2018 | 11:04 تشرين الثاني 18 الأحد
جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية داخل نفق المدينة الرياضية باتجاه بيروت | القاضي حمود طلب من المباحث الجنائية التحقيق الفوري بشأن سد مجارير في العاصمة وطلب نسخا من مؤتمر محافظ بيروت وتقرير اللجنة الفنية | الراعي اتصل قبيل مغادرته الى روما برئيس الجمهورية مهنئا بالاستقلال: المصالحة من اعظم الامور والبلد لم يعد باستطاعته التحمل | ديما جمالي لـ"اذاعة لبنان": نريد حكومة تتشكل بأقرب فرصة لان البلد لم يعد يتحمل لان "البلد رح ينهار علينا كلنا" | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 18 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | شوقي الدكاش لـ"صوت لبنان (93.3)": ما قاله محافظ بيروت أمس وكل ما حكي عن اقفال المجارير يجب أخذه بعين الإعتبار والا فسنواجه مشكلة حقيقية في البلد | البابا فرنسيس عبر "تويتر": لنطلب النعمة من الرب ليفتح عيوننا وقلوبنا للفقير بهدف سماع صوت صراخه ومعرفة حاجاته | رئيس الوزراء الكندي: جريمة قتل خاشقجي أصابت العالم بصدمة وننتظر إجابات بشأنها | يغادر صباح اليوم البطريرك الراعي الى روما في زيارة الى الاعتاب الرسولية وسيكون له لقاء خاص مع البابا فرنسيس على ان يعود الاحد المقبل | الجيش الاسرائيلي يطلق النار صوب مجموعة من المزارعين شرق منطقة السناطي شرقي خانيونس | الجيش اليمني الوطني يسيطر على منطقة مثلث عاهم ويتوغل في محافظة حجة | جريحان نتيجة اصطدام مركبة بالحائط عند محلة انفاق المطار باتجاه خلدة وحركة كثيفة في المحلة |

الجمعية اللبنانية للدراسات اختتمت مشروع رسائل عبر الفن

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 19 آب 2018 - 13:07 -

اختتمت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب مشروع "رسائل عبر الفن" الذي تنفذه بالتعاون مع منظمة اليونسف، في حضور ممثلة المنظمة في لبنان تانيا شابويزا و 360 شابا وشابة لبنانيين وسوريين شاركوا في المشروع الذي امتد ستة أشهر، تدربوا فيه على المسرح، والرسم والموسيقى.

ورحب مؤسس الجمعية الدكتور رامي اللقيس بالحضور، وقال: "الهدف من المشروع ليس فقط أن نرسم ونغني ونعزف، الهدف الأساسي أن نكتشف المواهب في المسرح والموسيقى والغناء والرسم، نخرجها من سجنها النفسي والثقافي، نبث الشجاعة في الشخصيات الموهوبة، نعيد إنتاج ثقافتها تجاه الفن، نحاول نشر ثقافة الفن لما لها من أثر إيجابي في الفرد والمجتمع".

وأضاف: "هذا الدفع المعنوي الذي تبثه جمعيتنا له آثار إجتماعية واقتصادية، هذه المواهب حين تتحول إلى إبداعات على غرار نماذج مبدعة كطلال حيدر وعبد الحليم كركلا، لا شك ستتحول إلى فرصة عمل وفرصة للاستثمار، وبالتالي ستكون شريكا في محاربة البطالة والفقر".

وأكد "أنه من غير الإنصاف أن نتمتع بوجود قلعة عظيمة بمهرجاناتها العريقة ولا يشارك فيها نجوم عالميون من بعلبك، نملك المواهب الرائعة التي نفتخر بها وسنعمل على تطويرها والإستمرار في دعمها، لأن هذه الأصوات الفنية ستصدح يوما بقضايانا وحقوقنا بدلا من الأساليب القديمة والإعتصامات والإحتجاجات، فالموسيقى والفنون لغة الشعوب ولغة عالمية أينما عبرت بها سيفهمك العالم".

بدورها، اعربت شابويزا عن سرورها بحضور هذا النشاط الفني، وقالت: "لطالما دعمت اليونسف الأنشطة الرياضية واستطاعت أن تصنع أسماء رياضية، لذا نأمل في أن يزيد الإهتمام بالفنون لكي تخلق أيضا أسماء فنية مبدعة، ولحضوري اليوم أيضا سبب شخصي إذ رافقني إبني لأني أريده أن يحب الفنون وأن يتعرف عليها من خلال نشاطكم".

واختتمت المناسبة بحفل فني منوع ضم الرسم والعزف والغناء والمسرح، وعلى أنغام الأغاني الشعبية، شاركت تابويزا واللقيس ومجموعة من الحاضرين في حلقة دبكة بعلبكية.