2018 | 23:09 أيلول 25 الثلاثاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

لماذا التهويل حيال عدم استقرار سعر صرف الليرة؟

خاص - الخميس 16 آب 2018 - 06:13 - ندى حوت

من المستفيد من نشر الشائعات حول عدم استقرار سعر صرف الليرة في لبنان؟ وما هي الأسباب وراء التهويل وتخويف المواطن اللبناني؟ فمن يسمع التعليقات والتحاليل الاقتصادية ينتابه نوع من الخوف من دخول لبنان بسيناريو اليونان.
كبير الاقتصاديّين ورئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة "بنك بيبلوس" د. نسيب غبريل دحض الشائعات بالوقائع التالية:
أوّلاً: لا ضغوطات على سعر صرف الليرة، فالدولار الأميركي يتمّ تداوله ضمن الهامش الذى حدّده "مصرف لبنان"، والطلب على الدولار طبيعي في السوق وهو لتلبية الحاجات التجاريّة والماليّة والشخصيّة. والسيولة بالعملات الأجنبيّة وخصوصاً بالدولار الأميركي متوفرة في السوق المحلية، كما أنّ "مصرف لبنان" يلّبي بانتظام طلب السوق، والحركة في سوق القطع طبيعيّة.
ثانياً: وصل إحتياطي "مصرف لبنان" بالعملات الأجنبية إلى مستويات مرتفعة جداً إذ أصبحت موجوداته الخارجيّة 44.4 مليار دولار كما بلغ احتياطي الذهب 11.2 مليار دولار في نهاية تموز، ما يعني أنّ مجموع موجودات "مصرف لبنان" بالعملات الأجنبيّة يوازي مئة في المئة الناتج المحلي.
ثالثاً: لا نرى خروجاً للودائع ولا هروباً لرؤوس الأموال بل تستمر الودائع المصرفية بالارتفاع إذ بلغت ودائع القطاع الخاص 173.3 مليار دولار نهاية حزيران وارتفعت 4.7 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، وهذا المنحى يكفي لتلبية طلب القطاع الخاص والقطاع العام.
رابعاً: لا نرى تحويلات غير اعتيادية للودائع من الليرة اللبنانيّة إلى الدولار بل هناك منحى لتحويل الودائع إلى الليرة اللبنانية لاستحقاقات طويلة الأمد.