2019 | 19:28 شباط 18 الإثنين
بو صعب لـ"الميادين": العلاقة الدبلوماسية مع دمشق قائمة ونحن على اتصال مع سوريا ولكل وزير الحرية بزيارتها | وزيرة الطاقة أصدرت تعميما طلبت فيه من كل الادارات العامة التابعة للوزارة بالتشدد في مراقبة الدوام وساعات ضبطه | نتنياهو: معظم الدول العربية لم تعد تنظر لإسرائيل باعتبارها عدواً بل حليف لا يمكن التخلي عنه في مواجهة الإرهاب | المتحدث باسم الداخلية الألمانية: من حق كل مقاتلي تنظيم الدولة الذين يحملون الجنسية الألمانية العودة | التحكم المروري: حادث تصادم بين سيارتين داخل نفق نهر الكلب باتجاه جونية والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الرياض وإسلام آباد تتفقان على أن الحوار هو السبيل الوحيد للسلام بين الهند وباكستان | بولندا تطالب باعتذار علني من قبل وزير الخارجية الإسرائيلي | محمد شقير لـ"اخبار اليوم": الوضع الاقتصادي الذي لا يمكن تخطيه بفترة وجيزة يحتاج الى خطوات متعددة ولا اقتصاد من دون الخليج شاء من شاء وأبى من أبى | فوتيل يبلغ قوات سوريا الديمقراطية أن بقاء القوات الأميركية غير مطروح | "الوكالة الوطنية": تأجيل محاكمة الأسير الى 30 أيلول | "العربية": القوات الاسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين في الحرم القدسي | المرصد السوري: تفجيرا إدلب خلفا 13 قتيلا على الأقل معظمهم مدنيون |

العبسي احتفل بعيد التجلي في دير المخلص في جون

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 07 آب 2018 - 10:10 -

 احتفل بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي بعيد التجلي في دير المخلص في جون.

ترأس الذبيحة الالهية الاب العام للرهبنة الباسيلية المخلصية الارشمندريت انطوان ديب في حضور السفير البابوي في لبنان جوزيف سبيتيري، النائب سليم خوري، راعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي بشاره حداد وراعي ابرشية الفرزل وزحلة المطران عصام درويش، المطرانين مارون عمار وشكر الله الحاج وحشد من الكهنة والمؤمنين.

وألقى العبسي كلمة شرح فيها معاني عيد التجلي الإلهي قال فيها: "التجلي الذي نحتفل به اليوم ليس حدثا دارسا غابرا، انما هو حدث يبقى فاعلا عبر الزمان والمكان نظير جميع الاحداث التي اجراها يسوع. كما أن الله تعالى تجلى في يسوع المسيح، كذلك يتجلى فينا نحن جسد يسوع المسيح. اليوم تضيء سماء هذا الدير بالانوار وتعبق بالترانيم. اليوم يتجلى اهل هذا الدير وتضيء قلوبهم وتنير وجوههم. اليوم صعدنا كلنا الى هذه الاكمة النيرة، الى جبل التجلي هذا، كما صعد الرسل مع السيد المسيح، وصلينا وشاهدنا مجده، وحال لساننا كحال لسان بطرس: "حسن لنا يارب ان نبقى ههنا". فأشكر الله تعالى عليكم لانكم حراس التجلي وابناء التجلي وحاملو مشعل ورسالة التجلي.اهنئكم جميعا بالعيد والى سنين عديدة".

ثم تناول مع الجميع عشاء محبة.