2018 | 11:14 أيلول 25 الثلاثاء
الجلسة التشريعية احتوت التوتر بين فريقي عون وبرّي | البرلمان اللبناني يشرّع للضرورة فقط | كارثة السلسلة وأرقام الأشهر الستة الأولى | على الدرّاجة الناريّة... ويريد استعمال الهاتف | قيامة بلد | الأمم المتحدة... عجز وآمال معلقة | لجنة التواصل بين "الاشتراكي" و"التيّار" باشرت أعمالها | فضيحة اعتقال الصحناوي... هل أصبحنا في دولة ديكتاتورية؟ | "ال بي سي": الاشتباكات تطورت في الهرمل بعد توقيف "ح.ع" والجيش استقدم تعزيزات | "ال بي سي": تعرض دورية للجيش اللبناني في مرشحين في جرود الهرمل لاطلاق نار وأنباء عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى | باسيل: لبنان ليس بلد لجوء بل بلد هجرة ولا نريد ربط عودة النازحين بالحل السياسي في سوريا عكس المجتمع الدولي وهذا الربط بالنسبة الينا وقت يمر واندماج يتم وعودة اصعب | باسيل من جامعة برينستون: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون سوري منذ 2011 واذا اضيفوا الى اللاجئين الفلسطينيين وتم اسقاط الارقام على مساحة مماثلة هنا يمكن فهم الازمة |

اتحاد بلديات المنية عزى عائلة الدهيبي: لضبط النفس وتغليب لغة العقل

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 28 آب 2018 - 12:43 -

عقد اجتماع، في دارة عضو كتلة "المستقبل" النائب عثمان علم الدين، ضم رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر، رئيس بلدية المنية ظافر زريقة، رئيس بلدية بحنين مصطفى وهبة، ممثل عن رئيس بلدية ديرعمار نائب الرئيس إبراهيم العتر، رئيس بلدية مركبتا بسام عطية ورئيس بلدية برج اليهودية عامر العويك.

واستنكر المجتمعون، في بيان، "الجريمة المروعة التي وقعت ليل يوم الأحد الفائت في بلدة برج اليهودية والتي ذهب ضحيتها محمد عادل الدهيبي.

وتقدم المجتمعون بأحر التعازي لعائلة الفقيد، ونوهوا بالمواقف الحكيمة التي اتخذتها عائلة الفقيد والمتمثلة بضبط النفس وعدم الانجرار إلى ردات الفعل والتأثر بالشائعات التي رافقت تلك الحادثة".

وأكد المجتمعون ب"أن تلك الحادثة هي غريبة وبعيدة كل البعد عن طبيعة أهالي المنية وجوارها المشهود لهم بالطيبة والتسامح وبالاعتدال ونبذ العنف". وناشدوا وسائل الإعلام المرئية والمسموعة كافة إلى "توخي الدقة قبل نشر أي خبر يتعلق بالجريمة، مراعاة لمشاعر أهل الضحية من جهة، ولصدقيتها من جهة أخرى".

وحذر المجتمعون "الأبواق والمواقع المشبوهة كافة التي دأبت من اللحظة الأولى من وقوع الجريمة إلى السعي والعمل على تشويه صورة المنطقة بكاملها ومحاولة الإيحاء بالتلميح والتصريح حول بيئة المنطقة وأجوائها لأهداف مغرضة وخبيثة أصبحت مكشوفة ومعلومة من الجميع". وجددوا ثقتهم الكاملة بالأجهزة الامنية والقضائية "المولجة وحدها حفظ الأمن وتبيان الحقائق والاقتصاص من الجاني وإعطاء كل ذي حق حقه".

ودعا المجتمعون في الختام، "أبناء المنطقة إلى اللحمة والتكاتف والتحلي بالصبر وتغليب لغة العقل والمنطق وتهدئة النفوس وتكريس جهود الخير لاحتواء أي ردات فعل، وقطع الطريق على كل من تسول له نفسه الاصطياد في الماء العكر في هذه المحنة التي أصابت المنطقة".