2019 | 13:08 آذار 26 الثلاثاء
تعميم لمدير عام الاحوال الشخصية عن عدم إدراج عبارة مولود غير شرعي في كافة بيانات الأحوال الشخصية | جريح نتيجة حادث صدم على الطريق البحرية #الذوق مقابل معمل الكهرباء و حركة المرور ناشطة في المحلة | كنعان: أكثر من 400 توظيف في المستشفيات جرى من دون موافقة وزير الصحة وما حصل مخالف للاصول والقانون | كنعان: البعض ينظر الى العمل الجدي الذي نقوم به للكسب الاعلامي وكل وزير يأتي الى اللجنة لا يعني انه متهم بل نستوضح ما لديه | الرئيس عون يلتقي الرئيس بوتين الساعة الثالثة بتوقيت بيروت | روحاني ينتقد ترامب لاعترافه بالجولان جزءاً من إسرائيل معتبراً أنّ ذلك يتعارض مع القانون الدولي | "الكرملين" يأسف لقرار واشنطن بشأن الجولان الذي سيكون له نتائج سلبية | الرئيس عون التقى رئيس شركة النفط الروسية "روس نفط" إيغور سيتشين وعرض معه عمل الشركة في اعادة تأهيل منشآت النفط في طرابلس | نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 عاما | شهيب: ننتظر حكم القضاء في ملف معادلة الشهادات المزورة ونسعى إلى تأمين الآلية البديلة لتسهيل عمل المواطنين | الإمارات تأسف وتدين قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان | رئيس مجلس الدوما الروسي عبّر عن رغبته بالتعاون مع البرلمانيين اللبنانيين ووجه اليهم دعوة من خلال الرئيس عون للمشاركة في المؤتمر الدولي حول التنمية في ايلول المقبل |

تظاهرة في لندن احتجاجا على إساءة جونسون للمنقبات

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 10 آب 2018 - 12:02 -

نظم نشطاء مناهضون للعنصرية في العاصمة البريطانية لندن مظاهرة احتجاجية ضد وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، بعد تصريحات أطلقها تتضمن عبارات كراهية بحق المنقبات.

ونظمت المظاهرة أمام مكتب ارتباط حزب المحافظين في منطقة أوكسبريدج غربي لندن، وحمل المشاركون لافتات كتب عليها عبارات: "ينبغي حظر بوريس جونسون وليس النقاب و "بوريس إسلاموفوبي".

وكان حزب المحافظين فتح تحقيقا مع جونسون على خلفية مقال له بشأن قرار الدانمارك حظر النقاب في البلاد، في حين من المتوقع أن يواجه تحقيقا قضائيا إذا ثبت خرقه لقواعد الحزب.

وكانت وسائل إعلام بريطانية قالت الخميس الماضي، إن لجنة مستقلة ستحقق مع جونسون، فيما أشارت هيئة الإذاعة البريطانية إلى أنه سيواجه تحقيقا بشأن انتهاكه "مدونة السلوك الخاصة بحزب المحافظين".

وكان جونسون شبه المنقبات بـ"لصوص البنوك" و"صناديق البريد"، وهو ما دفع العشرات إلى إرسال برقيات شكاوى لحزبه من أجل التحقيق معه.

وفي حال إدانة جونسون من قبل لجنة التحقيق في حزبه، فسيصار إلى تعليق عضويته أو طرده.

وتنص مدونة قواعد السلوك الخاصة بالحزب على أنه يجب على مسؤولي حزب المحافظين والممثلين المنتخبين، "أن يكونوا قدوة يحتذى بها لتشجيع وتعزيز الاحترام والتسامح"، وليس "استخدام موقفهم للتنمر أو الإساءة أو الإضرار أو التحرش أو التمييز غير القانوني ضد الآخرين".

ورغم موجة الاحتجاج على إساءته للمنقبات، التي جاءت من رأس الحكومة البريطانية تيريزا ماي ورئيس حزب المحافظين براندون لويس، رفض جونسون الاعتذار عن تصريحاته.