2018 | 15:35 تشرين الأول 19 الجمعة
كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب | مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون للـ"او تي في": من يتولى حقيبة العدل يفترض ان يمارس دوره بحيادية ويكون على مسافة واحدة من الجميع | فيصل الصايغ للـ"ام تي في": كنّا متواضعين بمطالبنا في ما خصّ عمليّة تشكيل الحكومة ونأمل أن تتشكّل سريعاً لاننا أمام واقع صعب اقتصادياً | معلومات للـ"ال بي سي": حزب الله وما يعرف بفريق 8 آذار يضغط على الرئيس المكلف لتوزير أحد النواب السُنّة من خارج المستقبل والحريري يرفض هذا التوزير | معلومات الـ"ام تي في": لقاء الحريري - باسيل إستجدّ في آخر نصف ساعة والرّئيس المكلف سيحصل على إجابات من باسيل حول أكثر من عقدة | برلين: نتوقع من السعودية بيانا شفافا وتوضيحات قابلة للتصديق بشأن خاشقجي | "ام تي في": مصادر بعبدا قالت إن عون يبدو أنّه سيحتفظ بوزارة العدل كما في الحكومة السابقة لأنّ مهمة وزير العدل مكافحة الفساد لذلك عليه أن يكون حياديا وليس محسوبا على طرف | "ام تي في": الطلب من الصحافيين مغادرة القاعة المخصصة لهم في "بيت الوسط" بعد وصول باسيل للقاء الحريري | "ام تي في" من بعبدا: الرئيس عون يتابع طوال النهار تشكيل الحكومة وعقدة حقيبة العدل قيد البحث بانتظار جواب "القوات" اليوم على العرض الذي قدّمه الحريري لها | مصادر للـ"ام تي في": وزارة الاشغال حسمت لـ"المردة" ولكن هناك خلافٌ على هوية الوزير الذي سيتولاّها | مصادر "صوت لبنان (93.3)": توجه الرئيس الحريري الى بعبدا غير محدد بموعد انما سيحصل عند الانتهاء من المفاوضات التي وصفتها المصادر بالمتسارعة ذلك ان العقبات ستذلل جميعها | باسيل يلتقي الحريري في هذه الاثناء |

تاتش تدخل في شراكة مع جمعية Fe-Male لتمكين النساء في المناطق الريفية

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 10 آب 2018 - 12:07 -

أعلنت تاتش، شركة الاتصالات والبيانات المتنقلة الأولى في لبنان، بإدارة مجموعة زين، عن إبرامها شراكة مع جمعية Fe-Male، أطلقت من خلالها مشروعاً مشتركاً لتمكين الفتيات والنساء في مناطق البقاع وعكاّر.

وتدخل هذه الشراكة ضمن برنامج تاتش للتنمية المستدامة Positive touch، وتقوم على توفير برنامج تدريبي محلي يمتد لفترة تسعة أشهر ويتضمن تطوير دورات بدوام جزئي تركّز على تعريف النساء بمواضيع متعلقة بتكنولوجيا المعلومات والإتصالات مثل محو الأمية الحاسوبية وإستخدام الهواتف الذكية ومنصات التواصل الإجتماعي. كما وسيتمّ تثقيف المشاركات حول الجرائم الإلكترونية وسبل التعامل معها وعرض قضايا متعلقة بهذه الجرائم. ويمتد البرنامج ليشمل جلسات توعية حول حقوق المرأة وبناء خطط عمل وريادة الأعمال والقيادة وفن التحدث أمام الجمهور وصنع القرار والقدرة على التعبير عن أنفسهن بثقة. وبالإستناد على تقييم الإحتياجات التي أجريت مع المجموعة المستهدفة، ستستفيد النساء من جلسات مكثّفة تهدف إلى تحسين مهاراتهن اللغوية لاسيما على صعيد اللغة الإنجليزية.

ونظراً إلى أن النساء في المناطق الريفية تعانين عموماً من عدم اضطلاعهن تماماً بحقوقهن، فسوف يتم تدريبهن على التفكير النقدي والريادة في مجتمعاتهن المحلية وتحسين مهاراتهن في التأثير في صنع القرار والتواصل. وسيركز المشروع على التنمية الشخصية كوسيلة لتعزيز دور المرأة في المجتمع.

وفي معرض تعليقه على هذه الشراكة، قال إمري غوركان، الرئيس التنفيذي لشركة تاتش: "إن شراكتنا مع جمعية Fe-Male هي مبادرة فريدة من نوعها وتلعب دوراً هاماً في تغيير مسار حياة النساء والفتيات الشابات على حد سواء لتتمكنّ من إتخاذ القرارات ورعاية حقوقهن بشكل أفضل. ومن خلال هذه الشراكة، نهدف إلى تطوير مساهمة النساء في مجتمعاتهن وسنواصل العمل بدون كلل في هذا المجال."

من جهتها قالت حياة مرشاد العضو المؤسس في جمعية Fe-Male: "منذ تأسيسها إلتزمت Fe-Male بالعمل مع النساء والفتيات للقضاء على الظلم من خلال تمكين عناصر قادرة على تحقيق التغيير وإدارة الحملات معاً ضد الأعراف والسياسات التمييزية. نقدّر كثيراً دعم شركة تاتش الذي سيتيح لنا نشر أعمالنا في المناطق الريفية النائية التي هي بأمسّ الحاجة لذلك. كما ونؤمن بأن المرأة الريفية في جميع أنحاء العالم تشكّل محفّزاً هاماً لتحقيق التنمية المستدامة إذا ما تم تمكينها في مختلف الأصعدة. إن الإستثمار في تعزيز دور المرأة في التنمية الإجتماعية والإنسانية وكذلك مشاركتها في جميع جوانب الحياة هو مفتاح النهوض بالمجتمعات وتطويرها."

إن نسبة جيدة من النساء اللواتي يعشن في المناطق النائية لا تزال تعاني من نقص في حقوقها الأساسية في التعليم، مما يؤدي إلى حرمانها من فرصة المشاركة الكاملة في المجتمع. تهدف شراكة تاتش مع Fe-male الى تشجيع النساء من خلال المساعدة في تحسين ظروفهن المعيشية، وتعزيز حس التفكير النقدي لديهن، وتمكينهن عبر إكتساب أسس متينة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.