2019 | 13:09 آذار 26 الثلاثاء
تعميم لمدير عام الاحوال الشخصية عن عدم إدراج عبارة مولود غير شرعي في كافة بيانات الأحوال الشخصية | جريح نتيجة حادث صدم على الطريق البحرية #الذوق مقابل معمل الكهرباء و حركة المرور ناشطة في المحلة | كنعان: أكثر من 400 توظيف في المستشفيات جرى من دون موافقة وزير الصحة وما حصل مخالف للاصول والقانون | كنعان: البعض ينظر الى العمل الجدي الذي نقوم به للكسب الاعلامي وكل وزير يأتي الى اللجنة لا يعني انه متهم بل نستوضح ما لديه | الرئيس عون يلتقي الرئيس بوتين الساعة الثالثة بتوقيت بيروت | روحاني ينتقد ترامب لاعترافه بالجولان جزءاً من إسرائيل معتبراً أنّ ذلك يتعارض مع القانون الدولي | "الكرملين" يأسف لقرار واشنطن بشأن الجولان الذي سيكون له نتائج سلبية | الرئيس عون التقى رئيس شركة النفط الروسية "روس نفط" إيغور سيتشين وعرض معه عمل الشركة في اعادة تأهيل منشآت النفط في طرابلس | نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 عاما | شهيب: ننتظر حكم القضاء في ملف معادلة الشهادات المزورة ونسعى إلى تأمين الآلية البديلة لتسهيل عمل المواطنين | الإمارات تأسف وتدين قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان | رئيس مجلس الدوما الروسي عبّر عن رغبته بالتعاون مع البرلمانيين اللبنانيين ووجه اليهم دعوة من خلال الرئيس عون للمشاركة في المؤتمر الدولي حول التنمية في ايلول المقبل |

خطاب مهم لنصرالله يضع النقاط على حروف الوضع الحكومي

خاص - الجمعة 10 آب 2018 - 06:04 - أنطوان غطاس صعب

تأتي عمليّة تشكيل الحكومة الحريريّة على إيقاع اهتزاز التفاهمات السياسيّة والتي باتت تشكّل عاملاً إضافيًا للتعقيدات التي تواجه الرئيس المكلّف سعد الحريري، حيث أضحت مرتبطةً بما يجري حول البلد من تطوّرات إقليميّة ودوليّة، وقد أخذت معظم المرجعيّات السياسيّة والحزبيّة تقرّ بأن العامل الخارجي هو من يعيق التأليف، مع الاعتراف بوجود عقد داخليّة. هذا الأمر لم يكن قائماً عند التكليف ومن بعده مع انطلاق مساعي التأليف. ولعلّ اهتزاز اتّفاق معراب بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحرّ"، أخذ بدوره يتفاعل حيث ظهر تياران مختلفان، وهذا ما ينسحب أيضاً على اهتزاز العلاقة وتردّيها بين المختارة مع رئيس "الحزب التقدّمي الاشتراكي" وليد جنبلاط وخلدة مع رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" طلال أرسلان، والتي بدورها لها صلة وثيقة بتنامي التعقيدات أمام التشكيل الحكومي.

وفي موازاة ذلك، بدأت الخلافات والمعطيات الإقليمية تطغى على العقد المحلّية خصوصًا بعد إقرار العقوبات الأميركية على إيران، ومن الطبيعي أن يكون لهذا الأمر ارتداداته على الساحة الداخلية التي تتأثر بشكل كبير بهذه العقوبات من خلال دور "حزب الله" المرتبط عقائديًا وإيديولوجيًا بطهران.
لذلك هناك قلق ومخاوف من أنْ تُشكّل هذه العقد المستجدّة وخصوصًا الخارجيّة انعكاسًا سلبيًا إضافيًا على مسار التأليف وهذا ما ستُظهِره الأيّام القليلة المقبلة خصوصًا مع ترقّب خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله الذي سيُعلن عناوين وإشارات إقليمية ودولية، وسيتناول أيضاً الوضع الحكومي، وقد تتّضح مؤشّراته على غير مستوى في ظلّ التعقيدات الحاصلة على صعيد العقد الداخليّة والخارجيّة.