2018 | 10:50 تشرين الثاني 20 الثلاثاء
الرئيس عون: مبارك المولد النبوي الشريف أعاده الله على اللبنانيين والعرب بالخير والسلام وراحة البال | اشتباكات عنيفة ومتقطعة بين قوات الجيش اليمني والحوثيين في أنحاء متفرقة من محافظة الحديدة اليمنية | الحكومة الفرنسية: لا أدلة على احتيال من جانب كارلوس غصن في فرنسا | باسيل أعطى توجيهاته لسفير لبنان في طوكيو بضرورة متابعة قضية كارلوس غصن واللقاء به للاطّلاع على حاجاته والتأكّد من سلامة الاجراءات المتّخذة والحرص على توفير الدفاع القانوني له | جريح نتيجة تصادم بين فان ودراجة نارية على اوتوستراد دير الزهراني النبطية قرب محطة الامانة | الرئيس الصيني يبدأ زيارة نادرة للفيليبين | واشنطن بوست: من غير الواضح موعد نهاية مستقبل ترامب السياسي لكنه اقترب مع انتهاء الانتخابات النصفية | شركة نيسان حددت اجتماعاً لمجلس الإدارة الخميس لإقالة رئيسها كارلوس غصن | وزارة الإعلام: الحوثيون هاجموا أحياء يسيطر عليها الجيش في الحديدة | دي ميستورا: سجلنا تقدما مهما في تنفيذ اتفاق إدلب | جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا بعد قليل | وكالة عالمية: استئناف الاشتباكات في الحديدة باليمن بين الحوثيين والقوات التي تدعمها السعودية |

اتحاد بلديات المنية عزى عائلة الدهيبي: لضبط النفس وتغليب لغة العقل

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 28 آب 2018 - 12:43 -

عقد اجتماع، في دارة عضو كتلة "المستقبل" النائب عثمان علم الدين، ضم رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر، رئيس بلدية المنية ظافر زريقة، رئيس بلدية بحنين مصطفى وهبة، ممثل عن رئيس بلدية ديرعمار نائب الرئيس إبراهيم العتر، رئيس بلدية مركبتا بسام عطية ورئيس بلدية برج اليهودية عامر العويك.

واستنكر المجتمعون، في بيان، "الجريمة المروعة التي وقعت ليل يوم الأحد الفائت في بلدة برج اليهودية والتي ذهب ضحيتها محمد عادل الدهيبي.

وتقدم المجتمعون بأحر التعازي لعائلة الفقيد، ونوهوا بالمواقف الحكيمة التي اتخذتها عائلة الفقيد والمتمثلة بضبط النفس وعدم الانجرار إلى ردات الفعل والتأثر بالشائعات التي رافقت تلك الحادثة".

وأكد المجتمعون ب"أن تلك الحادثة هي غريبة وبعيدة كل البعد عن طبيعة أهالي المنية وجوارها المشهود لهم بالطيبة والتسامح وبالاعتدال ونبذ العنف". وناشدوا وسائل الإعلام المرئية والمسموعة كافة إلى "توخي الدقة قبل نشر أي خبر يتعلق بالجريمة، مراعاة لمشاعر أهل الضحية من جهة، ولصدقيتها من جهة أخرى".

وحذر المجتمعون "الأبواق والمواقع المشبوهة كافة التي دأبت من اللحظة الأولى من وقوع الجريمة إلى السعي والعمل على تشويه صورة المنطقة بكاملها ومحاولة الإيحاء بالتلميح والتصريح حول بيئة المنطقة وأجوائها لأهداف مغرضة وخبيثة أصبحت مكشوفة ومعلومة من الجميع". وجددوا ثقتهم الكاملة بالأجهزة الامنية والقضائية "المولجة وحدها حفظ الأمن وتبيان الحقائق والاقتصاص من الجاني وإعطاء كل ذي حق حقه".

ودعا المجتمعون في الختام، "أبناء المنطقة إلى اللحمة والتكاتف والتحلي بالصبر وتغليب لغة العقل والمنطق وتهدئة النفوس وتكريس جهود الخير لاحتواء أي ردات فعل، وقطع الطريق على كل من تسول له نفسه الاصطياد في الماء العكر في هذه المحنة التي أصابت المنطقة".