2018 | 04:03 كانون الأول 12 الأربعاء
ارتفاع حصيلة هجوم ستراسبورغ إلى أربعة قتلى | سكاي نيوز: تبادل لإطلاق النار بين الشرطة الفرنسية ومنفذ هجوم ستراسبورغ | وزير الداخلية الفرنسي: منفذ هجوم ستراسبورغ معروف للسلطات بسوابق إجرامية | ارتفاع عدد ضحايا إطلاق نار مدينة ستراسبورغ إلى قتيلين و11 جريحاً | إغلاق مبنى البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بعد حادثة إطلاق النار | تشكيل فريق لمتابعة تطورات حادث ستراسبورغ يضم وزيري الداخلية وشؤون الأمن | "سكاي نيوز": ماكرون ينهي اجتماعا مع أعضاء حزبه لمتابعة تطورات حادث إطلاق النار في ستراسبورغ | ارتفاع حصيلة ضحايا اطلاق النار في ستراسبورغ الى قتيل و6 جرحى وفرار مطلق النار | وسائل اعلام فرنسية: حادث اطلاق النار وقع بالقرب من سوق الميلاد في ستراسبورغ الذي يجتذب ملايين السياح كل عام | بلدية ستراسبورغ الفرنسية تطالب سكان المدينة بالبقاء في بيوتهم | إدارة الإطفاء الفرنسية: مقتل شخص وإصابة ثلاثة في إطلاق النار في ستراسبورغ | الشرطة الفرنسية: جرحى في إطلاق نار وسط مدينة ستراسبورغ |

قمة جديدة بين الكوريتين... وبيونغ يانغ تدعو لتخفيف العقوبات

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 10 آب 2018 - 12:40 -

تخطط الكوريتان الشمالية والجنوبية لعقد محادثات رفيعة المستوى يوم الاثنين للتحضير لقمة ثالثة بين قادتها، بينما دعت بيونغيانغ الولايات المتحدة إلى الرد بالمثل على "إجراءات حسن النية" الخاصة بها عن طريق تخفيف العقوبات ووقف المطالب بنزع أسلحة كوريا الشمالية أولا.

وتأتي خطط قادة الكوريتين للاجتماع في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن وبيونغيانغ متابعة تعهدات نزع السلاح النووي التي تم التوصل إليها في قمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في يونيو الماضي، بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وفي أحدث علامة على الإحباط المتزايد بين واشنطن وبيونغيانغ، انتقدت كوريا الشمالية مسؤولين أميركيين بارزين لإصرارهم على أن تتخلى كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية أولاً قبل تخفيف العقوبات.

وقالت كوريا الشمالية في بيان يوم الخميس إن "بعض المسؤولين رفيعي المستوى داخل الإدارة الأميركية" يقومون "بمحاولات يائسة لتكثيف العقوبات الدولية والضغط".

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الشمالية "نأمل أن تسهم تدابير حسن النية هذه في كسر الحاجز المرتفع لعدم الثقة" بين بيونغيانغ وواشنطن. "ومع ذلك، استجابت الولايات المتحدة لتوقعاتنا بالتحريض على العقوبات الدولية والضغط".

وأشار البيان إلى أن هؤلاء المسؤولين الأميركيين "يتناقضون مع نية الرئيس ترامب في دفع العلاقات بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة قدما، والذي أعرب عن امتنانه لتدابير حسن النية التي اتخذناها لتنفيذ البيان المشترك بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة".