2018 | 16:39 آب 15 الأربعاء
سبوتنيك: إسرائيل تعتقل فلسطينيا يحمل الجنسية البلجيكية بدعوى صلته بحزب الله | أردوغان وميركل يتفقان على عقد لقاء يجمع وزير الخزانة والمالية التركي مع وزيري الاقتصاد والمالية الألمانيين | الوكالة الوطنية: اندلاع حريق على جانب المسلك الغربي للاوتوستراد في منطقة الهري الشمالية والمواطنون يناشدون فرق الدفاع المدني التوجه الى المكان لمحاصرة النيران | محكمة في اسطنبول تأمر بالإفراج عن مدير مكتب العفو الدولية | "الجديد": قطع طريق بلدة بوداي من ناحية شليفا بالإطارات المشتعلة على خلفية عمليات الدهم في البلدة وتلف حشيشة الكيف | الرئاسة التركية: نحن على وشك تحويل الأزمة الراهنة إلى فرصة يمكن الاستفادة منها وسنرد على واشنطن بالمثل مهما كانت الإجراءات | الناطق باسم الرئاسة التركية: إن لم تقم الولايات المتحدة باتمام صفقة طائرة اف 35 فإن تركيا ستتخذ الإجزاءات القانونية اللازمة | وزير الداخلية الايطالي: ارتفاع محصلة القتلى جراء انهيار جسر جنوى إلى 38 شخصًا | انخفاض سعر صرف العملة الأمريكية مقابل نظيرتها التركية دون مستوى الـ6 ليرات تركية بعد أن زادت أنقرة الرسوم الجمركية على بعض المنتجات الأمريكية | وسائل إعلام تركية: محكمة تركية ترفض طلب استئناف للإفراج عن القس الأميركي من الإقامة الجبرية | الراعي: انتقلوا من مصالحكم الخاصّة إلى المصلحة العامّة ومن الولاء لهذه أو تلك من البلدان إلى الولاء للبنان وحياده عندئذٍ تتألّف الحكومة سريعًا وتباشر بإجراء الإصلاحات | وسائل إعلام بريطانية: منفّذ هجوم البرلمان البريطاني يدعى صالح خاطر |

خطاب مهم لنصرالله يضع النقاط على حروف الوضع الحكومي

خاص - الجمعة 10 آب 2018 - 06:04 - أنطوان غطاس صعب

تأتي عمليّة تشكيل الحكومة الحريريّة على إيقاع اهتزاز التفاهمات السياسيّة والتي باتت تشكّل عاملاً إضافيًا للتعقيدات التي تواجه الرئيس المكلّف سعد الحريري، حيث أضحت مرتبطةً بما يجري حول البلد من تطوّرات إقليميّة ودوليّة، وقد أخذت معظم المرجعيّات السياسيّة والحزبيّة تقرّ بأن العامل الخارجي هو من يعيق التأليف، مع الاعتراف بوجود عقد داخليّة. هذا الأمر لم يكن قائماً عند التكليف ومن بعده مع انطلاق مساعي التأليف. ولعلّ اهتزاز اتّفاق معراب بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحرّ"، أخذ بدوره يتفاعل حيث ظهر تياران مختلفان، وهذا ما ينسحب أيضاً على اهتزاز العلاقة وتردّيها بين المختارة مع رئيس "الحزب التقدّمي الاشتراكي" وليد جنبلاط وخلدة مع رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" طلال أرسلان، والتي بدورها لها صلة وثيقة بتنامي التعقيدات أمام التشكيل الحكومي.

وفي موازاة ذلك، بدأت الخلافات والمعطيات الإقليمية تطغى على العقد المحلّية خصوصًا بعد إقرار العقوبات الأميركية على إيران، ومن الطبيعي أن يكون لهذا الأمر ارتداداته على الساحة الداخلية التي تتأثر بشكل كبير بهذه العقوبات من خلال دور "حزب الله" المرتبط عقائديًا وإيديولوجيًا بطهران.
لذلك هناك قلق ومخاوف من أنْ تُشكّل هذه العقد المستجدّة وخصوصًا الخارجيّة انعكاسًا سلبيًا إضافيًا على مسار التأليف وهذا ما ستُظهِره الأيّام القليلة المقبلة خصوصًا مع ترقّب خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله الذي سيُعلن عناوين وإشارات إقليمية ودولية، وسيتناول أيضاً الوضع الحكومي، وقد تتّضح مؤشّراته على غير مستوى في ظلّ التعقيدات الحاصلة على صعيد العقد الداخليّة والخارجيّة.