2018 | 23:20 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية | العربية: واشنطن ستعلن مزيدا من العقوبات والإجراءات ضد حزب الله | "ام تي في": حزب الله لن يقبل بطرح الحريري ومصرّ على توزير نائب من النواب السنّة المستقلّين | غوتيريس يطالب الأطراف المعنية بمنع نشوب حرب جديدة في غزة | باسيل بعد لقائه جنبلاط: النبرة عالية لكنّ الجوّ جيّد | وصول باسيل للقاء جنبلاط في كليمنصو يرافقه سيزار أبي خليل |

هل ينتظر حلّ "أزمة الإسكان" تشكيل الحكومة؟... لحوّد يوضح

خاص - الجمعة 17 آب 2018 - 06:12 - مارون يميّن

وسط انهماك الشباب اللبناني بتأمين أبسط حقوقه الحياتيّة في لبنان، تبقى أزمة الإسكان "مكانك راوح" من دون أيّ حلّ في المدى المنظور أقلّه. لا جديد إذاً في شأن القروض السكنيّة على الرغم من حماسة الكتل النيابيّة في الأسابيع الماضية للعمل على حلّ الأزمة. إقتراحات ومشاريع قوانين لا تزال تنتظر اجتماع مجلس النواب لبتّها، في ظلّ فقدان حاكم "مصرف لبنان" رياض سلامة قدرته على دعم فوائد القروض السكنيّة.

يؤكّد رئيس مجلس إدارة المؤسّسة العامة للإسكان روني لحّود، في حديث إلى موقع "ليبانون فايلز"، أنّ "هناك 3 اقتراحات قوانين مقدّمة إلى المجلس النيابي"، متمنياً أنْ "يُقرّ أيّ واحد منها بدعم الفائدة من وزارة الماليّة"، ولافتاً إلى إمكانية اقتراح قانون مختلط أو قانون رابع.
ويشير لحّود إلى أنّ "حاكم مصرف لبنان لم يعد لديه إمكانيّة دعم فوائد القروض السكنيّة، وأنّ جهوداً فعليّة تحصل في قسم من مشاريع القوانين المقترحة لكن يبقى القرار في مجلس النواب وليس عند مؤسّسة الإسكان".
وأمام الحاجة الملحّة إلى إنهاء هذه الأزمة، التي تعتبر محرّكاً مهمّاً للعجلة الاقتصاديّة في لبنان، تمنّى لحود ألاّ "يستغرق تشريع الاقتراحات في المجلس النيابي الكثير من الوقت حتى نصل إلى حلّ سريع، على أنْ تكون محصورة فقط بذوي الطبقة المتوسطة والفقيرة لأنّها تمثّل مؤسّسة العائلة والعسكريّين والقوى الأمنيّة".
وأضاف: "لا نعلم ما إذا كان المجلس النيابي قادراً على الاجتماع قبل تشكيل الحكومة لبتّ الحلول، لكنّ الموضوع دستوري ويتم العمل عليه بمستوى عالٍ".
وأكّد لحّود أنّ "جزءاً كبيراً من الطلبات التي تَقَدَّم بها المواطنون قبل الأزمة قد تمّ قبولها ودفع مستحقّاتها، أما المتبقّية، وهي الجزء الصغير، فقد تمّ ردّها أو رفضها بعد أنْ اعتَبَرَت المصارف أنَّ الكوتا لم تعد تكفيها، لكنّ الأكيد أنّ 1750 ملفاً تقريباً قد أُنجز".