2018 | 18:46 أيلول 20 الخميس
أردوغان بمناسبة ذكرى كربلاء: الحادثة تذكّرنا كل عام بحقيقة أن المسلمين بحاجة إلى المحبة والوحدة وليس التفرقة والعداء | كنعان: اتهامنا بالتعطيل في غير محله فلا احد يعطّل نفسه ونحن نطالب بالمعايير الديموقراطية الواحدة واحترام نتائج الانتخابات اي ارادة الشعب | التحكم المروري: اعادة فتح الطريق على اوتوستراد البترون باتجاه بيروت والسير الى تحسن تدريجي | المبعوث الأميركي الجديد في إيران براين هوك: إيران اكبر دولة راعية للإرهاب في العالم والحرس الثوري الإيراني يسيطر على نصف الاقتصاد في البلاد | الشرطة الاميركية: ضحايا بإطلاق نار في ولاية ماريلاند الأميركية | اليابان تعلق شحن النفط من إيران موقتاً بسبب العقوبات الأميركية إلى حين انتهاء المفاوضات للحصول على إعفاء منها | التحكم المروري: قطع اوتوستراد البترون باتجاه بيروت عند مفرق كفرعبيدا بسبب حريق في المحلة وتحويل السير الى الطرقات الداخلية | طيران الإمارات تنفي تقرير "بلومبرغ" بأنها تسعى للاستحواذ على الاتحاد للطيران | رئيس المجلس الأوروبي يقول إن مقترح تيريزا ماي للشراكة الاقتصادية بعد البريكسيت غير مقبول | تريزا ماي: خطتي للخروج من الاتحاد الأوروبي هي المقترح الوحيد الجاد والموثوق به | محكمة استئناف القاهرة: إخلاء سبيل نجلي مبارك وبقية المتهمين في قضية البورصة بكفالة | الميادين: المدفعية الأميركية نفذت 14 ضربة بعيدة المدى في الصحراء الرابطة بين العراق وسوريا |

150 ألف يورو ثمن حرية سعد لمجرد بعد تهمة الاغتصاب

أخبار فنية - الخميس 30 آب 2018 - 08:52 -

"حرية مؤقتة" ربما تكون الوصف المختصر للحالة التي يعيشها النجم المغربي سعد لمجرد حاليًا، بعد الإفراج عنه مساء أمس على ذمة التحقيقات الجارية بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية ذات 29 عامًا في مدينة سان تروبيه جنوبي البلاد.

وأكد بيان النيابة العامة الفرنسية عدم تمتع "لمجرد" بحريته الكاملة، أو حتى "البراءة" مثلما يتم يتداوله على مواقع السوشيال ميديا، بل تم إطلاق سراحه رسميًا ولكن تحت أربعة شروط أساسية، بدايتها سحب جواز سفره ومنعه منعًا باتًا من مغادرة الأراضي الفرنسية تحت أي ظرف، مع إعطائه "سراحًا مشروطًا" ومؤقتًا حتى انتهاء التحقيقات وإجباره على تسليم نفسه يوميًا في الدرك الفرنسي.

وكشفت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية عن سر الإفراج السريع عن المعلم رغم توجيه تهمة "الاغتصاب" إليه رسميًا عقب تحقيقات استمرت 6 ساعات متواصلة مساء أمس، في بيان رسمي أعلنه المدعي العام، حيث إن إطلاق السراح هذا يعتبر "مؤقتًا" و"مشروطًا" بكفالة مالية عالية، بلغت 150 ألف يورو، أي ما يتخطى حاجز الثلاث ملايين بالجنيه المصري، مؤكدة أن التحقيقات مازالت جارية ولم تغلق القضية بعد، بل يتم إلزامه بالتوجه يوميًا إلى الدرك الفرنسي لإثبات تواجده مع حرمانه التام من السفر خارج البلاد.

ومن جانبه أكد جون مارك محامي المعلم نفي موكله كل التهم الموجهة إليه، راويًا تفاصيل ما حدث بالتفصيل في ليلة الأحد الماضي في أحد النوادي الليلية في سان تروبيه جنوبي فرنسا على لسان سعد، قائلًا: "لمجرد تعرف على الفتاة الفرنسية في أحد الملاهي الليلية وعرض عليها أن ترافقه إلى غرفته في الفندق الذي كان يقيم فيه برضاها، ليتوافق الطرفان على إقامة علاقة جنسية "برضاها" -حسب وصفه- دون وجود أي دليل على تعنيف أو ضرب أو اغتصاب مثلما ادعت".

اليوم السابع