2018 | 02:46 أيلول 23 الأحد
إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة | انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية وإصابة شخصين | مصادر الـ"او تي في": كلمة لبنان في الامم المتحدة ستتمحور حول الوضع الاقتصادي والخطة الاقتصادية والتحضيرات الجارية لتنفيذها ومسألة النزوح السوري والفلسطيني | وزارة الخارجية والمغتربين تدين الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الايرانية وتؤكد تضامنها مع الحكومة والشعب الايرانيين كما تعزي عائلات الضحايا | مصادر التكليف للـ"ام تي في": الحريري سيكثف مشاوارته وسيقدم طرحا لحل العقدتين الدرزية والمسيحية |

ما بين النأي بالنفس والعلاقات مع سوريا ضاعت الحكومة

خاص - الجمعة 24 آب 2018 - 06:06 - ليبانون فايلز

يصرّ الرئيس المكلّف سعد الحريري على استمرار تطبيق مبدأ "النأي بالنفس" عن سوريا وعن الخلافات والحروب في المنطقة، ولكنْ في المقابل هناك فريق أعلن نهاية هذه السياسة وأعلن عن عودة العلاقات مع سوريا، حتى أنّ وزير الطاقة السوري زار لبنان من دون علم أحد سوى بالصدفة، لذلك باتت سياسة الحكومة المقبلة مهتزّة قبل تشكيلها.

مصادر سياسيّة مطلّعة، تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أنّ الرئيس سعد الحريري لا يريد أيّ علاقة مع السوريّين وهو يصرّ على متابعة تطبيق البيان الوزراي لحكومة تصريف الأعمال، وأنْ يبقى لبنان معتمداً سياسة "النأي بالنفس" لأنّها تصبّ في مصلحته. ولكنّ كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله منذ أيّام وعودته للهجوم على السعوديّة ضرب هذا المبدأ.
وأشارت المصادر السياسيّة إلى أنّ موضوع "النأي بالنفس" أعاد إحياء معسكري "8 و 14 آذار" لأنّ "حزب الله" و"حركة أمل" و"تيّار المردة" و"التيّار الوطني الحر" لا مشكلة لديهم للتواصل من جديد مع سوريا. في حين أنّ "القوات اللبنانيّة" و"الحزب التقدّمي الاشراكي" و"تيّار المستقبل" يصرّون على قطع العلاقات، مشددةً على أنّ سياسة الحكومة المقبلة ستكون مختلفة عن الحكومة السابقة التي تحكّم في تأليفها بداية العهد والصفقة التي أنهت الفراغ الرئاسي.
وتعتبر المصادر أنّه يمكن اعتماد القنوات القائمة للعلاقة مع سوريا على ألاّ تتطوّر لتصبح علاقات رسميّة، كاشفةً عن أنّ دولاً كبيرة عادت للتواصل مع السوريّين ومن المرجّح أنْ تفرض بعض الدول على لبنان التواصل معهم، ولكن يجب رصد ردّة الفعل السوريّة على ما قيل بحقّهم في لبنان وخصوصاً من قبل فريق "14 آذار" الذي كان من أشد داعمي الثورة التي تطوّرت إلى حرب وإرهاب.
ورأت المصادر أنّ موضوع العلاقة مع سوريا هو نقاش مؤجّل اليوم ولم يطرحه أحد كشرط للتكليف أو للتأليف أو لتضمينه في البيان الوزراي، علماً أنّ هذا الإشكال المؤجّل سيعيد لبنان سنوات إلى الوراء.