2019 | 05:48 حزيران 25 الثلاثاء
مندوب واشنطن لمجلس الأمن: على طهران إدراك أن الهجمات في الخليج غير مقبولة | مجلس الأمن الدولي يدعو إلى حل الخلافات في منطقة الخليج بالحوار وبطريقة سلمية | "التحكم المروري": قتيل نتيجة تدهور مركبة على الطريق البحرية محلة البربارة باتجاه جبيل | علوش: اريد ان اعرف ما هي الحقوق التي يطالب البعض باسترجاعها على أساس طائفي ومن أي طائفة بالذات وبناء على أي دستور؟ | سفير إيران في الأمم المتحدة: الأجواء غير مواتية حتى الآن للحوار مع الولايات المتحدة | مسؤول سعودي: بومبيو والعاهل السعودي وولي العهد بحثوا ضمان استقرار أسواق الطاقة وحرية الملاحة | خليل: لبنان ليس أرضاً لتنفيذ أحلام المستشارين وأزماتنا الاقتصادية ليست مجالاً للاستثمار على حساب القضايا المركزية للعرب | علي درويش: اي تسوية سياسية في المنطقة لا يمكن ان تكون على حساب لبنان | السفارة الأميركية في الإمارات: بومبيو بحث مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد التصدي للخطر الإيراني في المنطقة | ظريف: ترامب محق مئة في المئة في أن استخدام القوة العسكرية لا مجال له في الخليج الفارسي | انتهاء الجلسة المسائية للجنة المال بإقرار موازنات وزارات الاقتصاد والسياحة والإعلام مع طلب ايضاحات حول بدلات الاتعاب وشطب أي مخالفة | بلال عبدالله للـ"ان بي ان": اليوم أقرينا موازنة وزارة الدفاع و ألى أن مؤسسة الجيش ساهمت بخفض الإنفاق و هذا ما لم نشهده في وزارات اخرى |

في مطار بيروت "عصابات" تخفي عربات نقل الحقائب

متل ما هي - الخميس 23 آب 2018 - 06:02 -

في مطار بيروت عربات نقل الحقائب على مدخل المطار مجّانية، وشكراً للمعنيّين على هذه الخدمة المتاحة منذ سنوات؛ وهي كذلك عند "نقطة العودة" حيث يمكن لكل مسافر لبناني أو أجنبي استخدامها. ولكن في الآونة الأخيرة لم يعد "الحمّالون" في المطار يجمعونها وهم حتى يخفونها، وكلّ واحد منهم "يصادر" عربة ويجرّها بهدف إرغام المسافرين المُغادرين أو الوافدين على الطلب منه مساعدتهم بحمل حقائبهم.

فإذا كنتم تريدون الاستمرار في هذه الخطة فرجاء حوّلوا العربات من مجانيّة إلى مدفوعة على غرار بعض مطارات العالم، ولا ترغموا المواطن على دفع أكثر من عشرين ألف ليرة لـ"الحمّال"، لأنّه إذا أعطيناه أقلّ من ذلك فسيستشيط غضباً ويصرخ أمام الجميع قائلاً: "العشرين ألف ليرة ما بقى تعمل شي". أما إذا تمّ تحويل استخدام هذه العربات إلى طريقة الدفع المسبق بـ500 ليرة معدنيّة مثلاً، فعندها ستُحلّ المشكلة وسيتم الإفراج عن العربات لأنّها ستصبح مربوطة بعضها ببعض. ولكن يشترط لذلك أنْ يجمعها العمّال وأنْ يأتوا بها من خارج المطار إلى داخله، لأنّ كل العربات موجودة عند نقطة الوصول خارج المطار، ما يعني أنّ أيّ مسافر لن يستفيد منها إذا لم تكن في المكان المخصّص لها عند "نقطة المغادرة"، أو عند "نقطة الوصول" قرب شريط الحقائب.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني