2019 | 08:05 كانون الثاني 17 الخميس
جميع الطرق إلى كفردبيان سالكة لسيارات الدفع الرباعي و السيارات المجهزة بسلاسل والطرق إلى مراكز التزلج مقطوعة وطريق كفردبيان حدث بعلبك مقطوعة | مصدر قريب من المردة لـ"الجمهورية": أحد المشاركين في اجتماع بكركي يحاول دائماً تصوير مطالبته بالثلث في الحكومة نابع من رغبة في تعزيز دور رئاسة الجمهورية وبالتالي المسيحيين | مسؤولون كبار في البيت الأبيض: دولة فلسطينية منزوعة السلاح هي جزء مهم من الخطة الأميركية للسلام | 14 جريحا في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مسؤولون كبار في البيت الأبيض: واشنطن ستقدم مبادرة أكثر تفصيلا من المبادرة العربية للسلام في الشرق الأوسط | مرجع أمني كبير لـ"اللواء": الجيش جاهز للتصدّي لأي عدوان و99 بالمئة من الارهابيين دخلوا من الأراضي السورية لكن الوضع تغيّر اليوم مع عودة سيطرة الدولة السورية على اجزاء واسعة | قوى الأمن: توقيف 83 مطلوباً بجرائم قتل ومخدرات وسرقة ودخول خلسة واطلاق نار بتاريخ الأمس | جورج كتاني لـ"صوت لبنان (93.3)": انهيار صخرة في الناعمة يؤدي إلى سقوط قتيل و6 جرحى والصليب الأحمر يجلي المصابين | "الأنباء الكويتية": اعتذار جعجع شخصيا مردود لعدم التشاور المسبق معه من جانب بكركي اضافة الى ما يقال ان هذا اللقاء اقترحه باسيل وهو ما لم تؤكده مصادر بكركي | قطع الطريق على اوتوستراد شكا باتجاه طرابلس قبل مفرق برغون بسبب انهيار صخور وتحويل السير الى الطريق البحرية | طريق ترشيش زحلة وطريق ضهر البيدر مقطوعتان بسبب تراكم الثلوج | الجيش الأميركي يؤكد مقتل جنديين أميركيين وموظف مدني في البنتاغون ومتعاقد في هجوم منبج |

ماذا يحصل بين المختارة وموسكو؟

الحدث - الثلاثاء 07 آب 2018 - 05:53 - عادل نخلة

مرّت العلاقات بين المختارة وموسكو بمراحل عدّة، في وقت كانت المطبّات موجودة دائماً لكنّها لم تؤثّر على جوهر العلاقة، ولم تصل إلى مرحلة القطيعة النهائيّة.

لا شك أنّ الدروز في لبنان والمنطقة يبحثون دائماً عن مظلّة إقليمية ودولية كبرى تحميهم من الأخطار المحدقة بهم، وتخفّف وطأة الخطر الوجودي، وهذا ما يفسّر تقلبات رئيس "الحزب التقدّمي الاشتراكي" النائب السابق وليد جنبلاط وفق الرياح والأعاصير الإقليمية والدوليّة.
وتعود العلاقة الجنبلاطية- الروسيّة إلى مراحل سابقة، وزادت قوّة وترسّخاً وتضاعفت مع مؤسّس "الحزب التقدّمي الاشتراكي" المعلّم كمال جنبلاط، وقتها كان النظام الشيوعي يحكم روسيا، وكان جنبلاط من أهم المفكّرين اليساريّين.
منذ فترة ليست ببعيدة، أراد وليد جنبلاط تعزيز العلاقات مجدداً، فأوفد نجله تيمور إلى العاصمة الباردة وفتح مع الروس أوتوستراد جديد في العلاقات.
في الأمس وَقَعَت مجزرة السويداء التي خضّت الوجدان الدرزي، وخرج جنبلاط الأب مُطلِقاً كلاماً كبيراً في حق موسكو، ومهدّداً بقطع شعرة معاوية، فظنّ الجميع أنّ العلاقات انقطعت، ليتفاجأوا بزيارة رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط موسكو ولقائه المسؤولين الروس.
وفي السياق، تؤكد أوساط مواكبة، لموقع "ليبانون فايلز"، أنّ "جنبلاط الأبّ أذكى وأدهى من أنْ يقطع شعرة معاوية مع أحد وخصوصاً مع دولة كبرى تُعتَبَر اللاعب الأول في المنطقة وهي روسيا".
وتشير الأوساط إلى أنّ كل ما فعله جنبلاط هو "تعلية" للسقف من أجل تحريك موسكو لحماية دروز السويداء وسوريا، لأنّه لا يثق بالنظام السوري، ويعلم أنّ الروس هم من يحكمون سوريا حالياً وليس الرئيس بشّار الأسد.
وتلفت الأوساط إلى أنّ روسيا متمسّكة بحلفائها في المنطقة وخصوصاً صداقاتها التاريخية مع البيت الجنبلاطي، وهذا أمر لا يقبل التشكيك به، ولذلك ستكون متجاوبة مع المطالب الجنبلاطيّة وفقاً لمصالحها العليا، إذ إنّ مطالب الدروز لا تتناقض مع مصلحتها في سوريا.
وتشدّد الأوساط على أنّ ملفّ دروز السويداء هو الحاضر الأوّل والأكبر في لقاءات تيمور جنبلاط، وبالتالي فإنّه يحاول أخذ ضمانات في هذا الملف خصوصاً وأنّ روسيا عقدت اتّفاقاً مع الأميركيّين في شأن عودة النازحين وبإمكانها حماية الدروز إذا أرادت ذلك.
لا يرغب جنبلاط في أن يكون خارج دائرة المعرفة بما يجري في المنطقة، وزيارة نجله موسكو هي زيارة استكشافية أيضاً، وللاطلاع أكثر على ما يدور في بال روسيا بعد اتّفاقها مع الأميركيّين، علماً أنّ جنبلاط يستطيع أنْ يجمع التناقضات، فهو صديق الروس الجديد، كما أنّه ليس بعيداً عن الجوّ الأميركي، لكنه يحتاج إلى بعض الوقت والتفاصيل ليبني موقفاً ممّا يحصل في المنطقة.
لا يستطيع أحد إنكار أنّ زيارة جنبلاط الأب إلى الرياض منذ فترة، بدّلت توجّهاته السياسيّة، إذ لا يمكنه أنْ يُصنَّف حالياً في موقعه الوسطي، بل إنه عاد إلى صلب تحالفه مع "القوّات اللبنانية" و"تيّار المستقبل" في مشهد شبيه لمشهد تحالف "قوى 14 آذار" سابقاً.
من هنا يرى البعض، أنّ اتّهام جنبلاط للنظام السوري بارتكاب مجزرة السويداء، تدخل في إطار ضغط النظام السوري عليه لكي لا يذهب كلّياً إلى ذلك المحور، بل ليحافظ على شعرة معاوية معه، علماً أنّه كان من بين الأوائل الذين دعموا الثورة السوريّة ونادوا بإسقاط الأسد.