2018 | 02:18 أيلول 21 الجمعة
الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق | وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى دارة النائب زياد حواط الذي يقيم عشاء على شرف شخصيات سياسية ورسمية | الخارجية الأميركية: على السلطة الفلسطينية وقف توفير الأموال لعائلات الإرهابيين والأسرى | الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن: نرفض الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في الخان الأحمر | البيت الأبيض: ترامب سيعقد لقاءات ثنائية مع قادة مصر وإسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وبريطانيا على هامش اجتماعات الأمم المتحدة | وسائل اعلام إسرائيلية: السيد نصر الله تحدث بشكل واضح وبسيط وحماسي وفق أسلوبه عن ما يجب علينا جميعا ان نعرفه | وسائل اعلام إسرائيلية: بالرغم من الهجمات الإسرائيلية الدقيقة لاتزال الصواريخ تتسرب الى داخل لبنان | "الوكالة الوطنية": طائرات إسرائيلية ألقت قنابل مضيئة فوق البحر جنوب مدينة صور | "الاناضول": مجلس الأمن القومي التركي يؤكد أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية | واشنطن تضيف 33 مسؤولا عسكريا روسيا إلى قائمة العقوبات وتفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات سوخوي روسية ومنظومة الدفاع إس 400 | كهرباء لبنان تطالب الرئيس عون بالتدخل لتأمين اعتمادات لشراء المزيد من الفيول والغاز أويل لتغطية النقص حتى آخر السنة جراء ارتفاع أسعار النفط | غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة |

في مطار بيروت "عصابات" تخفي عربات نقل الحقائب

متل ما هي - الخميس 23 آب 2018 - 06:02 -

في مطار بيروت عربات نقل الحقائب على مدخل المطار مجّانية، وشكراً للمعنيّين على هذه الخدمة المتاحة منذ سنوات؛ وهي كذلك عند "نقطة العودة" حيث يمكن لكل مسافر لبناني أو أجنبي استخدامها. ولكن في الآونة الأخيرة لم يعد "الحمّالون" في المطار يجمعونها وهم حتى يخفونها، وكلّ واحد منهم "يصادر" عربة ويجرّها بهدف إرغام المسافرين المُغادرين أو الوافدين على الطلب منه مساعدتهم بحمل حقائبهم.

فإذا كنتم تريدون الاستمرار في هذه الخطة فرجاء حوّلوا العربات من مجانيّة إلى مدفوعة على غرار بعض مطارات العالم، ولا ترغموا المواطن على دفع أكثر من عشرين ألف ليرة لـ"الحمّال"، لأنّه إذا أعطيناه أقلّ من ذلك فسيستشيط غضباً ويصرخ أمام الجميع قائلاً: "العشرين ألف ليرة ما بقى تعمل شي". أما إذا تمّ تحويل استخدام هذه العربات إلى طريقة الدفع المسبق بـ500 ليرة معدنيّة مثلاً، فعندها ستُحلّ المشكلة وسيتم الإفراج عن العربات لأنّها ستصبح مربوطة بعضها ببعض. ولكن يشترط لذلك أنْ يجمعها العمّال وأنْ يأتوا بها من خارج المطار إلى داخله، لأنّ كل العربات موجودة عند نقطة الوصول خارج المطار، ما يعني أنّ أيّ مسافر لن يستفيد منها إذا لم تكن في المكان المخصّص لها عند "نقطة المغادرة"، أو عند "نقطة الوصول" قرب شريط الحقائب.