2018 | 09:44 كانون الأول 10 الإثنين
مصادر في مطار دمشق: لا يوجد عدوان على المطار والحركة فيه طبيعية | إصابة 6 إسرائيليين بجروح بالغة في إطلاق نار بمستوطنة عوفرا بالضفة الغربية | اسرائيل استقدمت حفارة ضخمة بدأت العمل مقابل بوابة فاطمة | الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف جوية في محيط مطار دمشق الدولي | سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن يؤكدون أن القرار رقم 2216 يمثل خارطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية | مصادر قريبة من النائب نديم الجميل للـ "أل بي سي": كان الجميل يقدم ملاحظات على أداء القيادة داخل اجتماعات مكتب الكتائب السياسي لكن هذه الملاحظات لم تكن تلقى آذان صاغية ما دفعه الى الخروج عن صمته | أوساط المستقيليين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": ما يحكى عن تشكيل لجان وتقديم تقارير غير دقيق لأن ما حصل لا يتعدى تسمية الحزب لمقرري لجان من دون أن يرتقي الأمر الى تشكيل هذه اللجان | اوساط من داخل حزب الكتائب للـ "أل بي سي": الحزب يتوجه الى تأسيس 6 لجان بهدف القيام بتحقيقات لمعرفة الأسباب التي أدت الى خسارة حزب الكتائب لمقاعد نيابية في الانتخابات | ألان عون للـ "أم تي في": حزب الله قال أنه لا يزعجه اعطائنا الثلث المعطل وأكثر أي 15 وزيرا لكن الصمد قال العكس وواضح ان حزب الله طرح ودعم العقدة السنية | ألان عون للـ "أم تي في": لا نريد أن يعتذر الحريري بل نريد ان يقترح شيئا ما ولم يكن هدفنا الحصول على 11 وزيرا وليس صحيحا أن الرئيس يرفض التنازل عن وزير من حصته كي لا يخسر الثلث المعطل | آلان عون للـ"أم تي في": قد يكون رفض إعطائنا الثلث المعطل جزءاً من التعقيدات الحكومية الحاصلة اليوم | مصدر وزاري في تيار المستقبل لـ"المنار": مقترح حكومة 32 وزيرا هو بدعة سياسية لن تمر في بيت الوسط |

فرضية عزل ترامب وتأثيرها على الأسواق

مقالات مختارة - السبت 25 آب 2018 - 07:00 - طوني رزق

الجمهورية

يعيش كثيرون القلق من احتمال تأثير أيّ عزل لترامب في سوقي الاسهم والذهب، إذ من الصعب بل من المستحيل ألا يخسر المستثمرون قسماً من أموالهم في أوقات مشابهة.
تاريخياً هناك تأثير حتمي لعزل اي رئيس اميركي من منصبه على الاسواق المالية، وخصوصاً سوقي الاسهم والمعدن الاصفر. وهذا ما حدث بالفعل خلال فضيحة «ووترغيت» التي أدت الى تنحية الرئيس الاميركي في العام 1998. حيث انه وعندما استقال الرئيس الاميركي ريتشارد نيكسون انخفضت الأسهم بحدة. وهبط مؤشر ستاندارد آند بورز 500 بأكثر من 20 في المئة بين بدء فضيحة «ووترغيت» واستقالة الرئيس.


لكنّ البعض يقول انّ الأسهم كانت هابطة قبل «ووترغيت» واستمرت بعدها لوقت قصير فقط. وانّ المستثمرين ركّزوا حينها على التباطؤ الحاد في النمو الاقتصادي، وتداعيات حظر منظمة أوبك النفطي والتضخم المتصاعد اكثر من الاستقالة نفسها. والأهم من ذلك، انّ الأسهم تحوّلت للصعود مجدداً بعد خروج نيكسون في كانون الاول من العام 1998، اي عندما صَوّت النواب لصالح بيل كلينتون.


وفي حين أنّ القضية شغلت كل الاميركيين، إلا أنّ أغلب المستثمرين تمكنوا من تجاوزها، وركزوا على أرباح الشركات المزدهرة، والنمو القوي للأجور، وانخفاض البطالة وارتفاع قطاع التكنولوجيا.


وعليه، فإنّ اسواق الأسهم ورغم ميلها للتركيز على المخاطر، الا انّ قضايا مثل الضرائب والسياسات التجارية والبطالة والأجور وربحية الشركات تبقى العامل المؤثر الأكبر.


وبالمقابل، لا يمكن تجاهل تأثير السياسة، وإذا تمّت إزالة ترامب من منصبه فقد يحصل ما حذّر منه بنفسه حين قال: «إذا تعرّضت لاعتداء، أعتقد أنّ السوق سوف ينهار. أعتقد أنّ الجميع سيكونون فقراء للغاية». وقد تشهد الاسواق تقلبات حادة وعمليات بيع كبيرة، لكن الإعتقاد السائد هو أنّ أي تحركات من هذا النوع ستكون قصيرة الأجل لأنه قد تم إنجاز أفضل الأعمال من قبل ترامب وأبرزها الإصلاح الضريبي، وهو عملية سوف تستمر في تدعيم الاقتصاد الاميركي وتعزيز نمو الناتج المحلي الإجمالي لسنوات كثيرة مقبلة.


إنطلاقاً من هده المعطيات، لن يتوقع ان يؤثّر عزل الرئيس بالضرورة على الاسواق. وبالتالي، فسعر الذهب قد يتذبذب بشكل طفيف، بعيداً عن الاعتقاد الخاطئ بأنّ سعر الذهب سينخفض مع السوق. في الواقع إنّ التنبؤ بسعر الذهب ليس سهلاً دائماً. وباختصار انّ الأسواق سوف تتفاعل كالتالي: الاقتصاد السليم سوف يؤدي الى انخفاض أسعار الذهب. وفي المقابل إنّ الاقتصاد المتعثّر سوف يدفع أسعاره للارتفاع.


وعادة ما يجعل هذا النوع من التقلبات المستثمرين يشعرون بالخوف والقلق، خاصة الأفراد، وقد يدفعهم هذا الخوف إلى ارتكاب أخطاء غير عقلانية، تجعلهم يخسرون الكثير من أموالهم.


ومن الصعب بل من المستحيل ألا يخسر المستثمرون الأموال في أوقات مشابهة، ولتقليل احتمالات الخسارة، هناك ممارسة أساسية يتبعها عدد كبير من مستشاري المستثمرين الأثرياء، ألا وهي «صياغة برنامج واضح لسياسة الاستثمار».

اسواق العملات ‬ ‬‬‬

هبط الدولار امس قبَيل كلمة لرئيس مجلس البنك المركزي الأميركي، ويأمل المستثمرون أن تعطي إشارة على خطط البنك المركزي لتشديد السياسة النقدية ورد الفعل على الانتقادات التي وجّهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الآونة الاخيرة.


وكانت العملة الأميركية قد ارتفعت يوم الخميس بدعم من مجموعة جديدة من الرسوم في الصراع التجاري المتصاعد بين الولايات المتحدة والصين ومحضر أحدث اجتماع للجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي، الذي أشار إلى رفع أسعار الفائدة في أيلول. لكنها تراجعت امس وتتجه إلى تسجيل أكبر خسارة أسبوعية منذ آذار.


وقال محللون إنّ تنامي الضبابية السياسية في الولايات المتحدة، بسبب الإدانة الجنائية لاثنين من مستشاري ترامب السابقين هذا الأسبوع، أبقت الدولار تحت ضغط على الرغم من تشديد السياسة النقدية الأميركية بأكثر ممّا هو الحال في أي مكان آخر. وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل 6 عملات كبرى 0.2% إلى 95.5.