2019 | 22:27 كانون الثاني 17 الخميس
عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة | تيريزا ماي: لا يمكن استبعاد الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق |

بعد 200 عام على وفاته.. دوين جونسون يجسد حياة الملك كاميهاميها

أخبار فنية - الخميس 30 آب 2018 - 16:02 -

رغم مرور 200 عام على وفاته، إلا أن حياته الأسطورية جعلت صناع السينما فى هوليوود يقررون عمل فيلم يجسد الحياة الملحمية لملك كاميهاميها الكبير موحد جزر هاواي والمؤسس الفعلي لمملكة هاواي فى العام 1810.

ومن المقرر أن يجسد دور كاميهاميها فى الفيلم، النجم العالمي دوين جونسون، الذى قال انه منذ بداية حياته المهنية فى هوليود (2001)، كان يحلم أن يقدم فيلم أسطوري يخلد إرثا فى الحياة خاصة عن الثقافة البولينيزية، مشيرًا إلى اعتقاده أن "وجود القصة غير كافي ويجب اختيار الوقت المناسب لصنعها، وأن الوقت المناسب قد حان، وهذا ما يفسر تجسيد حياة الملك كاميهاميها بعد 200 سنة من وفاته".

والملك كاميهاميها، حافظ على استقلال هاواى بتطوير تحالفاته مع القوى المسيطرة على المحيط الهادئ، ويطلق على كاميهاميها "المالاهو" أى الذي حمى حقوق الإنسان لغير المتحاربين فى وقت الحرب فى هاواي، وله تمثال فى قاعة التماثيل الوطنية فى واشنطن العاصمة، والجدير بالذكر أن كل الصور التى توضح ملامح الملك صور تخيلية من واقع الوصف وسيرته عبر العصور، ولا توجد له أى صور رسمية توضح هيئته الحقيقية.