2019 | 02:48 تموز 20 السبت
التلفزيون الإيراني: الناقلة التي ترفع علم ليبيريا أكملت مسارها بعد أن استجابت لتوجيهات حرس الثورة | التحكم المروري: جريح إثر تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عشقوت | البيت الأبيض: اتصال بين الرئيسين "الأميركي" و"الفرنسي" حول إيران | لندن عن احتجاز السفينتين: لا يوجد بريطانيين على متن أي منهما | التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على طريق عام صور محلة جل البحر | إصابة شخصين وتوقيف مجموعة من الشباب في إشكال في الخرايب | اجتماع امني بريطاني عاجل للبحث في مسألة احتجاز إيران ناقلتين بريطانيتين مضيق_هرمز | وزير خارجية بريطانيا: احتجاز السفن البريطانية أمر غير مقبول | ترامب: إيران في ورطة واقتصادهم متدهور ومن السهل جدا أن نزيده سوءا | التحكم المروري: نذكر المواطنين بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من جونيه بإتجاه بيروت اعتبارا من الساعة 23:00 | نائب المندوب الروسي في الأمم المتحدة: قلقون بشأن الأوضاع في الخليج ونعتقد أن التوترات يجب أن تنخفض | الحرس الثوري الإيراني يعلن الاستيلاء على ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز |

ما بين النأي بالنفس والعلاقات مع سوريا ضاعت الحكومة

خاص - الجمعة 24 آب 2018 - 06:06 - ليبانون فايلز

يصرّ الرئيس المكلّف سعد الحريري على استمرار تطبيق مبدأ "النأي بالنفس" عن سوريا وعن الخلافات والحروب في المنطقة، ولكنْ في المقابل هناك فريق أعلن نهاية هذه السياسة وأعلن عن عودة العلاقات مع سوريا، حتى أنّ وزير الطاقة السوري زار لبنان من دون علم أحد سوى بالصدفة، لذلك باتت سياسة الحكومة المقبلة مهتزّة قبل تشكيلها.

مصادر سياسيّة مطلّعة، تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أنّ الرئيس سعد الحريري لا يريد أيّ علاقة مع السوريّين وهو يصرّ على متابعة تطبيق البيان الوزراي لحكومة تصريف الأعمال، وأنْ يبقى لبنان معتمداً سياسة "النأي بالنفس" لأنّها تصبّ في مصلحته. ولكنّ كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله منذ أيّام وعودته للهجوم على السعوديّة ضرب هذا المبدأ.
وأشارت المصادر السياسيّة إلى أنّ موضوع "النأي بالنفس" أعاد إحياء معسكري "8 و 14 آذار" لأنّ "حزب الله" و"حركة أمل" و"تيّار المردة" و"التيّار الوطني الحر" لا مشكلة لديهم للتواصل من جديد مع سوريا. في حين أنّ "القوات اللبنانيّة" و"الحزب التقدّمي الاشراكي" و"تيّار المستقبل" يصرّون على قطع العلاقات، مشددةً على أنّ سياسة الحكومة المقبلة ستكون مختلفة عن الحكومة السابقة التي تحكّم في تأليفها بداية العهد والصفقة التي أنهت الفراغ الرئاسي.
وتعتبر المصادر أنّه يمكن اعتماد القنوات القائمة للعلاقة مع سوريا على ألاّ تتطوّر لتصبح علاقات رسميّة، كاشفةً عن أنّ دولاً كبيرة عادت للتواصل مع السوريّين ومن المرجّح أنْ تفرض بعض الدول على لبنان التواصل معهم، ولكن يجب رصد ردّة الفعل السوريّة على ما قيل بحقّهم في لبنان وخصوصاً من قبل فريق "14 آذار" الذي كان من أشد داعمي الثورة التي تطوّرت إلى حرب وإرهاب.
ورأت المصادر أنّ موضوع العلاقة مع سوريا هو نقاش مؤجّل اليوم ولم يطرحه أحد كشرط للتكليف أو للتأليف أو لتضمينه في البيان الوزراي، علماً أنّ هذا الإشكال المؤجّل سيعيد لبنان سنوات إلى الوراء.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني