2019 | 12:44 شباط 21 الخميس
مصادر عراقية: ضبط 500 مليون دولار بحوزة الخلية التي تم توقيفها بتهمة تمويل داعش | "الوكالة الوطنية": القاضي زغلول عطية انسحب من المؤتمر الصحافي للمجلس الدستوري اعتراضا على قراره فهو كان مع ابطال نيابة ديما الجمالي وإعلان نيابة طه ناجي | سليمان: المجلس الدستوري قرر بالاكثرية ابطال نيابة ديما جمالي واعلان المقعد شاغرا على ان تجرى الانتخابات لملء الشغور خلال شهرين وفق النظام الأكثري في دائرة طرابلس | الرئيس عون يهنئ الوزراء بالثقة التي نالتها الحكومة ويؤكد على الآمال الكبيرة المعقودة عليها ما يضع على عاتقها مسؤوليات كبيرة | واشنطن تلمح بوقف مفاوضات شطب السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب بسبب "العنف المفرط" في قمع الاحتجاجات | المقداد: سعي إسرائيل لفرض الولاية القانونية على الجولان المحتل باطل وغير قانوني | مجلس الوزراء يقف دقيقة صمت في بداية الجلسة عن أرواح الوزراء السابقين: روبير غانم وادغار معلوف وسليمان محمد رضا الزين وسليم الجاهل | "صوت لبنان(93.3)": تم ردّ طعنين في دائرة الشمال الثانية في الاساس وطعن في الشكل لوروده بعد انتهاء المهلة القانونية | "او تي في": المجلس الدستوري رد الطعون في نيابات دائرة بيروت الثانية لعدم تضمنها مبرراً لذلك | بدء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا برئاسة الرئيس عون | وهاب عبر "تويتر": نستغرب الحملة السخيفة على الياس ابو صعب وصالح الغريب من قبل أشباه الوزراء | "ام تي في": ستكون هناك إنتخابات فرعية في طرابلس خلال الشهرين المقبلين بعد إبطال عضوية جمالي في مجلس النواب |

الجراح: لولا روسيا لسقطت دمشق بيد المعارضة

أخبار محليّة - الخميس 16 آب 2018 - 06:46 -

أكد وزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال ​جمال الجراح​ أنه “لولا التدخل الروسي في ​سوريا​ لكانت ​المعارضة السورية​ احتلت دمشق”، مشيراً الى أنه “من حمى النظام في سوريا هم الروس وهم من يديرون اللعبة السورية”.

وأوضح الجراح في حديث عبر “المستقبل” أن “الواقع الدولي فرض ان يكون الايراني بعيد عن ​فلسطين​ 85 كيلومتر”، لافتاً الى أن “الإيراني الي دوره بالحد الادنى في سوريا والروسي هو من يدير كل الملفات”، مشيراً الى أن “الروسي اليوم أخذ على عاتقه ملف النازحين”.


وأكد الجراح ان “إعادة بناء سوريا يحتاج الى 400 مليار ​دولار​”، متسائلاً “من يريد إعادة بناء سوريا هل سيعيد بنائها بهذا النظام؟”، مشيراً الى أنه “لذلك كل القوى الدويلة يعملون على تسوية”.