2018 | 17:20 تشرين الثاني 18 الأحد
رئيس وزراء مصر: محادثات بين مصر وإثيوبيا لتسوية الخلافات حول سد النهضة | سامي الجميّل هنّأ الفائزين في الإنتخابات النقابية: لا بد أن نكمل هذه المسيرة فالنقابات باب للنضال والدفاع عن مصالح الناس | كندا: اطلعنا بشكل كامل على المعلومات الخاصة بمقتل خاشقجي وندرس اتخاذ إجراءات مماثلة للعقوبات الأميركية على المتورطين بالجريمة | مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال غربي العراق | ترامب يرفض الاستماع الى التسجيلات المتعلقة بعملية قتل خاشقجي | رئيس الوزراء الأردني: المملكة ستدفع "ثمنا باهظا" في حالة عدم الموافقة على مشروع قانون ضريبة يناقشه البرلمان | الطبش: لن نسمح بكسر الحريري وإثارة النعرات | يعقوبيان للـ"ام تي في": الجميع بالتكافل والتضامن متوافقون على أكل الجبنة وعدم القبول بتقاسم المسؤوليّة | ترامب يعبر عن حزنه خلال زيارته بارادايس المدمرة جراء الحريق | رئيسة ندوة اطباء الاسنان في "الكتائب" اميلي حايك تفوز بعضوية نقابة اطباء الاسنان خارقة لائحة التيار الوطني و"القوات" و"المستقبل" | فوز المرشح المستقل المدعوم من حزب الكتائب روجيه ربيز بمنصب نقيب اطباء الاسنان بعد انسحاب منافسه جورج عون | فوز كل من ايلي بازرلي وفادي الحداد وايلي الحشاش وعماد مارتينوس بعضوية مجلس نقابة المحامين في بيروت وحل جميل قمبريس رديفا |

ممنوع ترجمة نتائج الإنتخابات في الحكومة!

خاص - الخميس 02 آب 2018 - 05:54 - ليبانون فايلز

في كل مرّة يحصل تقدم ما في ملف الحكومة نعود فجأة إلى نقطة الصفر، والسبب الرئيس هو عدم تحديد معيار يتم تشكيل الحكومة على أساسه، وهذا الأمر يصر عليه رئيس "التيّار الوطني الحر" جبران باسيل يومياً في أحاديثه، لأنّه عَلِمَ أنّ هناك دولة منعت ترجمة نتائج الانتخابات النيابيّة في مجلس الوزراء. يضاف إلى ذلك أنّ رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون رسم خطاً أحمر في كلمته أمس خلال تخريج الضباط يقوم على أنّ المعيار هو نتائج الانتخابات النيابيّة.

مصادر مطلعة تؤكد أنّ الرئيس المكلّف سعد الحريري واقع بين خياري إرضاء رئيس الجمهورية من جهة، وإرضاء "القوات اللبنانية" و"الحزب التقدّمي الاشتراكي" اللذين يستندان في مطالبهما على سندٍ سعودي قوي، من جهة أخرى. فقد أبلغ السعوديون الحريري أنّه هو الرئيس المكلّف وأنّه هو من يضع الشروط من دون إملاءات من أحد.
ووفق المصادر المطلعة فإنّ تشكيل الحكومة يزداد تعقيداً، والرئيس عون يستغل صلاحيّته بالتوقيع على التشكيلة لنيل ما يريده لكي يسيّر عجلة العهد، لأنّ حصول النائب السابق وليد جنبلاط على 3 وزراء دروز حصراً سيُعرقل عمل الحكومة تحت مسمّى "الميثاقيّة"، ولذلك قرّر عون التنازل عن نائب رئيس مجلس الوزراء لـ"القوّات" ولكنّه ليس مستعداً للتنازل عن مقعد درزي في الحكومة.
وتقول المصادر إنّ كل يوم تأخير عن تشكيل الحكومة يراكم ملفّات اقتصادية على لبنان الذي لم يفِ بالتزاماته تجاه مؤتمر "سيدر"، كما أنّ الثقة الدولية بالبلد تتراجع، مشدّدة على أنّ التأخير قد يطول إلى منتصف شهر أيلول لأنّ البعض بدأ يراهن على المتغيّرات الإقليميّة.