2018 | 12:00 أيلول 21 الجمعة
قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي | وهاب: هناك تعطيل سعودي لسعد الحريري والحريري لم يعد قادراً على تجاوزه وأصبح اسيره | الرئيس عون استقبل بحضور سفيرة الولايات المتحدة الاميركية اليزابيت ريتشارد ووزير العدل سليم جريصاتي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) كريستوفر راي على رأس وفد | اعتصام لحراك المتعاقدين الثانويين: من يُشرّع القانون في هذا البلد؟ على الدولة أن تتحمّل مسؤوليّتها | حنكش لـ"الجديد": سلامة لم ير وسيلة لتفعيل موضوع القروض الا بزيادة الضرائب وتحدث عن الوضع الضاغط وقدم حلول منها زيادة الـTVA و5 الاف ليرة على البنزين | الرئيس عون منح السيدة France Majoie Le Lous وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط تقديراً لعطاءاتها الإنسانية والإجتماعية | ريابكوف: العقوبات الأميركية الجديدة ضد روسيا لن تنجح مثل سابقتها | الميادين: روسيا رفضت التقرير الذي قدمه الوفد العسكري الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة | كنعان: "اذا كل حدا بيعمل شغلو اكتر ما بيحكي عنّو وما بيلتهي بشو قال غيرو وبشغلو بتتحسّن انتاجية الدولة بنسبة 99 بالمئة والناس بتقدروا اكتر" | احصاءات التحكم المروري: قتيلان و16 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | أبو الحسن لـ"صوت لبنان (93.3)": الامور تسير في الاتجاه الصحيح في ملف العلاقة مع التيار على امل ان يترجم هذا الوعي من خلال آلية تتفق عليها اللجنة | الكويت: لن نعين سفيرًا في طهران حتى تغيّر إيران نهجها |

صلاحيّة رئاسيّة "لم تُذكَر ولم تُمنَع"... فهل يستعملها الرئيس عون؟

الحدث - الاثنين 27 آب 2018 - 06:06 - حـسـن ســعـد

لا شك أنّ العقدة الكبرى التي تعترض عمليّة تشكيل الحكومة هي حال الإجماع على عقم الدستور، والعقدة الأكبر منها والأضخم هي حال الإستسلام الجَمَاعي لهذا الإجماع.

إلا أنّ الدستور ليس عقيماً بالفعل، فرئيس الجمهوريّة يمتلك صلاحيّة رئاسيّة، لم يذكرها الدستور صراحة ولكن لا شيئ فيه يمنعها، أي "ضمنيّة"، يُمكن استنباطها من المادة (53) منه التي منحت الرئيس الصلاحيّات التالية:
(3- يصدر مرسوم تسمية رئيس مجلس الوزراء منفرداً.
4- يصدر بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء مرسوم تشكيل الحكومة ومراسيم قبول استقالة الوزراء أو إقالتهم.
5- يصدر منفرداً المراسيم بقبول استقالة الحكومة أو اعتبارها مستقيلة.).
إذ يتبيّن، وبوضوح لا لُبسَ فيه، أنْ ليس في هذه المادة، ولا في باقي مواد الدستور، ما يُلزم رئيس الجمهوريّة بأن يُصدر كل المراسيم المتعلقة بتأليف الحكومة "دفعة واحدة" وفي اليوم نفسه.
وبناءً على ما تمّ تبيانه وإنتفاء وجود أي نصّ دستوري يبطله، وقياساً إلى المبدأ نفسه الذي حرّر الرئيس المكلّف من كل قيد زمني قد يسمح بأنْ تُفرَض عليه أي تشكيله حكوميّة أو يُنهي تكليفه، يكون:
من حق رئيس الجمهوريّة "دستوريّاً" أنْ (يُصدر كل مرسوم "حكومي" على حِدَة وفي أوقات متباعدة) وفق ما يراه مناسباً وضروريّاً للحفاظ على الانتظام العام ومصالح البلاد والعباد، خصوصاً أنّه الوحيد الذي حَلَف "يمين الإخلاص للأمّة والدستور".
وبما أنّ الهدف ليس المساس بصلاحيّات الرئيس المكلّف ومَن يُمثّل ولا السعي إلى تسمية بديل منه، بل وقف الإستنزاف الحاصل والمتمادي جرّاء "مهلة التكليف المفتوحة" بكل الجهود الممكنة من أجل إنقاذ البلد والشعب والحكومة من لعنة العُقَد الداخليّة والتدخلات الخارجيّة.
هل من يُنكر على رئيس الجمهوريّة هذا الحق ويمانع الاستفادة "الوطنيّة" من هذه الصلاحيّة الرئاسيّة "الضمنيّة". إذا ما استعملت على النحو التالي:
- (إصدار مرسوم اعتبار الحكومة مستقيلة "دستوريّاً")، ما سيجعلها عمليّاً "غير موجودة"، وبنتيجة ذلك يتم تجريد القوى المُمثّلة فيها من منافع وزارات تصريف الأعمال، في محاولة لتشجيع المتنازعين على التواضع سريعاً وتقديم التنازلات تَكرّمَاً ونيل المطالب وفق معيار واحد.
- تالياً، وفي حال لم يُؤتِ المرسوم الأول ثماره، (إصدار مرسوم تسمية رئيس مجلس الوزراء) ليصبح الرئيس المكلّف رئيساً أصيلاً للحكومة، ولو من دون وزراء "مؤقتاً"، بإمكانه إبطال مفعول المطالب التعجيزيّة وفي الوقت نفسه "حشر" المتنازعين في خانة "الوقت الضيّق".
- أخيراً، وبعد أنْ يتحقّق الرئيس المكلّف سعد الحريري من أنّه "شخصيّاً" هو الرئيس "المرغوب به" لترؤس الحكومة المُقبلة من قِبَل حلفائه وداعميه في الداخل والخارج قبل الخصوم، (يُصدر رئيس الجمهوريّة مرسوم تشكيل الحكومة بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء).
بالمناسبة، ومن باب الإنصاف "شبه المستحيل تحقيقه"، إذا كان من حق كل رئيس مكلّف استنفاذ ما شاء من الوقت لتشكيل حكومته، فالعدل والمنطق يُبرّران لكل رئيس جمهوريّة أنْ يكون من حقه المُطالبة بتمديد ولايته لمدة زمنيّة تساوي مجموع الأوقات التي استنزفها كل الرؤساء المكلّفون من زمن ولايته الرئاسيّة.