2019 | 13:10 آذار 26 الثلاثاء
تعميم لمدير عام الاحوال الشخصية عن عدم إدراج عبارة مولود غير شرعي في كافة بيانات الأحوال الشخصية | جريح نتيجة حادث صدم على الطريق البحرية #الذوق مقابل معمل الكهرباء و حركة المرور ناشطة في المحلة | كنعان: أكثر من 400 توظيف في المستشفيات جرى من دون موافقة وزير الصحة وما حصل مخالف للاصول والقانون | كنعان: البعض ينظر الى العمل الجدي الذي نقوم به للكسب الاعلامي وكل وزير يأتي الى اللجنة لا يعني انه متهم بل نستوضح ما لديه | الرئيس عون يلتقي الرئيس بوتين الساعة الثالثة بتوقيت بيروت | روحاني ينتقد ترامب لاعترافه بالجولان جزءاً من إسرائيل معتبراً أنّ ذلك يتعارض مع القانون الدولي | "الكرملين" يأسف لقرار واشنطن بشأن الجولان الذي سيكون له نتائج سلبية | الرئيس عون التقى رئيس شركة النفط الروسية "روس نفط" إيغور سيتشين وعرض معه عمل الشركة في اعادة تأهيل منشآت النفط في طرابلس | نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 عاما | شهيب: ننتظر حكم القضاء في ملف معادلة الشهادات المزورة ونسعى إلى تأمين الآلية البديلة لتسهيل عمل المواطنين | الإمارات تأسف وتدين قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان | رئيس مجلس الدوما الروسي عبّر عن رغبته بالتعاون مع البرلمانيين اللبنانيين ووجه اليهم دعوة من خلال الرئيس عون للمشاركة في المؤتمر الدولي حول التنمية في ايلول المقبل |

فيصل الصايغ: لن نسمح لاحد بأن يتدخل في ساحتنا

أخبار محليّة - السبت 11 آب 2018 - 10:52 -

أكد النائب فيصل الصايغ تمسك الحزب التقدمي الاشتراكي بالحصة الدرزية كاملة في الحكومة العتيدة معتبراً أن هناك عاملا داخليا يحول دون تشكيل الحكومة بالإضافة الى عوامل خارجية لا يمكن أن يتمّ فصلها عن الواقع اللبناني.
وفي حديث الى برنامج أقلام تحاور من "صوت لبنان" (93.3) قال الصايغ إننا لن نسمح لاحد بأن يتدخل في ساحتنا ولن نتدخل في ساحات الآخرين، مضيفاً: عندما يريدون أن يتشاوروا حول الوزير الدرزي الثالث فليسمحوا لنا إذاً أن نعطي رأينا بالوزراء الآخرين.

وجدد الصايغ التأكيد أن لا شيء في اتفاق الطائف حول حصّة لرئيس الجمهورية في الحكومة مشيرا إلى أن هذه المسألة تمّ الاتفاق عليها في الدوحة عندما تولّى رئيس وسطي مهام الرئاسة ولكن عندما يكون الرئيس من فريق معين فما هو مبرّر هذه الحصة؟

وفي حين أكد الصايغ أنّ الاشتراكي لم يكن يوما مع استبعاد الوزير طلال أرسلان من العمل السياسي، رأى أنّ المسألة الحكومية شأن آخر لا سيما بعد محاولة الالتفاف على الواقع التي شعر بها الحزب التقدمي بعد الانتخابات النيابية الأخيرة.

وإذ دعا الى الحوار والتعاون بين كل القوى السياسية والى الحفاظ على التوازنات واحترام نتائج الانتخابات النيابية اعتبر الصايغ أنّ كلام كتلة لبنان القوي عن سحب التكليف من الرئيس الحريري وتشكيل حكومة أكثرية لم يكن للمناورة لافتاً الى أنّ نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي تحدث عن حكومة اكثرية تحت شعار احياء النظام الديمقراطي.