2019 | 13:08 آذار 26 الثلاثاء
تعميم لمدير عام الاحوال الشخصية عن عدم إدراج عبارة مولود غير شرعي في كافة بيانات الأحوال الشخصية | جريح نتيجة حادث صدم على الطريق البحرية #الذوق مقابل معمل الكهرباء و حركة المرور ناشطة في المحلة | كنعان: أكثر من 400 توظيف في المستشفيات جرى من دون موافقة وزير الصحة وما حصل مخالف للاصول والقانون | كنعان: البعض ينظر الى العمل الجدي الذي نقوم به للكسب الاعلامي وكل وزير يأتي الى اللجنة لا يعني انه متهم بل نستوضح ما لديه | الرئيس عون يلتقي الرئيس بوتين الساعة الثالثة بتوقيت بيروت | روحاني ينتقد ترامب لاعترافه بالجولان جزءاً من إسرائيل معتبراً أنّ ذلك يتعارض مع القانون الدولي | "الكرملين" يأسف لقرار واشنطن بشأن الجولان الذي سيكون له نتائج سلبية | الرئيس عون التقى رئيس شركة النفط الروسية "روس نفط" إيغور سيتشين وعرض معه عمل الشركة في اعادة تأهيل منشآت النفط في طرابلس | نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 عاما | شهيب: ننتظر حكم القضاء في ملف معادلة الشهادات المزورة ونسعى إلى تأمين الآلية البديلة لتسهيل عمل المواطنين | الإمارات تأسف وتدين قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان | رئيس مجلس الدوما الروسي عبّر عن رغبته بالتعاون مع البرلمانيين اللبنانيين ووجه اليهم دعوة من خلال الرئيس عون للمشاركة في المؤتمر الدولي حول التنمية في ايلول المقبل |

"عودة الانتظام" إلى مشاورات التأليف

أخبار محليّة - السبت 11 آب 2018 - 06:51 -

بتأنٍ وثبات وبكثير من العزيمة والصبر، يواصل رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري تعبيد طريق التأليف وشقّ السبل الآيلة إلى جمع المكونات الحكومية تحت مظلة «الإئتلاف الوطني» بعد تفكيك عقد «الحصص» وتعقيدات «الأحجام» تحقيقاً لما يصبو إليه البلد والناس من استكمال مسيرة «استعادة الثقة» ومكافحة الفساد واستنهاض الدولة واقتصادها وتقديماتها الخدماتية والاجتماعية والحيوية. وعلى ذلك، يعقد الحريري العزم والنية مستنبطاً الحلول تلو الحلول لكل ما يعترض هذه المسيرة من عقبات، وقد نجح خلال الساعات الأخيرة في تأمين «عودة الانتظام» إلى مشاورات التأليف من خلال جولة مشاوراته المتجددة، حسبما أكدت مصادر الرئيس المكلف لـ«المستقبل»، موضحةً أنّ الزخم الأخير الذي شهدته مشاورات التأليف أعادها إلى «مسارها الطبيعي»، ولفتت في هذا الإطار إلى أنّ «الأسبوع المقبل من المُفترض أن يُسجل حركة نشطة لبلورة الصيغ والتوجهات الجديدة التي يتطلع إليها الرئيس الحريري لتذليل العُقد المتصلة بحصص الأطراف تمهيداً لتشكيل حكومة ائتلاف وطني».

في الغضون، لفت تعميم مصادر رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل معلومات صحفية تصف أجواء اجتماعه في «بيت الوسط» مع الرئيس المكلّف بـ«الإيجابية والممتازة على المستويين السياسي والشخصي»، مشيرةً في هذا السياق إلى أنّ «الاجتماع أكد بما لا يقبل الشكّ أنّ الاتفاق السياسي بين التيار الوطني الحر والرئيس الحريري قائم وثابت خلافاً لكل محاولات التشويش عليه». وكشفت مصادر باسيل أنه أعرب للرئيس المكلف عن كونه «متفقاً تماماً معه على قيام حكومة وحدة وطنية»، بحيث كان محور البحث بين الجانبين متركزاً حول «التوصل إلى الصيغة الفضلى لولادة حكومة متوازنة وفعالة» بينما باسيل يعتبر نفسه، وفق مصادره «معنياً فقط بحقائب وحصص تكتل لبنان القوي» بعيداً عن الخوض في حصص وحقائب الأفرقاء الآخرين باعتباره أمراً يعود تحديده للرئيس المكلّف بالتشاور مع رئيس الجمهورية ميشال عون.

وتوازياً، عكست مصادر الحريري أجواء تتقاطع مع هذه الأجواء مؤكدةً لـ«المستقبل» أنّ اجتماع «بيت الوسط» مع باسيل كان «إيجابياً وجيداً ومفيداً يُبنى عليه في مشاورات الجولة المقبلة مع مختلف التيارات والقوى السياسية»، ناقلةً عن الرئيس المكلف «ارتياحه لنتائج هذا الاجتماع بشكل يتكامل مع ارتياح الرئيس الحريري أيضاً لنتائج زيارته "عين التينة" واجتماعه برئيس مجلس النواب نبيه بري»، وسط إشارتها في الوقت عينه إلى أنه من النتائج الإيجابية للقاء الحريري بباسيل أنه «بدّد الالتباس الذي حصل في الآونة الأخيرة نتيجة الكلام الذي تردد حول اتصالات مقطوعة على خط بعبدا – بيت الوسط».

" المستقبل"