكيد اليوم من الديمان.

وفي انتظار أي خرق محتمل في الأيام المقبلة، وإلى الشأن الحكومي، توزع اهتمام اللبنانيين اليوم بين ملفين: الأول، عودة النازحين، في ضوء المواقف الملتبسة التي كررها رئيس المفوضية العليا للاجئين من لبنان، والثاني، الأسئلة الكثيرة التي تحوم منذ مدة حول ملفات على علاقة بوزارة الصحة.


===========================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

في بعلبك لم تكسف شمس صاحب القسم المبين بفعل 4 عقود من التغييب، وضحاها ملأ الدنيا بطوفان بشري اخضر عظيم، اهله ثابتون على عهدهم، اما الطاغية القذافي وبقايا اعوانه فدندن عليهم ربهم بذنبهم تغشاهم الصيحة من فوقهم والرجفة من تحتهم لا تجد منهم داعيا ولا مجيبا.

أراد البقاعيون بحرا في بعلبك فكان لهم ما ارادوا، وهم الذين شيدوا ومعهم كل اللبنانيين معابد عشق قديمة جديدة اعمدتها عالية كباخوس لا بل تكاد تكون اكثر علوا من جيبوتير، مكللة في القلوب على اسم موسى الصدر وعزم نبيه بري، لا يطالها طارئ ولا يهزها ريح صرصر، وهنا ايضا استاذ اصيل ما مل ولا كل من الانتظار، لا الزمن ارهقه ولا هو استسلم والتاريخ يشهد، تعلم من خط الانبياء ان من رد يوسف الى يعقوب لا بد سينجي موسى بعمامته السوداء طهرا وبيده البضاء عطاء من شر الطاغوت، وأن فرعون كل عصر لا بد انه هالك لا محال.

امام الحشود ومعها اقسم الرئيس نبيه بري على مواصلة العمل لتحرير الامام الصدر واخويه مشددا على ان الاوضاع المتدهورة في ليبيا لن تمنع استمرار المحاولة، واليأس لم يصلا الى هذه القضية، لا سيما ان ساحة عمل لجنة المتابعة الرسمية في ليبيا وما يكون خارج ليبيا يهدف الى فتح كوة في الجدار، رئيس المجلس انعش ذاكرة من نسوا المؤامرات التي حيكت على حركة أمل بأن هذه الحركة اللبنانية الجهادية أنهت العصر الاسرائيلي، داعيا اياهم الى عدم اتعاب انفسهم بالدخول بين حركة أمل وحزب الله، بين فكي الكماشة المتمثل بالجنوب والبقاع، بين العشائر والعائلات، بين الطوائف والمذاهب، وأحيانا بين أمل وأمل لعلهم يعقلون. وبإختصار رأى الرئيس بري أن الحركة والحزب عينان ورئتان في قفص لبنان الصدري ينبعان من البقاع ويصبان في الجنوب، وترجمة لذلك أعلن الرئيس بري باسم الجانبين رفع الغطاء عن كل مرتكب، طالبا باسم كتلتي الوفاء للمقاومة والتحرير والتنمية اصدار عفو عام مدروس واسقاط المذكرات المسطرة بقوة القانون وصوت الناس.

انمائيا جدد رئيس المجلس المطالبة بإصدار قانون يشرع زراعة الحشيشة لاغراض طبية وصناعية، كاشفا عن سلسلة مشاريع لانماء المنطقة منها الصحي والاستشفائي والمائي، وعلى المستوى الحكومي أعلن الرئيس بري عن تفاؤله كاشفا عن اجتماع بين رئيس الجمهورية والحكومة خلال 4 ايام.


============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

بحسب ميزان الرئيس بري، الحكومة في الوسط بين التفاؤل والتشاؤم، وهو دمج بين الصفتين فتحدث عن "التشاؤل" في انتظار ان يلتقي الرئيس المكلف برئيس الجمهورية...

وبحسب ميزان الوزير باسيل، فهو أعلن "أننا لسنا معنيين بالمشاكل المطروحة أمام الرئيس المكلف، منتظرا منه أن يحل المشاكل الثلاثة المطروحة أمامه، من دون أن يحددها...

اللافت في كلام الوزير باسيل عودته إلى إصراره على عدم تكريس وزارات لطوائف، فهل تعني هذه العودة استعادة للغم وزارة المال؟ بين كلام الرئيس بري، وكلام الوزير باسيل، يستشف منه ان تأليف الحكومة ما زال عالقا عند العراقيل والشروط...

وهكذا يطوي شهر آب آخر أيامه، ويكون الدخول في شهر أيلول من دون أي بارقة أمل في عملية التأليف، ما لم يحصل العكس... تجثم هذه العراقيل على صدور اللبنانيين في وقت تتراكم الملفات فوق رؤوسهم: من ملف الدواء، للأمراض المستعصية، الذي بدأ يقض مضاجعهم، والذي هو عالق بين نقص الاعتمادات وعدم القدرة على فتح اعتمادات جديدة، في غياب مجلس الوزراء وفي انتظار التفاهم على تشريع الضرورة...

إلى ملف النازحين السوريين الذي يبدو أنه مفتوح في أكثر من عاصمة، ويبدو ان لبنان ينتظر المباشرة فيه لكن ليس قبل ان يتحرك التوافق الدولي وأن تتحرك أموال الدول للمباشرة بوضع خطط الإعمار في سوريا والشروع في تطبيقها...

بالإضافة إلى هذه الملفات، يفتح شهر أيلول على الملفات الحيوية التي يتهيبها اللبنانيون وفي مقدمها ملف المدارس والأقساط، وهذه السنة دخل عليها بقوة ملف الاساتذة من باب سلسلة الرتب والرواتب وقدرة إدارات المدارس الخاصة على تحملها...

كل هذه الملفات تجد تفكيكا أوليا لها مع الخروج من نفق التأليف الذي يبدو أنه مازال بعيدا.


=============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

في غيابه الأربعين لم يبدل لبنان عباءة نظامه ولو تسنى لإمام الوحدة العودة اليوم فلن يتغير عليه مناخ بلد يتنفس طائفيا.

في الحادي والثلاثين من آب عام ثمانية وسبعين غادرنا إمام كل الأديان الى جهة لا تزال مجهولة. اخفي الصدر وظل نابضا في القلب واستقرت عباراته كالرصاص في وطن خرج من الحرب ولم يعد وما كان يطالب به الإمام المغيب يمكنه اليوم أن يكون مواقف صالحة للخطابة وأن يعتلي بها كنيسة الكبوشية وساحات الهرمل ومرجة رأس العين والمدرسة العاملية وكنائس النبعة وبرج حمود وصولا إلى آخر منابر القتال السياسي حل التغيير اسميا ولا شيء تغير حيث يمكن الامام الآن أن يدلي بصرخته الشهيرة عندما قال ذات حرب: أنتم أيها السياسيون آفة لبنان وبلاؤه وانحرافه ومرضه وكل مصيبة أنتم الأزمة ارحلوا عن لبنان وصناع الحروب هم رواد سلام لكن مع السادة أبنائهم وأحفادهم ومن توافر من الورثة يؤدّون الشعائر نفسها ويتقاسمون المدن على الخريطة الطائفية ويرفعون المتاريس في وجه إصلاحها ويعتمدون الطائفية دستورا وطائفا يحتذى . ولأن غياب السادة يتشارك وغياب الإنماء والحرمان عن البقاع ومدينة الشمس فقد خصصت حركة أمل مهرجان الإمام موسى الصدر لأكثر المناطق حرمانا وإهمالا من قبل الدولة وجاء خطاب رئيس مجلس النواب نبيه بري من بعلبك ليهدي البقاعيين حزمة مشاريع يتقدمها تشريع زراعة القنب الهندي أو الحشيش وطالب بري بإصدار عفو عام مدروس وبإسقاط المذكرات المسطرة على مساحة البقاع وقال نريد عفوا عاما بقوة القانون وبقوة صوت الناس الصارخ في البرية وعن الحكومة انتصف بري بين التشائم والتفائل واعتمد عبارة المتشائل آملا أن تحصل فكفكة العقد بين ثلاثة وأربعة أيام باجتماع الرئيس المكلّف الى رئيس الجمهورية وجاءت الوعود لأهل البقاع أكثر ثقلا في الميزان السياسي لكن رئيس المجلس أسند مهمات التنفيذ الى مؤسسات سبق أن اختبرها اللبنانيون على مر العهود. وسارع بري الى "قطف موسم الحشيشة" قبل زرعه معلنا أنه تقدم بمشروع قانون للتشريع ولكنه أراد لهذه النبتة أن تسير على خطى مؤسسة الريجي من حيث الإشراف والمراقبة ومن السائد أن الريجي مؤسسة قابضة تخضع بإشرافها لرئيس المجلس الحشيشة إذن على غرار الريجي ومركز للمعوقين على غرار مركز الصرفند الذي تشرف عليه السيدة رنده بري ومشاريع مياه حفر آبار ومضخات للبقاع يجري إسنادها إلى مجلس الإنماء والإعمار الذي يتولى نيابة رئاسته السيد ياسر بري اضافة الى مشاريع للتنمية على غرار مجلس الجنوب وما أدراك ما مجلس الجنوب هدايا للمحرومين تشرف على تلزيمها مؤسسات ساهمت في تعميق الحرمان وشكلت معدنا أقوى من الألمنيوم السياسي الذي سيستخرج من نبتة الحشيشة الموعودة وإذا كان القنب الهندي سيستخرج لأغراض طبية فإن المشاريع المعجلة اليوم سوف تستخدم لأغراض سياسية ومع كل ذلك فإن تشريع الحشيشة هو اليوم: تشريع الضرورة الذي وجب تأييده قبل الخلاف على مصادرة قراره.