2019 | 03:00 حزيران 20 الخميس
وزير الخارجية التركي: على الدول الأعضاء بالأمم المتحدة والمنظمات الدولية تنفيذ توصيات تقرير مقتل خاشقجي | الخارجية الأردنية: إسرائيل سلمتنا مواطنا احتجزته بسبب عبوره الحدود | البنتاغون: التعزيزات العسكرية للشرق الأوسط تشمل إلى جانب إرسال 1000 جندي بطاريات صواريخ باتريوت وطائرات استطلاع وأخرى من دون طيار | اشتباكات بين القوات الحكومية وقوات النخبة المدعومة إماراتيا في عتق بشبوة جنوب اليمن | معوض: أكثر من 365 ألف انسان استفادوا من مشاريعنا في سنة 2018 | المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية: نقوم بتحليل التقرير الأممي حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي | الخارجية الأميركية: ندعم مهمة مقررة الأمم المتحدة في التحقيق بالإعدامات التعسفية أو الخارجة عن إطار القضاء | مصادر عبرية: انفجار بالون مفخخ فوق مستوطنة "شاعر هنيغف" قرب قطاع غزة | الخارجية الأميركية: هوك سيقدم لدول الشرق الأوسط معلومات استخباراتية جديدة حول تهديدات إيران بالمنطقة | وزير الطاقة الإماراتي: قرار تمديد خفض إنتاج النفط منطقي ومعقول ووضع السوق يتطلبه | الجبير: المقررة الخاصة تجاهلت الجهود التي بذلتها الأجهزة المختصة في المملكة للتحقيق مع مرتكبي الجريمة | الحوثيون يعلنون استهداف محطة كهرباء بالشقيق في جازان جنوبي السعودية بصاروخ كروز |

محاضرة لقطاع المرأة في العزم عن الحرائق وطرق التعامل معها

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 30 آب 2018 - 15:02 -

نظم قطاع المرأة في تيار "العزم" محاضرة حول "الحرائق وطرق التعامل مع النيران"، ألقاها مسؤول مكتب السلامة العامة في فوج اطفاء طرابلس العريف مصطفى نابلسي وعاونه العريف ماجد عتال، وذلك في مقر قطاع المرأة بطرابلس.

بداية كلمة ترحيب باسم قطاع المرأة في تيار "العزم" ألقتها كيم عبد الوهاب أوضحت فيها أن "الهدف من المحاضرة تثقيف المشاركات حول سبل تجنب الحرائق التي تتسبب في وفاة وجرح عشرات الآلاف".

ثم بدأ نابلسي محاضرته بالتعريف بأنواع الحرائق، لا سيما من حيث المواد المشتعلة فيها، موضحا أنها "تنقسم إلى حرائق المواد الصلبة، المواد السائلة، وحرائق الكهرباء التي تعد من الأصعب".

وتطرق إلى المواد المستخدمة في إخماد الحريق كالمياه التي "تعتبر خطرا كبيرا في إخماد الحريق الناجم من الزيت والكهرباء. كما تستعمل أيضا مادة الفوم الرغوية والبودرة الكيماوية الخاصة وغاز اوكسيد الكربون الموجودة في قوارير اخماد الحريق التي يجب ان تتواجد في كل منزل".

وركز على العوامل المساعدة في إطفاء الحريق ومنها "التبريد، ازالة الحرارة وازالة الاوكسجين وما يسمى بالتجويع وازالة الوقود. كما تناول بعض الوسائل البدائية التي تستعمل في اخماد الحريق في نطاقه الضيق كالمطافىء المنزلية، والاقمشة المبتلة بالمياه".

وشدد على بعض الاسباب الرئيسية لتطور الحرائق أبرزها "الإهمال في انظمة وطرق استخدام اجهزة الاطفاء"، مؤكدا اهمية "التثقيف في هذا الاطار واتباع الطرق السليمة والعلمية في اخماد اي حريق قد يندلع"

وفي الختام، وزعت مسؤولة قطاع المرأة في "العزم" جنان مبيض شهادات مشاركة على الحاضرين، ونفذ نابلسي وعتال تمارين تطبيقية عملية مع المشاركين، في الباحة الخارجية لمقر قطاع المرأة.  

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني