2018 | 21:20 كانون الأول 13 الخميس
الخارجية الأميركية: رغم المخاوف من نشاط روسيا المزعزع للإستقرار فإن أميركا تسعى لتسهيل تبادل المعلومات لحماية شعبها ضد الهجمات الإرهابية | "الأناضول": الجيش التركي يدمر ملاجئ وأنفاق ومستودعات لـ"حزب العمال الكردستاني" في عملية جوية على مواقع المنظمة بمنطقة سنجار شمالي العراق | السيناتور الجمهوري بوب كوركر يقدم مشروع قرار لمجلس الشيوخ يحمل #ولي_العهد السعودي مسؤولية قتل خاشقجي | مستوطنون يتجمعون شرق رام الله ويطالبون بإعدام الرئيس محمود عباس | عدد من الديموقراطيين والجمهوريين يدعمون مشروع القرار الذي يدعو أيضا إلى حل سلمي للأزمة في اليمن | فرزلي للـ"أم تي في": لا أحد يريد كسر الرئيس الحريري إطلاقا وهذا الكلام مضر ولا يحقق المصلحة العليا للبلاد | معلومات الـ"ال بي سي": القضاء أقفل فروع الجامعات التي حصل فيها التزوير في الشهادات ووزارة التربية لم تحرك ساكنا حتى اللحظة | فرزلي للـ"أم تي في": هل المطلوب أن يقول السنة المستقلون أنهم ليسوا موجودين ولا يريدون أن يتمثلوا؟ | الاتحاد الأوروبي يجدد العقوبات الاقتصادية على روسيا | "ال بي سي": مراوحة في الاجواء غير المتفائلة والعقدة ما زالت عدم توزير سنة 8 آذار والتطور الوحيد في هذا الملف انتظار الرئيس عون عودة الحريري لجوجلة الافكار | مصادر مطلعة لـ"المنار": نقاشات الحريري- باسيل لحظت التواصل مع النواب السنّة الستة وإن لم يكن بموعد مباشر بين الحريري واللقاء التشاوري | مصادر مطلعة لـ"المنار": ما توصل اليه الحريري وباسيل هو بمثابة انطلاقة جديدة قد تعرف نتائجها خلال اليومين المقبلين فإما تبشّر بولادة حكومية قبل الميلاد أو تفشل كمساعي الاشهر الماضية |

فيصل الصايغ: لن نسمح لاحد بأن يتدخل في ساحتنا

أخبار محليّة - السبت 11 آب 2018 - 10:52 -

أكد النائب فيصل الصايغ تمسك الحزب التقدمي الاشتراكي بالحصة الدرزية كاملة في الحكومة العتيدة معتبراً أن هناك عاملا داخليا يحول دون تشكيل الحكومة بالإضافة الى عوامل خارجية لا يمكن أن يتمّ فصلها عن الواقع اللبناني.
وفي حديث الى برنامج أقلام تحاور من "صوت لبنان" (93.3) قال الصايغ إننا لن نسمح لاحد بأن يتدخل في ساحتنا ولن نتدخل في ساحات الآخرين، مضيفاً: عندما يريدون أن يتشاوروا حول الوزير الدرزي الثالث فليسمحوا لنا إذاً أن نعطي رأينا بالوزراء الآخرين.

وجدد الصايغ التأكيد أن لا شيء في اتفاق الطائف حول حصّة لرئيس الجمهورية في الحكومة مشيرا إلى أن هذه المسألة تمّ الاتفاق عليها في الدوحة عندما تولّى رئيس وسطي مهام الرئاسة ولكن عندما يكون الرئيس من فريق معين فما هو مبرّر هذه الحصة؟

وفي حين أكد الصايغ أنّ الاشتراكي لم يكن يوما مع استبعاد الوزير طلال أرسلان من العمل السياسي، رأى أنّ المسألة الحكومية شأن آخر لا سيما بعد محاولة الالتفاف على الواقع التي شعر بها الحزب التقدمي بعد الانتخابات النيابية الأخيرة.

وإذ دعا الى الحوار والتعاون بين كل القوى السياسية والى الحفاظ على التوازنات واحترام نتائج الانتخابات النيابية اعتبر الصايغ أنّ كلام كتلة لبنان القوي عن سحب التكليف من الرئيس الحريري وتشكيل حكومة أكثرية لم يكن للمناورة لافتاً الى أنّ نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي تحدث عن حكومة اكثرية تحت شعار احياء النظام الديمقراطي.