2018 | 14:23 كانون الأول 13 الخميس
رئيس الجمهورية: لبنان ينتظر تقارير اليونيفيل حول الانفاق وملتزم القرار 1701 بحرفيته | الوكالة الوطنية: تحليق طائرة إستطلاع إسرائيلية من دون طيار نوع mk في أجواء قرى العرقوب وحاصبيا وصولا حتى مرتفعات جبل الشيخ | رئيس التفتيش المركزي: البعض إستخفّ بقضية دوام العمل في حين أنه أساس الإنتاجيّة ومن حقّ المواطن أن يجد الموظفين على مكاتبهم | كنعان: خلاصة منتدى الاستثمار البريطاني أمس ان العالم مؤمن بلبنان ومتحمس له ولموقعه المالي والاقتصادي اكثر من بعض ساسته وقادته... للحديث صلة | رئيس التفتيش المركزي: أبلغنا المؤسسات العامة بان عليها في خلال شهر أن تعمم الرسوم على المعاملات التي تقدمها للمواطنين والوقت الذي تستغرقه للانتهاء من هذه المعاملات | رئيس التفتيش المركزي: على الإدارات والمؤسسات العامّة أن تضع هيكلية لعملها وتبلغنا إياها وتكون بمتناول المواطنين على مواقعها الإلكترونية | باسيل عاد إلى بيروت صباح اليوم ومصادره تتحدث أنه ناقش مع الحريري وبتنسيق مع رئيس الجمهورية سلسلة مقترحات من أجل تضييق مساحة الخلافات في عملية تشكيل الحكومة | الرئيس عون استقبل المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان برنيل داهلر كارديل وعرض معها الوضع في الجنوب وعملية الحفر الاسرائيلي قبالة الحدود الجنوبية | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية انطلياس باتجاه بيروت | شرطي مصري يقتل اثنين من الاقباط في المنيا إثر خلاف | القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا للاشتباه بإطلاقه النار على إسرائيليين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: بعد هذا التصويت علينا أن نكمل مشوار اتفاق "بريكست" |

تظاهرة في لندن احتجاجا على إساءة جونسون للمنقبات

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 10 آب 2018 - 12:02 -

نظم نشطاء مناهضون للعنصرية في العاصمة البريطانية لندن مظاهرة احتجاجية ضد وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، بعد تصريحات أطلقها تتضمن عبارات كراهية بحق المنقبات.

ونظمت المظاهرة أمام مكتب ارتباط حزب المحافظين في منطقة أوكسبريدج غربي لندن، وحمل المشاركون لافتات كتب عليها عبارات: "ينبغي حظر بوريس جونسون وليس النقاب و "بوريس إسلاموفوبي".

وكان حزب المحافظين فتح تحقيقا مع جونسون على خلفية مقال له بشأن قرار الدانمارك حظر النقاب في البلاد، في حين من المتوقع أن يواجه تحقيقا قضائيا إذا ثبت خرقه لقواعد الحزب.

وكانت وسائل إعلام بريطانية قالت الخميس الماضي، إن لجنة مستقلة ستحقق مع جونسون، فيما أشارت هيئة الإذاعة البريطانية إلى أنه سيواجه تحقيقا بشأن انتهاكه "مدونة السلوك الخاصة بحزب المحافظين".

وكان جونسون شبه المنقبات بـ"لصوص البنوك" و"صناديق البريد"، وهو ما دفع العشرات إلى إرسال برقيات شكاوى لحزبه من أجل التحقيق معه.

وفي حال إدانة جونسون من قبل لجنة التحقيق في حزبه، فسيصار إلى تعليق عضويته أو طرده.

وتنص مدونة قواعد السلوك الخاصة بالحزب على أنه يجب على مسؤولي حزب المحافظين والممثلين المنتخبين، "أن يكونوا قدوة يحتذى بها لتشجيع وتعزيز الاحترام والتسامح"، وليس "استخدام موقفهم للتنمر أو الإساءة أو الإضرار أو التحرش أو التمييز غير القانوني ضد الآخرين".

ورغم موجة الاحتجاج على إساءته للمنقبات، التي جاءت من رأس الحكومة البريطانية تيريزا ماي ورئيس حزب المحافظين براندون لويس، رفض جونسون الاعتذار عن تصريحاته.